القادسية «صدارة»... وسقوط السالمية

العربي يكتفي بالتعادل مع التضامن في ختام الجولة التاسعة من «دوري stc»

انتزع القادسية صدارة «دوري stc» الممتاز لكرة القدم مستفيداً من فوزه على النصر بهدفين دون مقابل وسقوط أحد المتصدرين السابقين، السالمية، أمام اليرموك بالنتيجة نفسها، وتأجيل مباراة المتصدر الآخر «الكويت» مع الشباب، ضمن الجولة التاسعة (الأخيرة من القسم الأول)، أمس.
ورفع «الأصفر» رصيده الى 19 نقطة متقدماً بفارق نقطتين عن «السماوي» و»الابيض» الذي خاض مباراة أقل.
وفي لقاء ثالث، أقيم أمس أيضاً، تعادل العربي مع مضيفه التضامن 1-1، فبات رصيد «الأخضر» السابع 9 نقاط، مقابل 8 لـ»أزرق الفروانية» في المركز الثامن.
وبكّر القادسية، الذي شارك معه الاردني المخضرم عدي الصيفي للمرة الأولى في مركز الظهير الايمن، بهدف التقدم الذي سجله النجم الكبير بدر المطوع بعد هجمة منسقة قادها بنفسه وتبادل الكرة مع عبدالله ماوي قبل ان ينفرد بالحارس خليفة رحيل ويضعها من تحته (6).
وأحسن «الاصفر» التحكم في مجريات اللعب، فيما اقتصرت محاولات منافسه على رأسية من المدافع العاجي روبن ادو مرت قرب القائم.
وفي الشوط الثاني، تواصلت سيطرة القادسية وتمكن النيجيري جيمس أوكواسا من اضافة الهدف الثاني بعدما حوّل برأسه ركلة ركنية نفذها أحمد الظفيري (61).
واشرك مدرب «الأصفر»، الاسباني بابلو فرانكو، المهاجم البرازيلي لوكاس غاوتشو العائد من رحلة علاج في بلاده والذي تسبب بطرد لاعب النصر معاذ الظفيري بعد استخدامه اليد في لعبة مشتركة بينهما (90+3).
وفي المباراة الثانية، نجح اليرموك المتذيل في اسقاط المتصدر السالمية بهدفين على استاد صباح السالم، ليرفع رصيده الى 6 نقاط بينما بقي «السماوي» على 17 نقطة في المركز الثاني.
فاجأ المتذيل منافسه المتصدر بهدف مبكر بعد مرور 4 دقائق فقط عبر الكاميروني جوزيف يانيك الذي استغل خطأ في التغطية من مدافع السالمية البرازيلي اليكس ليما ليخطف منه الكرة ويسددها من فوق الحارس احمد عادي.
بعد الهدف، مارس السالمية، الذي غاب عنه المدافع المخضرم مساعد ندا واشرك مدربه الوافد الجديد، السوري تامر الحاج والدولي العائد من الاصابة مبارك الفنيني، ضغطاً على مرمى الحارس علي العيسى الذي اضطر للتدخل لانقاذ مرماه من هدفين محققين برأسيتين من البرازيلي باتريك فابيانو (16 و19).
في هذا الوقت، كان اليرموك يدافع بشكل جيد ويعتمد على الهجمات المرتدة التي كادت تمنحه هدفاً ثانياً بعدما أخطأ ليما مجدداً في التعامل مع كرة عرضية كادت تغالط عادي (24).
ومرر بدر السماك كرة خلف الدفاع لفابيانو الذي لم يحسن السيطرة عليها امام المرمى تماماً (27).
وألغى الحكم احمد العلي هدفاً لليرموك بدعوى وجود خطأ على الفرنسي يوسف سيكور (28).
وتواصلت خطورة «مرتدات» اليرموك وأبعد عادي تسديدة جميلة من المتقدم عبدالله الفرج الى ركنية بصعوبة (33).
وعاد السالمية الى اجواء المباراة بعدما احرز له الفنيني هدف التعادل اثر لعبة ثنائية مع فابيانو غير ان الحكم عاد ليلغيه معتبراً وجود خطأ على مبارك سبق دخول الكرة الى المرمى بعد اللجوء الى تقنية الفيديو المساعد «VAR»، لينتهي الشوط بتقدم اليرموك.
مع بداية الشوط الثاني، اشرك مدرب السالمية سلمان عواد فهد الرشيدي بدلاً من فهد مرزوق ليلعب بمهاجمين صريحين.
واطاح يانيك فرصة محققة لمضاعفة النتيجة لليرموك بعدما تأخر في تسديد الكرة من انفراد صريح ليتدخل سعد فؤاد ويبعدها الى ركنية (50).
ورغم استحواذ السالمية، الا ان التسرع شاب العاب الفريق فلم يحصل على فرص حقيقية بل ان التهديد كان من اليرموك عبر تسديدة ليانيك من زاوية ضيقة حوّلها عادي الى ركنية (59).
ولعب مساعد طراد بدلاً من فؤاد الذي ارهقته تحركات يانيك وقوته البدنية.
ورمى عواد بآخر أوراقه، حسين الموسوي بدلاً من الظهير محمد سويدان في تبديل لا يخلو من مخاطرة.
وحوّل الفنيني كرة عرضية برأسه مرت امام الموسوي (76).
ولجأ مدرب اليرموك هاني الصقر الى دكة البدلاء ودفع بيوسف سعود مكان التونسي وسام الادريسي.
وانقذ القائم السالمية من هدف ثان لليرموك بعدما رد تسديدة عبدالله الفرج الخادعة (84).
ودخل ناصر حاجي بديلاً للفرنسي يوسف سيكور المتألق.
وواصل يانيك ازعاج دفاع السالمية وخطف كرة ثم سددها بقوة لكن عادي ابعدها الى ركنية (90+2).
ووسط ضغط «سلماوي»، ارتدت الكرة بهجمة مرتدة قادها مبارك البناي ومررها الى يوسف سعود الذي حضّرها الى التوغولي سينامي دوف فأودعها الاخير المرمى بهدوء منهياً آمال السالمية في ادراك التعادل (90+6).
ولم تمض سوى دقيقة حتى اضاف حاجي هدفاً بطريقة مشابهة بيد ان الحكم ألغاه بعد العودة الى «VAR»، ليخرج اليرموك بانتصاره الاول هذا الموسم.
وفي المباراة الثالثة، تعادل العربي مع مستضيفه التضامن بهدف لكل منهما.
انتهى الشوط الاول بتقدم العربي بهدف الليبي الهادي السنوسي (29) بعد عرضية متقنة من عبدالله الشمالي قابلها السنوسي برأسه جميلة على يسار الحارس حمد بدير، مكرّساً أفضلية نسبية لـ«الأخضر».
في الشوط الثاني، تحسّن أداء التضامن وضغط بقوة بغية احراز هدف التعادل وهو ما تحقق له عبر حامد الرشيدي الذي خطف كرة سددها زميله مشعل الشمري قبل حارس العربي سليمان عبدالغفور ومدافعيه (76).
وقبل ذلك كان العربي قد اهدر فرصة قتل المباراة بعدما اهدر بدر طارق ركلة جزاء احتسبها الحكم عمار أشكناني اثر عرقلة عبدالعزيز وادي للنيجيري سيدريك هنري (61).
كما طرد الحكم مدافع التضامن الغاني ستيفن بادو لنيله الانذار الثاني بعد عرقلته للسنوسي (86).

11

هو عدد الأهداف التي أحرزها نجم القادسية بدر المطوع في مرمى النصر، ليعادل بذلك رقم زميله صالح الشيخ باعتبارهما الأكثر تسجيلاً في مباريات الفريقين في إطار بطولة الدوري.

مستندات لها علاقة

الصور

  • شارك


اقرأ أيضا