خبر «الراي» المنشور أمس


«الصحة» تسحب من الصيدليات عقار «هيدروكسي كلوروكوين»

تتبع ورصد الكميات المصروفة منهما منعاً لسوء الاستخدام والاحتكار

بعد نشر «الراي» مادة علمية باسم «هيدروكسي كلوروكوين... خلاص العالم؟» في عددها أول من أمس، سحبت وزارة الصحة أمس، جميع الأدوية التي تحوي مواد «هيدروكسي كلوروكوين» أو «كلوروكوين» من الصيدليات الأهلية، وقصرت صرفها على المستشفيات والمراكز الصحية التابعة للوزارة، وعلى صيدليات المستشفيات الأهلية فقط، على أن تكون الوصفة الطبية صادرة من أطباء ذوي الاختصاص.
وأوضح وكيل وزارة الصحة لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية الدكتور عبدالله البدر، أمس، أن قرار الوزارة نص في مادته الثالثة، على إلزام شركات الأدوية بموافاة إدارة تفتيش الأدوية ببيان مفصل عن كميات هذه الأدوية، وكشف دوري شهري يبين الكميات الواردة والمنصرفة، على أن تتولى إدارة تفتيش الأدوية متابعة هذه السجلات.
وبيّن أن القرار جاء حرصا من الوزارة على إحكام الرقابة على صرف وتداول الأدوية، وحفاظا على صحة المرضى، مشيرا إلى أنه يهدف الى تتبع ورصد الكميات المصروفة من هذه الأدوية، لمنع سوء الاستخدام أو الاحتكار، وتوفيرها للمرضى، لدواعي الاستخدام المعتمدة.
وذكر أن دواء «بلاكنيل» الذي يحتوي على مادة «هيدروكسي كلوروكوين»، مسجل بدولة الكويت لعلاج أمراض المناعة، كالتهاب المفاصل ومرض الذئبة الحمراء وأمراض حساسية الجلد، لافتا في الوقت ذاته إلى أنه لم يتم ترخيصه واعتماده حتى الآن من الهيئات الرقابية كدواء لعلاج فيروس كورونا، بسبب عدم اكتمال الدراسات السريرية والأدلة العلمية التي تؤكد سلامة وفعالية الدواء في علاج الفيروس.
وأوضح أن هذا العلاج يستخدم حاليا كعلاج تجريبي، ضمن بروتوكولات علاج لحالات محددة من المرضى، تحت إشراف طاقم طبي متخصص يقوم بمتابعة دقيقة للمريض، ومراقبة حدوث أي أعراض عكسية أو مضاعفات خلال فترة العلاج.
وأكد البدر على اتباع الكويت للبروتوكولات العلمية المعتمدة في علاج فيروس كورونا وتحديثها، وفقا لآخر المستجدات العلمية العالمية وطبقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا