قبلة على رأس صاحب السمو من شيماء العيدي


شيماء لـ «الراي»: من ابتسامة الأمير أستمدّ التفاؤل و80 دقيقة مع بابا صباح... تسوى العمر كله

صاحب السمو استقبل الغانم وبان كي مون ومحافظ سيناء والعيدي

استقبل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، في قصر بيان صباح أمس، رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.
واستقبل سمو الأمير وزير الدولة للشؤون الاقتصادية مريم العقيل، ورئيسي المجلس الاستشاري لمركز بان كي مون للمواطنة العالمية الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس جمهورية النمسا السابق الدكتور هاينز فيشر، بمناسبة انعقاد الاجتماع الثالث للمجلس والمشاركة بمنتدى تمكين المرأة وتعزيز دور الشباب في التنمية والمواطنة والمقام بدولة الكويت.
كما استقبل سموه محافظ جنوب سيناء بجمهورية مصر العربية اللواء خالد فودة. حضر المقابلة وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي الجراح، ومحافظ الفروانية الشيخ فيصل الحمود.
كما استقبل سموه شيماء يوسف العيدي، بمناسبة حصولها على جائزة وشاح الكويت للعمل الانساني، من قبل جمعية ملتقى الكويت الخيري.
من جانبه، استقبل سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد في قصر بيان صباح أمس، رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.
وتلقى صاحب السمو الأمير، رسالة خطية من رئيس جمهورية نيجيريا الاتحادية محمد بخاري، تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين، وسبل تنميتها في المجالات كافة.وقام بتسلم الرسالة الشيخ علي الجراح، من المبعوثين الخاصين للرئيس البروفيسور إبراهيم غامباري، والدكتور محمد انديمي.
من جانبها، استهلت قاهرة السرطان شيماء العيدي، حديثها بعد لقائها المطول مع صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد في قصر بيان أمس، بمناسبة حصولها على جائزة وشاح الكويت للعمل الانساني من جمعية ملتقى الكويت الخيري بالقول «ساعة وعشرون دقيقة تسوى العمر كله».
وقالت العيدي، سفيرة العمل الإنساني لشباب الوطن العربي، في تصريح لـ«الراي» أمس «لا أستطيع أن أعبر عن مشاعري ومهما أقول لن أستطيع أن أصف هذا اللقاء التاريخي، لا يوجد أجمل من حديث وأرق مشاعر وتواضع وحنان، من بابا صباح».
وأضافت أن «سمو الامير وقع على الوشاح بقلمه ليزهو على كتفي، وأنال شرف لقب سفير العمل الانساني لشباب الوطن العربي».
وأضافت «عندما دخلت على سمو الامير، وقف ليستقبلني ومد يده قبلي، وشعرت بدقات قلبي تتسارع في لحظات تاريخية لن أنساها، واقتربت منه وقبلت رأسه، وقال لي حياك الله في مكانك وعند أبوك».
وقالت شيماء انها أبلغت سمو الأمير عن مقطع فيديو مصور لسموه، يقول فيه إن زوجته الراحلة الشيخة فتوح السلمان (رحمة الله عليها)، تقول له «إنت كله تضحك»، وقال سموه «أنا هكذا». ومن هذا المشهد استمد منه التفاؤل، من ابتسامته الدائمة بالحياة.
وأشارت إلى أنه «طيلة اللقاء الابتسامة لم تفارق سموه، وقلت له (انني استمد قوتي وابتسامتي منك، وتعلمت منك الصبر والحكمة والسياسة، كيف لا وأنت من ترجع الدول له)»، مؤكدة أن سموه يملك خبرة كبيرة في الحياة، ومستمع جيد ولا يتكلم إلا بكلمات مدروسة بعناية.
وزادت «أهديت سمو الامير كتابي (أنا أقدر) ووعدني بأنه سيقرأه، واستمر اللقاء ساعة ونصف الساعة تقريبا كانت أهم لحظات العمر في حياتي».
وقالت ان لقاءها سمو الأمير، بث فيها أفضل جرعة أمل إيجابية لمواجهة مرضها. وأوضحت أنها حققت حلم الطفولة برؤية سموه وتقديمها له شهادة وشاح الكويت للعمل الإنساني الحاصلة عليها من قبل جمعية ملتقى الكويت الخيري كون سموه قائد الإنسانية وهي سفير العمل الإنساني لشباب الوطن العربي.
وبينت أن سموه دعاها لكي لا تيأس من رحمة الله الذي بمشيئته يشفى كل مريض، حيث نقل سموه للعيدي تحياته للمرضى ودعاهم أيضا ألا ييأسوا وأن يجعلوا دعاءهم لله تعالى، قائلا لهم «كلكم بقلوبنا».
وأضافت أنها قدمت لسموه أيضا شرحا عن موقع التبرع بالخلايا الجذعية لأطفال سرطان بالعالم بالمجان الذي أسسته، حيث انه يتكفل بأن يأخذ الشخص المتبرع إلى الطفل أينما كان حتى يتكفل بعلاجه وبإقامته في المستشفى مدة يومين أو ثلاثة أيام على حساب الموقع، موضحة لسموه أن الموقع موثق من منظمة الصحة العالمية.
وبينت أن هذا الموقع هو أول موقع عربي عالمي بالتبرع المجاني تم تسميته باسم (الكويت أمانة) لأن سفارة الكويت في بريطانيا بذلت قصارى جهدها للوقوف معها، مشيرة الى أن رسالتها كانت إيصال صوت الانسان الكويتي القادر وأن لا شيء يقف أمام هذا المرض حيث واجهته بابتسامة وقوة وايجابية.
إلى ذلك، بعث صاحب السمو برقية تهنئة إلى رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور حسن روحاني، عبّر فيها سموه عن خالص تهانيه بمناسبة العيد الوطني لبلاده، متمنيا له موفور الصحة والعافية وللبلد الصديق دوام التقدم والازدهار.
وبعث سمو ولي العهد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، برقيتي تهنئة مماثلتين.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا