تهنئة نيابية: الله يعينك... بو خالد

بارك عدد من النواب لرئيس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد الثقة الأميرية الغالية، وحملوا مضامين تهانيهم ما يشبه برنامج عمل جديدا ونهجا جديدا مع رئيس الوزراء الجديد، مشتملا على عناوين عدة، في طليعتها الاجتهاد في اختيار الوزراء، وتقديم برنامج إصلاحي شامل، وتنفيذ تطلعات الشعب الكويتي، ورسم تحرك عملي جاد وناجح للمستقبل... ولسان حالهم يقول «الله يعينك بو خالد».
وقالت النائبة صفاء الهاشم: «ألف مبروك بوخالد ثقة صاحب السمو أمير البلاد حكيمنا وكبيرنا لك، والله يعينك ويسندك بقوة من عنده سبحانه».
وقال النائب ثامر السويط إن سمو الأمير شدد على مبدأ (لا حماية لفاسد مهما كان) وهذه رسالتنا للشيخ صباح الخالد، سنحارب الفساد دون هوادة ونحارب المستهترين بمصالح الشعب الكويتي.
وقال النائب محمد الدلال «بوخالد حفظك الله توكل على الله، واجتهد كثيرا في اختيار وزرائك، ومطلوب من فريقك تقييم جدي للسابق والواقع تمهيدا لرسم تحرك عملي جاد وناجح للمستقبل».
وبارك النائب سعد الخنفور للخالد ثقة سمو الأمير، فيما سأل النائب عودة الرويعي به الله التوفيق والسداد في خدمة الكويت وأهلها.
كما بارك النائب خليل الصالح لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد ثقة سمو أمير البلاد «ونتمنى له التوفيق والسداد».
وقال النائب رياض العدساني: «‏أسأل الله التوفيق للشيخ ‎صباح الخالد برئاسة الحكومة، ومطلوب تقديم برنامج إصلاحي شامل وتنفيذ تطلعات الشعب الكويتي، وأول خطوة هي اختيار كفاءات وطنية وإيقاف الواسطات والتدخلات بالتعيينات»، معلنا «أؤكد التزامي بما ذكرته سابقاً بمتابعة القضايا العامة، ومستمر على نفس النهج بإذن الله تعالى». وهنأ النائب فراج العربيد سائلا الله التوفيق والسداد للخالد.
وبارك النائب عسكر العنزي «لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد ثقة سمو أمير البلاد، ونتمنى له التوفيق والسداد في اختيار الوزراء الأكفاء وفي معالجة الملفات».
وقال النائب عبدالوهاب البابطين «إن على رئيس الوزراء الجديد أن يبادر بمد يد التعاون مع المجلس لتحقيق تطلعات الشعب، وأن يعي بأن التعاون مرهون بنهج جديد قائم على محاربة الفساد والاصلاح السياسي، وموقف الحكومة من القوانين الإصلاحية المقدمة كالعفو الشامل والنظام الانتخابي، ‏وغير ذلك يعني المواجهة مجدداً».
وبارك الخضير للشيخ صباح الخالد الثقة الأميرية الغالية بتعيينه رئيساً لمجلس الوزراء، متمنياً له التوفيق في حسن اختيار الوزراء الأكفاء الذين يكونون له عونا في تحقيق تطلعات الشعب الكويتي بالتعاون مع مجلس الأمة.
وتمنى النائب أسامة الشاهين «السداد والتوفيق لرئيس الوزراء المكلّف، في مهامه الجسيمة، وتكوين فريق وزاري من ذوي القوة والأمانة، لانتشال البلد»، موجبا أن تكون مواجهة الفساد، وحماية الأموال العامة، والعفو عن نوّاب وشباب الأمة الشرفاء، في مقدمة أولوياته.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا