فرصة إماراتية للبنان

هناك رغبة إماراتية في مساعدة لبنان. هذا ما عكسته الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لأبوظبي على رأس وفد كبير ضم، إضافة إلى وزراء في حكومته، مسؤولين كباراً ورجال أعمال وممثلي قطاعات لبنانية معنية بإعادة الحياة إلى الاقتصاد اللبناني.
لم تكن الإمارات يوماً غير داعم للبنان واللبنانيين استقبلت مئات الآلاف من هؤلاء ووفّرت لهم فرص عمل. أكثر من ذلك، عندما دعت الحاجة إلى مبادرات محدّدة ذات طابع إنساني وسياسي، لم توفّر الإمارات منذ أيّام الشيخ زايد، رحمه الله، أي جهد لمساعدة لبنان. يظلّ تنظيف جنوب لبنان من الألغام التي زرعت فيه خير دليل على ذلك. هناك فريق إماراتي ارسل إلى لبنان كي يساهم في حملة تنظيف الجنوب من الألغام التي زرعها الإسرائيلي إبان الاحتلال. هناك مستشفيات ومستوصفات بنتها الإمارات في لبنان.
لم تفرّق الإمارات يوماً بين لبناني وآخر ومنطقة لبنانية وأخرى. من لديه بعض الذاكرة، يستطيع العودة إلى العام 1976 ومساهمة الإمارات في قوات الردع العربية التي أرسلتها جامعة الدول العربية إلى لبنان من اجل تمكين البلد من استعادة وضعه الطبيعي بعد حرب السنتين.
للأسف الشديد، ما لبثت هذه القوات العربية أن تحولّت إلى قوات سورية في ظلّ الرغبة التي لم يخفها النظام السوري في وضع اليد على لبنان. من لديه بعض من ذاكرة أيضا، يستطيع العودة إلى دور الإمارات في دعم الجيش اللبناني في معركة مخيّم نهر البارد التي واجه فيها عصابة «فتح الإسلام» المرسلة من سورية إلى المخيم الفلسطيني صيف العام 2007. يعود الفضل في جزء من الانتصار الذي حققه الجيش اللبناني، بعد تضحيات كبيرة، إلى الإمارات وفهمها خطورة أن يتمرّد مخيم فلسطيني في شمال لبنان على السلطة اللبنانية خدمة لأهداف سورية وإيرانية في الوقت ذاته. الم يقل حسن نصرالله الأمين العام لـ«حزب الله» وقتذاك ان نهر البارد «خط أحمر» مع ما يعنيه ذلك من انّه يجب ترك عصابة «فتح الإسلام» التابعة للأجهزة السورية تسيطر عليه؟
ما لا بدّ من من ملاحظته أن الإساءة إلى العلاقة بين البلدين جاءت من لبنان. والكلام هنا عن طرف لبناني محدّد مارس نشاطات معادية للإمارات خدمة لإيران. هذا الطرف هو «حزب الله» الذي وضع نصب عينيه عزل لبنان عن محيطه العربي بغية استفراد إيران به. لم يسئ الحزب، الذي ليس سوى لواء في «الحرس الثوري» الإيراني إلى لبنان واللبنانيين عموما فحسب، بل أساء إلى كل شيعي لبناني أيضا.
على الرغم من ذلك كلّه، تتجاوز الإمارات كلّ الاعتبارات والإساءات التي تعرّضت وما زالت تتعرّض لها، فتتفهّم ظروف لبنان وتبادر إلى دعمه معتمدة على نظرة جديدة وعصرية إلى مفهوم العلاقة بين الدول. تقوم هذه النظرة على المصلحة المشتركة وليس على تقديم الهبات، كما كان يحصل في الماضي. هناك نوع من المساعدات القائمة على مشاريع مشتركة الإماراتية – لبنانية توفّر فرص عمل للبنانيين وتستفيد منها الإمارات في الوقت ذاته. من بين هذه المشاريع استثمارات في الأمن الغذائي الإماراتي انطلاقا من لبنان وأخرى في مجال الطاقة، فضلا بالطبع عن الاستثمار في مجال حقول الغاز المكتشفة قبالة الشاطئ اللبناني.
واضح ان الرغبة الإماراتية في دعم لبنان عبر زيارة الرئيس الحريري التي أخذ التحضير الجدّي لها أشهراً عدّة، تضع لبنان أمام تحديات. في مقدّم هذه التحديات هل يستطيع لبنان الارتقاء إلى مستوى الطريقة العصرية التي تعتمدها الإمارات في دعم الدول الأخرى التي يهمّها أمرها؟
ليس سرّا أن السماح بسفر الإماراتيين إلى لبنان عنوان لمرحلة جديدة في العلاقة بين البلدين. الأكيد أنّ هؤلاء لن يعودوا إلى لبنان بالطريقة نفسها التي كانوا يذهبون فيها إليه في الماضي. لن يستثمروا في لبنان بين ليلة وضحاها، لن يشتروا شققا، كما كانوا يفعلون في الماضي القريب. الأهمّ من ذلك كلّه أنّهم لن يضعوا أموالهم في المصارف اللبنانية في وقت يشهد فيه البلد أزمة سيولة وعدم توافر الدولار في أسواقه... لكنّهم سيعودون شيئاً فشيئاً.
يبقى أن الإمارات تعرف جيداً ظروف لبنان وتعقيدات وأوضاعه الداخلية وكون «حزب الله» الموجود في الحكومة حالة «إقليمية». تعرف خصوصاً أنّ هناك في لبنان من لا يزال يقاوم الاستعمار الإيراني الذي يسعى إلى تحويل لبنان إلى جزء لا يتجزّأ من «محور الممانعة»، الذي يسيّر من طهران.
هناك في لبنان من لا يزال يقاوم. هناك شيعة لبنانيون ما زالوا يقفون بجرأة في وجه «حزب الله» بكلّ الوسائل الممكنة. لا شكّ أن تجربة العراق، حيث شعار الانتفاضة الشعبية الأخيرة المستمرّة «إيران برّا»، تدعو إلى عدم الاستسلام نهائياً إلى رغبات ملالي إيران. فمن بغداد إلى بيروت، يعرف كلّ عربي أن المعركة واحدة. أنّها معركة تفادي السقوط في الفخّ الإيراني الذي في أساسه الاستثمار في إثارة الغرائز المذهبية.
لم تقدّم الإمارات يوماً سوى الخير إلى لبنان. هل يستطيع لبنان الارتقاء إلى التحديات التي تفرضها زيارة سعد الحريري لأبوظبي؟ هذا هو السؤال الكبير الذي يطرح نفسه بعد الزيارة، وهي تحديات تأتي في وقت يصعب في الحديث عن وضع داخلي متماسك في لبنان حيث الحاجة أكثر من أيّ وقت إلى إصلاحات جريئة من اجل تفادي انهيار كبير على الصعيد الاقتصادي.
تعرف الإمارات، التي تجاوزت الإساءات، أن لبنانيين كثر لا يكنون لها سوى المحبّة والتقدير وانّ هؤلاء يعتبرونها وطنهم الثاني. هؤلاء جزء من نهضتها. ربّما ساعد الإمارات، خصوصا الشيخ محمّد بن زايد في تفهم ما يدور في لبنان، الخبرة الطويلة في المجال الإيراني. فإيران تحتل منذ العام 1971، أي منذ أيّام الشاه، ثلاث جزر إماراتية هي طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى. لم يحصل أي تغيير في الموقف الإيراني بعد سقوط الشاه. تبيّن أن شيئاً لم يتغيّر بالنسبة إلى الأطماع الإيرانية في المنطقة. هذه هي إيران التي ترفض أيّ تفاوض في شأن الجزر الإماراتية الثلاث.
اعتمدت الإمارات أسلوبها الخاص في مواجهة إيران برفضها الاستسلام للأمر الواقع الذي تحاول فرضه وتأكيدها في كلّ مناسبة أن الجزر إماراتية. قد يكون ذلك، من بين أسباب أخرى، ما يدفعها إلى دعم لبنان في هذه الظروف الدقيقة التي يمرّ بها كجزء من مساهمة في التصدّي للمشروع التوسّعي الإيراني في المنطقة كلّها. ما حصل، من خلال زيارة الرئيس الحريري لأبوظبي، فرصة للبنان يصعب تحديد هل يستفيد منها أم لا وهل يسمح له «حزب الله» ومن خلفه إيران بذلك؟

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا