جانب من الحضور


الحويلة: 3 مجمعات لخدمة ذوي الاحتياجات في الجهراء والأحمدي وحولي

رعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الدمج الشامل لمدرسة الرجاء

أسلوب الدمج حظي باهتمام واسع على المستوى العالمي


عبدالله الكندري: نتمنى أن تحقق الكويت رؤيتها الحقيقية في 2035 


اللافي: نيل ذوي الإعاقة الحقوق كافة التي نصت عليها القوانين الدولية


 

أكد وكيل وزارة التربية المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور عبد المحسن الحويلة، أن أسلوب الدمج حظي باهتمام واسع على المستوى العالمي، الأمر الذي جعل تجاوز الحديث النظري إلى التطبيق العملي حاجة ملحة بالنسبة للمهتمين بحقوق الأشخاص من ذوي الإعاقة.
ورعى الحويلة أمس، حفل تكريم الفائزين في مبادرة جائزة الدمج الشامل لمدرسة الرجاء المشتركة بنين، بمناسبة احتفالات وزارة التربية ومدارس التربية الخاصة باليوم العالمي لذوي الإعاقة الذي يصادف الثالث من ديسمبر من كل عام.
وأشار في كلمة له خلال الحفل إن الغاية من الإسراع في إدخال عملية الدمج إلى حيز التنفيذ، إنما هو في حقيقته محاولةٌ لتحقيق العديد من المفاهيم المجتمعية والتربوية التي تعني المساواة والمشاركة وإتاحة الفرص لذوي الإعاقة أسوة بأقرانهم في المجتمع، وطمس معالم التمييز كافة، وصولاً لتحقيق الغاية الحقيقية من عملية الدمج، وهو ما دفع الكويت إلى التوقيع على الاتفاقيات الدولية ذات الشأن، وبما يتوافق مع رؤية الكويت للتنمية المستدامة 2035.
وقال الحويلة إن مما يبعث على السرور، ويفتح آفاق الأمل أن الفكرة النظرية لم تدخل حيز التنفيذ وحسب، بل تجاوزت ذلك إلى أفقٍ أرحب، فها نحن نحتفل باليوم العالمي للمعاق، وندعو في الوقت نفسه إلى زيادة الوعي بفكرة الدمج، من خلال مبادرة مدرسة الرجاء المشتركة للبنين، إلى إقامة مسابقة مجتمعية مهمة، تتيح الفرصة لتقديم الجديد من الأفكار، وتسمح لكافة فئات المجتمع بالمشاركة فيها.
وأعلن ان مشروع انشاء مجمعات لذوي الاحتياجات الخاصة ما زال على طاولة وزارة المالية، منوها الى ان التصميم والتخطيط جاهزان وبانتطار الموافقة لبدء العمل فيه.
وأشار الحويلة الى ان هناك ثلاثة مجمعات سيتم انشاؤها في محافظات الجهراء والاحمدي وحولي، لخدمة أبناء المحافظات وتقديم كل الخدمات اللازمة لابنائنا من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.
من جانبه، أكد النائب عبد الله الكندري، أن هذا العمل يفرح ويسعد كل من رآه وشاهده، وتمنى أن تحقق الكويت رؤيتها الحقيقية في العام 2035 «وأنا أقول لمدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور سلمان اللافي... لقد اتعبت من بعدك».
بدوره، أكد اللافي في تصريح للصحافيين أهمية تحقيق كافة مكتسبات ذوي الاعاقة، والعمل على نيلهم كافة الحقوق التي نصت عليها القوانين والدساتير الدولية.
من جهته، شكر مدير مدرسة الرجاء المشتركة بنين أحمد الغريب كل من ساهم لإنجاح مبادرة جائزة الدمج الشامل والتي اطلقتها المدرسة من اجل الفوز بهذه المبادرة، ولفت أن وصول هذه الفكرة بهذه السرعة لجميع مناطق الكويت ومدارسها سيكون هو النجاح الحقيقي.

الفائزون بالجائزة
وقبل نهاية الحفل، قام الوكيل المساعد للتعليم الخاص والنوعي الدكتور الحويلة والنائب الكندري ومدير إدارة مدارس التربية الخاصة الدكتور اللافي، والمدير المساعد لمدرسة الرجاء المشتركة بنين مقداد السبتي بتكريم الفائزين.
وحصلت المعلمة شيماء النصرالله من مدرسة الرجاء الابتدائية بنات على أفضل فيديو على مستوى الأفراد، ومدرسة النجاة الأهلية على مستوى مدارس وزارة التربية، والجمعية الكويتية لرعاية أولياء أمور المعاقين على مستوى المؤسسات، وحصلت المعلمة هدى غالب بورزق من ثانوية السالمية بنات على جائزة أفضل بوستر على مستوى الأفراد، ومدرسة الكويت الأهلية الحديثة على مستوى مدارس وزارة التربية والجمعية الكويتية لرعاية المعاقين على مستوى الأفراد.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا