تأخر الخضار... خارج عن إرادة الموردين

استياء المستهلكين خصوصاً في الجمعيات

أحمد: إنهاء إجراءات الإفراج الجمركي باكراً

سلام: نتمنى السماح للعمال المبيت  في الشبرة


أكد عدد من موردي الخضار والفاكهة إلى الجمعيات التعاونية والأسواق المركزية، أن حظر التجول الجزئي الذي فرضته الحكومة، أضر بسوق الخصار، وأحدث استياءً بين المستهلكين، من التأخير الخارج عن إرادة الموردين.
وقال محمود سلام (تاجر خضار)، إن الحظر أدى الى إغلاق شبرة الخضار من الساعة 3 عصراً وحتى الرابعة فجراً، ما حرم الموردين من شراء منتجاتهم، وتجهيزها ونقلها مبكراً.
وتمنى سلام أن تتمكن الشركة المسؤولة عن الفرضة، من السماح للعمال للمبيت في الشبرة، لتجهيز المنتجات، بحيث يتم نقلها مباشرة عند فتح الحظر، فتكون على أرفف الجمعيات في السادسة كاقصى حد.
بدوره، طالب مصطفى أحمد (تاجر خضار)، الادارة العامة للجمارك بالتعاون مع الموردين، وفتح المركز وتواجد موظفيهم باكراً، لانهاء إجراءات الإفراج الجمركي، حتى يتسنى للموردين تصريف بضائعهم بالسرعة الممكنة.
من جانبه، أكد رئيس جمعية الفنطاس التعاونية محمد الصواغ، أن وصول الخضار والفاكهة الى الجمعيات في الساعة التاسعة، يعني أن المستهلك قد لا يحصل على حاجته، خصوصاً في فترة الحظر وتأخر رواد الجمعيات في الدخول، ولذا فإن الأمل من وزارة الداخلية باستثناء الموردين، للسماح لهم بإيصال الخضار والفواكه للجمعيات بوقت كاف، خصوصاً للجمعيات البعيدة عن شبرة الصليبية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا