«بنتاغون» تنفي السعي للتهوين من شأن إصابات الجنود الأميركيين بعد الهجوم الإيراني

قالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، اليوم الجمعة، إنها لم تهون أو ترجئ نشر معلومات عن إصابات بارتجاج في المخ ناجمة عن هجوم شنته إيران في الثامن من يناير الجاري على قاعدة تستضيف قوات أميركية في العراق، مضيفة أن مثل هذه الإصابات قد تحتاج وقتا لتحديدها.
وقال المتحدث باسم «بنتاغون» جوناثان هوفمان، إن إعلان الجيش الأميركي، أمس الخميس، عن نقل 11 عسكريا أميركيا خارج العراق لإجراء المزيد من الفحوصات نُشر بعد ساعات فقط من إخطار وزير الدفاع مارك إسبر.
وقال «الفكرة القائلة بأنه كانت توجد مساع للتهوين من شأن الإصابات لغرض أجندة سياسية مبهمة لا تتسق مع ما قالته الإدارة علنا»، مشيرا إلى أن مسؤولين كبارا أوضحوا أن إيران سعت لقتل جنود أميركيين في هجومها.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا