شكري وديندياس خلال مؤتمر صحافي مشترك في أثينا أمس (رويترز)


مصر واليونان ترفضان الاستفزازات في شرق المتوسط

تأييد سجن الشريف... وبراءة جرانة
  • 16 سبتمبر 2020 12:00 ص
  • الكاتب:| القاهرة ـ من فريدة موسى وأحمد الهواري وعبدالجواد الفشني |
  •  15

في تحركات مصرية بمواجهة التدخلات في شؤون الدول العربية، بحث وزير الخارجية سامح شكري، في أثينا، أمس، التطورات في شرق البحر المتوسط وليبيا.
وقال شكري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره اليوناني نيكوس ديندياس، إن «الأوضاع الإقليمية كانت محل اهتمام، بما في ذلك التوترات في منطقة شرق المتوسط، حيث تم الاتفاق على استمرار العمل، من خلال العلاقات الثنائية وإجراء الاتصالات مع الأطراف الدولية ذات الأهمية، لرفض التصرفات الاستفزازية التي تزعزع الاستقرار وتضع الأمور في إطار من المواجهة والتأجيج، والتأكيد على ضرورة العمل سوياً من أجل أن يصبح شرق المتوسط منطقة رخاء وتعاون وتدعيم للاستقرار الإقليمي والدولي».
وأكد «ضرورة التوصل إلى حلول سلمية لكل القضايا العالقة في منطقة شرق المتوسط نظراً لآثارها على استقرار مصر واليونان، وهو ما ينطبق كذلك على ليبيا وسورية، وأيضاً إزاء القضية الفلسطينية».
كما التقى شكري، الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو.
وفي القاهرة، أيّدت محكمة النقض، أمس، نهائياً الحكم بسجن صفوت الشريف، أبرز وزراء الإعلام في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك لمدة 3 سنوات في قضية «الكسب غير المشروع». وفي 7 يوليو الماضي، قرّرت المحكمة التحفظ على الرئيس السابق لمجلس الشورى (87 عاماً)، وجرى ترحيله إلى السجن لحين انعقاد جلسة الطعن أمس.
وفي سبتمبر 2018، قضت محكمة جنايات القاهرة، على الشريف بالسجن 3 سنوات والغرامة 99 مليون جنيه (نحو 6 ملايين دولار) لإدانته في القضية ذاتها.كما قضت محكمة النقض، برفض طعن النيابة العامة على براءة وزير السياحة الأسبق زهير جرانة، في قضية تراخيص الشركات، وتأييدها.
وفي قضية منفصلة، قضت محكمة جنايات الشرقية - دائرة الإرهاب، بالسجن 3 سنوات بحق أربعة طلاب ينتمون لـ«الإخوان».
وقضت محكمة جنايات شمال القاهرة، بمعاقبة عبدالرحمن محمد الجندي، بالسجن 5 سنوات، لاتهامه في «أحداث الأزبكية»التي وقعت في ذكري احتفال انتصارات أكتوبر.
حزبياً، اشتعلت الخلافات داخل حزب «المصريين الأحرار»، بسبب الانتخابات البرلمانية، حيث أعلن رئيس الهيئة البرلمانية أيمن أبو العلا، استقالته.صحياً، حذّر رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد في وزارة الصحة حسام حسني، من تداعيات عودة الحياة الطبيعية وافتتاح قاعات الأفراح وصلوات الجنازة والمهرجانات والمعارض، مؤكداً ضرورة تنفيذ الإجراءات الاحترازية.
وسجلت مصر مساء الإثنين 13 وفاة (الإجمالي 5661) و168 إصابة (101177).

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا