متطوعون يساعدون كبار السن لدى الوصول


الخارجون من المحجر: شكراً كبيرة للحكومة

إنهاء 136 مواطناً فترة الحجر الاحترازي

بمعنويات عالية، و«شكراً كبيرة» وجهوها للقيادة السياسية، خرج 136 مواطناً، أمس، من محجر الخيران، بعد أن أتموا فترة الحجر الاحترازي، معبرين عن سرورهم بالفترة التي قضوها والتي وصفها بعضهم بأنها كانت فترة «شهل عسل»، علماً أن معظم من أتموا فترة الحجر كانوا من القادمين من إيران.
وقال مراقب العلاقات العامة في وزارة الصحة خالد العارضي لـ«الراي» إن من أنهوا فترة الحجر تم نقلهم في 6 باصات من محجر الخيران إلى صالة رقم 4 في أرض المعارض، لتسلم أمتعتهم والذهاب لمنازلهم وهم بصحة جيدة، مشيراً إلى أن العدد الاجمالي بلغ 136 مواطناً ومواطنة، وهناك دفعات أخرى سيتم الافراج عنها بشكل متلاحق، مشيداً بتعاون وزارة الداخلية والطوارئ الطبية، والمتطوعين من جمعية الهلال الأحمر لانهاء إجراءات وصول الخارجين وتسلم أمتعتهم بكل يسر وسهولة.
من جانبها، عبّرت مجموعة من الذين أنهوا الحجر عن سعادتهم، بأن الله كتب لهم السلامة من المرض، مثمنين دور الحكومة في تلبية كافة احتياجاتهم وتهيئة البيئة المناسبة التي سهلت إقامتهم، داعين المولي عز وجل أن يتم الصحة والعافية على سمو الأمير وسمو ولي العهد، وأن يمدهما بالعمر المديد.
وأشاروا إلى أن الحكومة عملت بكل طاقتها ووفرت كل سبل الراحة والعلاج من بداية نقلهم من إيران إلى محجر الكوت ثم إلى الخيران، حيث وفروا الطعام والدواء والخدمات والنظافة، شاكرين كل الجهات التي قامت بدورها خصوصاً المتطوعين الذين يقفون في الصف الأول وجعلها الله في ميزان حسناتهم.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا