مناف الهاجري


«المركز»: 4.1 مليون دينار أرباحاً خلال 9 أشهر

الإيرادات قفزت 14 في المئة
  • 09 نوفمبر 2018 12:00 ص
  •  11

  • الهاجري: حققنا أداءً إيجابياً في إدارة الأصول والخدمات الاستثمارية 

  • تشغيل عقاراتنا بالخليج كأصول مدرّة للدخل ترقّباً لفرص التخارج المُثلى

أعلنت شركة المركز المالي الكويتي (المركز)، نتائجها المالية للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، إذ بلغ إجمالي الإيرادات 15.12 مليون دينار، بارتفاع 14 في المئة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2017.
وارتفعت إيرادات الرسوم وأتعاب الإدارة بنسبة 36 في المئة لتصل إلى 6.94 مليون دينار، في حين بلغ صافي الربح الخاص بمساهمي الشركة الأم 4.14 مليون دينار بربحية 9 فلوس للسهم، وبهامش ربح بلغ 27 في المئة.
وقال الرئيس التنفيذي في الشركة، مناف عبد العزيز الهاجري، إن «المركز» حققت أداءً مالياً إيجابياً عبر أنشطتها في إدارة الأصول والخدمات المصرفية الاستثمارية منذ بداية العام 2018 وحتى نهاية الربع الثالث منه، مشيراً إلى ارتفاع إيرادات الرسوم والأتعاب من خدمات إدارة الأصول بنسبة 19 في المئة لتصل إلى 5.15 مليون دينار.
ولفت إلى ارتفاع إيرادات الرسوم والأتعاب من الخدمات المصرفية الاستثمارية، إلى 1.79 مليون دينار، كما حققت استثمارات «المركز» دخلاً بلغ 8.17 مليون دينار، وعوائد بنسبة 10 في المئة على أساس سنوي.
وأضاف أنه ونظراً للسياسة المتحفظة في تقييم الأصول، قامت الشركة باحتساب مخصصات مجمعة بواقع 2.75 مليون دينار، تعكس ظروف الدورة العقارية السائدة حالياً في بعض أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، منوهاً بارتفاع حجم الأصول التي تديرها «المركز» بنسبة 4 في المئة على أساس سنوي، لتبلغ 1.06 مليار دينار في نهاية الربع الثالث من العام الحالي.
وتابع الهاجري أن أسواق المال في دول مجلس التعاون الخليجي، أنهت الربع الثالث بأداء إيجابي بشكل عام، بحيث ارتفعت بورصات الكويت وقطر والإمارات بنسبة 6.5، و9.2، و4.8 في المئة على التوالي.
وذكر أن السوق السعودي والذي يمثل النصيب الأكبر من مؤشر «ستاندرد آند بورز» للدول العربية، تراجع بنسبة 2.7 في المئة، مبيناً أنه في ظل هذه المعطيات تفوقت معظم صناديق الأسهم النشطة التي تديرها «المركز» على مؤشراتها بأدئها منذ بداية العام.
وتصدر صندوق «المركز للاستثمار والتطوير» قائمة أفضل الصناديق الكويتية المستثمرة في بورصة الكويت أداءً، محققاً عوائد بلغت 11.70 في المئة منذ بداية العام وحتى نهاية سبتمبر، وتلاه «المركز للعوائد الممتازة» بعوائد بلغت 11.11 في المئة.
وقال الهاجري إنه على صعيد الاستثمارات العقارية، تتميز مشاريع «المركز» العقارية في دول مجلس التعاون الخليجي بجودة الأصول، والالتزام العالي بمعايير التمويل مقارنة بالمشاريع المثيلة والمعايير السائدة في القطاع. ولفت إلى تمكن «المركز» من الحفاظ على معدل إشغال مرجح بنسبة 96 في المئة تقريباً، عبر محفظتها للعقارات المدرة للدخل في الكويت والإمارات والسعودية، إذ بلغت نسبة الإشغال في كل من مشروع المها السكني في الكويت ومشروع بوردووك السكني في أبوظبي اللذين قامت الشركة بتطويرهما 85 و100 في المئة على التوالي.
ورأى الهاجري أن تباطؤ النمو الاقتصادي في المنطقة الذي بدأ في منتصف العام 2014 مع انخفاض أسعار النفط، إضافة إلى التطورات الجيوسياسية، ما زال يؤثر على أداء سوق العقار في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، ما انعكس على معدلات أسعار الإيجار وقيم البيع التي شهدت في العام 2018، تراجعاً بنسبة 10 في المئة بالإمارات والسعودية، في حين ظلت مستقرة في الكويت.
وذكر أنه في ظل هذه المعطيات المتمثلة بجودة أصولها وضعف أداء السوق، ستستمر «المركز» بتشغيل عقاراتها في دول مجلس التعاون الخليجي، كأصول مدرة للدخل ترقباً لفرص التخارج المثلى عند تعافي السوق، إذ ستوفر هذه الإستراتيجية فرصاً لتحقيق عوائد مثلى، وتقديم أفضل القيم الممكنة للمستثمرين.
وبيّن الهاجري أنه ضمن خطة «المركز» لرفع كفاءة محفظتها العقارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فقد قامت بالتخارج كلياً من عقار تجاري في الأردن في الربع الثالث، وحققت إجمالي عائد بنسبة 29 في المئة.
وأفاد أنه بالنسبة للعقار العالمي، استمر قطاع العقار التجاري بالارتفاع ولو بوتيرة أبطأ، إذ ارتفعت أسعار العقارات بنسبة 2 في المئة وفق مؤشر العقارات التجارية «CPPI».
وأضاف أنه خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، أطلقت «المركز» 3 مشاريع لتطوير العقارات الصناعية في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، واتبعت نهجاً انتقائياً في اختيار مشاريعها، وركّزت على الأصول ذات الأساسيات القوية مثل ديناميكية العرض والطلب، والنمو الإيجابي لأسعار الإيجارات، واستقرار نسب الإشغال.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا