السمك الكويتي كان قليلاً في السوق أمس


الطقس أخلى سوق السمك من «الكويتي»

حرم سوء الاحوال الجوية مستهلكي الاسماك من الحصول على مرادهم من السمك الكويتي، لقلة المصيد بالاضافة الى تأخر الصيادين في النزول للبحر للصيد، بعد أن كان مقبوضاً عليهم لدى وزارة الداخلية لإقامتهم في مراكب الصيد، وتم الافراج عنهم في وقت متقدم لم يفسح لهم المجال للاستعداد للنزول إلى البحر.
«الراي» جالت في شبرة السمك بسوق شرق، وشهدت خلو البسطات من الأسماك المحببة لدى الكويتيين، وبعضها كان فارغاً، حيث تسيد السوق سمك السيباس التركي، وبعض الانواع من الاسماك لمحبيها من الاسيويين.
وأبدى عدد من المتسوّقين استغرابهم وأسفهم لعدم الحصول على مبتغاهم، فقالت المواطنة ام شريفة، انها تفاجأت بعدم وجود اسماك الزبيدي والهامور والبالول وغيرها، مما أثار شعور الاستياء لديها من خلو السوق، بينما أشار المواطن ابويوسف الى انه «من النادر ان نجد سوق السمك في الكويت فارغاً كما نراه اليوم، وأرجو من الجهات المختصة تشجيع الصيادين على دخول البحر، وجمع الارزاق، حيث ان بحر الكويت وفير بمختلف انواع الاسماك، ولكن القوانين تحد من تمتع الكويتيين بخيرات بلدهم».
في المقابل، أكد مصدر مسؤول في وزارة التجارة والصناعة لـ«الراي» ان مفتشي الوزارة يعملون على تنظيم بيع الاسماك وتوزيعها على البسطات والمواطنين، بشكل عادل وبسعر ثابت، يمنع التلاعب به، لافتاً الى ان سوء الاحوال الجوية منع الصيادين امس من النزول للبحر، مما افرغ السوق من محتواه وخاصةً أن المستورد متوقف حالياً.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا