سليمان الياسين


سليمان الياسين لـ «الراي»: أنا التبّع اليماني وسأصدر قانوناً لحماية حرية الفرد... وليس الجماعة

حضارتي / «بلقيس أثّرت بي»

  •  الكثير في تاريخ اليمن  لم يروّج له  ولم يرَ النور كما يجب

حضارات مرّت على مرّ العصور، تركت بصماتها وصنعت تاريخاً، روى بالأشكال كافة ما نسجته خيوط الزمان، وما أنجزته شخصيات تفاوتت إنجازاتها.
«الراي» دخلت مع المشاهير بين «أعمدة» التاريخ، ونزلت بهم السلالم إلى «دهاليز» عوالم علقت في ذاكرتهم سطور من صفحات كتب ومجلدات قرأوها. فأتاحت لهم الفرصة لاختيار حضارة تمنوا لو عاشوا أيامها، وتقمّص شخصيات أثّرت بهم، من منظار فني خيالي. كما فتحت لهم الباب لاختراق قوانين تلك الحضارة من منظور خاص، وسنّ ما يرونه مناسباً، إضافة إلى اصطحاب من يحبون إلى تلك البقعة من الأرض الواسعة. واليوم يدخل الممثل سليمان الياسين الحضارة اليمنية القديمة ليكون الملك التبع اليماني ومؤرخاً في هذا العصر.

• ما الحضارة التي كنت تتمنى أن تعيش في زمانها؟
- الحضارة اليمنية القديمة، وهي الحضارات الصهيدية، وقد سميّت الحضارة الصهيدية نسبة إلى صحراء صهيد الموجودة في بلاد اليمن، وهي حضارة راقية باليمن ويعود تاريخها للقرن العاشر قبل الميلاد، وارتبط معظم رموز اليمن القديم التاريخي بسبأ.
وينقسم التاريخ القديم في تلك الحضارة لثلاث مراحل، الأولى مرحلة مملكة سبأ، والثانية فترة الدول المستقلة وهي مملكة حضرموت ومملكة قتبان ومملكة معين، والثالثة عصر مملكة حمير وهو آخر أدوار التاريخ القديم.
• ومن هي الشخصية التي كنت تتمني أن تكون مكانها؟
- التبّع اليماني، وهو أحد ملوك التبابعة بأرض اليمن، وكان لملوكهم تيجان يلبسونها وقت الحكم.
• ماذا يعجبك أيضاً في شخصية التبع اليماني؟
- قصيدة التبع اليماني حسان عندما أقدم كليب على قتله، وقد تم منع القصيدة من مسلسل «الزير سالم» المشهور، وذلك بسبب أن لو تم إلقاء هذه القصيدة في المسلسل لتعطلت كل أحداثه ولعرف الكل ماذا سيحدث بعد ذلك في المسلسل.
• ما هي الملابس التي تفضل ارتداءها في تلك الحضارة؟
- الأزياء الشعبية في اليمن «المعوَز» أو ما يسمى «بالمقطب»، وهو لحاف يلتحفه الرجل اليمني بدلاً عن البطلون، وهو مشهور جداً في حضرموت ولحج.
وظلت الأزياء التقليدية الشعبية اليمنية بنقوشها وزخارفها البديعة مئات السنين هي الأجمل تنوعاً وأناقة وتصميماً وخامة كما تعتبر أزياء لم تنافسها أخرى، لأن صناعتها أتقنتها معامل يمنية ونسجت خيوطها أنامل ماهرة، وقد كانت أزياء الحلل والبرود اليمانية والمصانف التهامية والأنسجة الحضرمية واللحجية والعقود السحولية هي أشهر سلع الأزياء اليمنية في أسواق العرب.
• ما هي الفكرة التي كنت ستنفذها في هذا الزمن؟
- كنت أتمنى أن أكون مؤرخاً في هذا العصر، لأني أعتقد أن هناك الكثير في تاريخ اليمن لم يروّج له ولم يرَ النور كما يجب. فمثلاً، حضارة سبأ حضارة عميقة ولم نرَ لها أفلاماً سينمائية ولم يكتب عنها أحد أو يشهرها، فهي مظلومة إعلامياً، إذ إن هذه الحضارة ينتج منها عالم سينمائي كبير.
الحضارة اليمنية هي واقعنا العربي وتراثنا، وهذه الحضارة طُمِست إعلامياً، ولكنها حضارة شديدة العمق.
• لو كتبت عن تلك الحضارة، ما الشيء الذي ستركز عليه؟
- البناء وليس فقط مبنى للناس حتى يعيشوا به، ولكن في هذه الحضارة كانوا يمتلكون بناء الفكر، ونرى ذلك في شعرهم وموسيقاهم وهناك أمور عديدة. فمثلاً، سد مأرب في حد ذاته من أشهر السدود اليمنية القديمة، وكذلك ازدهرت تجارتهم وكوّنوا محطات وممالك صغيرة منتشرة في أرجاء الجزيرة العربية مهمتها حماية القوافل، وأسسوا إحدى أهم ممالك العالم القديم المعروفة باسم ممالك القوافل، وعرفت بلادهم باسم بلاد العرب السعيدة في كتابات المؤرخين الكلاسيكية.
• من تأخذ معك إلى تلك الحضارة؟
- حبيبة واعية لكي تجلب لي السعادة.
• الشخصية اليمنية التي أثرت فيك؟
- الملكة بلقيس.
• هل هناك دور قريب تخوضه في أحد المسلسلات عن تلك الشخصية التاريخية؟
- أنا قمت بتمثيل دور بالفعل عن الموروث في عالم اليمن للكاتب محفوظ عبدالرحمن وعلى المسرح، وأخرجها فؤاد الشطي وكانت عن سد مأرب.
• القانون الذي كنت تريد إصداره؟
- قانون لحماية الحق في الحرية، أي قانون يحقق الحرية للفرد وليس للجماعة حتى يحقق شيئاً، لأن الفرد يفكر ويبث معرفته على البشرية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا