التويجري متحدثاً في المؤتمر


التويجري: على البنوك قبول التغيرات التكنولوجية لمواكبة متطلبات العملاء

خلال مشاركته في مؤتمر «SEAMLESS»
  • 15 أبريل 2019 01:22 م

  • «بوبيان» يواصل استثماراته في الخدمات التقنية

 أكد نائب الرئيس التنفيذي لبنك بوبيان عبدالله التويجري أن التطورات التكنولوجية الهائلة في عالم الخدمات المصرفية تفرض الكثير من التحديات أمام البنوك في مختلف أنحاء العالم، وأن مستقبلها سيحدده مدى القدرة على استيعاب المتغيرات التكنولوجية والدخول في المنافسة مع القادمين الجدد للسوق.

وخلال محاضرة في مؤتمر «SEAMLESS» العالمي في دبي، أوضح التويجري أن قضية الساعة هي قبول التغيرات التي تحدث على صعيد التكنولوجيا ومدى مواكبتها لتطلعــات العملاء، لتقديم المنتجات والخدمات بشكل أسرع وأكثر ملاءمة.

وبيّن أن هناك بعض العملاء الذين لا تزال تسيطر عليهم الصورة الذهنية التقليدية للبنوك، من كونها ذلك المكان أو الفرع الذي لا بد أن يذهبوا اليه لإنهاء معاملاتهم.

وذكر إن أحدث دراسة لمؤسسة «IPSOS» العالمية، أشارت إلى أن أكثر من 70 في المئة من العملاء يحددون اختياراتهم للبنك، على أساس قاعدة فروعه ومدى انتشاره.

واشار التويجري إلى أنه سيتوجب على البنوك، البدء بتنفيذ مجموعة من الإستراتيجيات الجديدة، التي تعتمد على إمكانية إنجاز التحول الرقمي،من دون التنازل عن التواصل البشري، والذي يمثل في النهاية العامل الفارق الرئيسي الذي يميزهم.

وقال إنه سيتاح العديد من الأدوات والشراكات، لمساعدتهم على تقديم الخصائص المميزة المصممة لكل عميل في المساحة الرقمية، مثل استخدام تكنولوجيا التواصل قريب المدى «NFC»، أو البطاقة المدنية في التعرف على العميل عند الدخول، أو التعرف على الهوية عبر الوجه، أو الاجتماعات المرئية لتقديم الخدمات الاستشارية.

وأكد التويجري أن البنوك نجحت في الآونة الأخيرة، في الموازنة بين الشكل التقليدي لتقديم الخدمات المصرفية من خلال الفروع، وبين خدماتها التقنية، ضارباً المثال بـ «بوبيان» الذي استطاع أن يحقق المعادلة الصعبة، في التوسع جغرافياً من خلال الفروع، وبين ضخ المزيد من الاستثمارات في الخدمات والمنتجات المصرفية التقنية، ومن ثم زيادة شريحة عملائه المستخدمين للتكنولوجيا المصرفية.

وأفاد أنه عند وضع الخيارين بين يدي العميل، فإنه يشعر بالراحة، لأنه يعرف بأنه يملك الحرية في الاختيار، فحتى وإن كان من عشاق التكنولوجيا، فإنه في بعض الحالات يحتاج إلى زيارة الفرع والعكس صحيح تماماً.

وقال إنه يجب أن تقوم شركات التكنولوجيا المالية والبنوك، بالتعاون بصورة أكبر، واستغلال خبراتها لترجمة الأفكار إلى واقع ملموس، وبما يحقق تطلعات العملاء وطموحاتهم.

وأضاف إن «بوبيان» عمل طوال الفترة الأخيرة، على التعاون مع شركات التكنولوجيا المالية، في مجالات المدفوعــات مع الترويج لبيئة الشركات الناشئة في الكويت، من واقع مسؤوليته الاجتماعية، كونها تشكل فرصة لاستقطاب المواهب والإبداعات الشابة الكويتية.

ونوه التويجري بأنه وكجزء من الرحلة الرقمية، فقد أبدى «بوبيان» اهتماماً كبيراً بالابتكار والشراكة مع شركات التكنولوجيا المالية، عبر تأسيس مركز الابتكار الرقمي، وإدارة الشراكات والابتكار.

وذكر إن البنك يُشارك بشكلٍ فعّال في منظومة الشركات الناشئة في الكويت، كما عمل مع الشركات الناشئة على اختبار وتدشين التأكيدات على الأفكار، إلى جانب التعاون مع منصة «PLUG AND PLAY» العالمية لتسريع الأعمال، لكي تفتح باباً على شركات التكنولوجيا المالية حول العالم، بالإضافة إلى المواهب والأفكار المميزة والتوجهات الحديثة في مختلف القطاعات، وإرساء ممارسات التعاون والتدريب بين شركات التكنولوجيا المالية والشركات الفعلية.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا