لاعبو «العنابي» يحتفلون بأحد أهدافهم الأربعة في مرمى الإمارات


«العنابي» يعبُر إلى «المربع الذهبي»

العراق بـ«10 لاعبين» يتعادل مع اليمن سلباً
  • 03 ديسمبر 2019 12:00 ص
  •  30



الدوحة - أ ف ب - لحق منتخب قطر المضيف بالعراق إلى الدور نصف النهائي من «خليجي 24» لكرة القدم، بالفوز على الإمارات 4-2 على استاد خليفة الدولي، أمس، في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى.
وفي المباراة الثانية، تعادل العراق مع اليمن سلباً، أمس أيضا، على استاد الدحيل.
وتصدر المنتخب العراقي المجموعة بسبع نقاط وبفارق نقطة عن قطر، وجاءت الإمارات في المركز الثالث بثلاث نقاط أمام اليمن الذي ودع بنقطة واحدة.
وقاد أكرم عفيف «العنابي» الى الفوز بتسجيله ثنائية في الدقيقتين 20 و28 من ركلة جزاء، وأضاف القائد حسن الهيدوس الهدف الثالث (53) واختتم بوعلام خوخي الرباعية (90+4)، فيما سجل علي مبخوت هدفي الإمارات (33 من ركلة جزاء و77).
وهو الفوز الأول لقطر على الإمارات في كأس الخليج منذ نسخة عام 2002، وجددت بذلك فوزها عليها بعد الرباعية النظيفة في ملعب محمد بن زايد في أبو ظبي في الدور نصف النهائي لكأس آسيا 2019 خلال يناير الماضي.
وخلافاً لتلك المواجهة الآسيوية، جاءت مباراة الأمس هادئة وتبادل اللاعبون فيها المصافحة قبل انطلاقها.
وأكدت قطر بطلة آسيا 2019 أنها تجاوزت تأثير الخسارة الافتتاحية أمام العراق 1-2، واستمرت في نسقها الفني التصاعدي لتحقق فوزها الثاني تواليا بعد الأول على اليمن بسداسية نظيفة.
وأكد عفيف (23 عاما) أنه يستحق الفوز بجائزة أفضل لاعب في آسيا، بعد الدور الحاسم الذي قدمه في المباراة، علماً أن التعادل كان كافياً للقطريين لضمان الوصول إلى نصف النهائي، حيث لعبوا بأسلوب هجومي واضح.
وكاد الظهير الأيسر عبدالكريم حسن صاحب الثلاثية في مباراة اليمن في الجولة الثانية يفتتح التسجيل مبكراً بعدما تلقى كرة طويلة مررها لنفسه برأسه ثم سدد كرة أصابت القائم (6).
ومرر عفيف كرة متقنة إلى المعز علي الذي انفرد وسدد لكن محمد الشامسي حارس مرمى الإمارات صدها ببراعة (18).
واستثمرت قطر أفضليتها لافتتاح التسجيل بعد خطأ فادح من المدافع محمد مرزوق في غبعاد الكرة لتصطدم بقدم المعز علي وتتهيأ أمام عفيف الذي لم يتوان في إيداعها الشباك (20).
واحتسب الحكم الدولي الياباني ريوجي ساتو ركلة جزاء لقطر بعد الرجوع لتقنية الفيديو «في أيه آر» إثر إبعاد مدافع الإمارات محمد المنهالي الكرة بيده من أمام كريم بضياف، انبرى لها عفيف بنجاح (28).
وقلصت الإمارات الفارق بعد خمس دقائق إثر عرقلة الحارس سعد الشيب لبندر الأحبابي المنفرد ليحتسب ساتو ركلة جزاء سددها مبخوت بنجاح (33).
وبدأ «العنابي» الشوط الثاني بضغط كبير وسدد عفيف كرة قوية إثر تمريرة من حسن الهيدوس أصابت العارضة (48).
وأضافت قطر الهدف الثالث إثر مجهود فردي من المعز علي أنهاه الهيدوس بتسديدة زاحفة قوية في مرمى الشامسي (53).
وتحسن أداء الإمارات وأصبحت الأخطر وأهدر مبخوت فرصتين، قبل أن يسجل هو نفسه الهدف الثاني لـ«الأبيض» والخامس له في البطولة تصدر به ترتيب الهدافين، بعدما استفاد من معمعة في منطقة الجزاء إثر ركنية أنهاها بكرة قوية أخذت يد الشيب وتابعت طريقها إلى الشباك (77).
وعادت قطر لتوسع الفارق برأسية رائعة من بوعلام خوخي إثر ركنية (90+4).
وفي المباراة الثانية، أنهى المنتخب اليمني مشواره في البطولة بتعادل سلبي مع نظيره العراقي الذي لعب بعشرة عناصر منذ الدقيقة السابعة بعد طرد مصطفي محمد من قبل الحكم الكويتي أحمد العلي الذي استعان العودة  بتقنية الفيديو المساعدة.
وفي الشوط الثاني، دخل المنتخب اليمني مهاجماً في محاولة لاستغلال النقص العددي للعراق، إلا أنه قوبل بدفاع عراقي منظم.
وفي الدقيقة 59، ألغى العلي هدفاً لمنتخب اليمن بعد العودة إلى تقنية الفيديو بعد أن تعرض لاعب المنتخب العراقي إبراهيم بايش للضرب، حيث استغل عبد الواسع المطري الكرة وسددها في المرمى.

سعادة  ... وخبرة

أكد مدرب المنتخب القطري الإسباني فيليكس سانشيز أن «العنابي» استحق التأهل لأنه لم «يغامر» بفرصتي التعادل أو الفوز، في الوقت الذي أكد فيه مدرب المنتخب الإماراتي الهولندي بيرت فان مارفيك أن خبرة الخصم حسمت الأمور.
وأبدى سانشيز خلال المؤتمر الصحافي سعادته بالانتصار، وبالأداء الذي قدمه لاعبوه والروح العالية، وقال «بالنسبة لي لعبت المباراة من أجل الفوز، رغم أننا نمتلك فرصتين في التأهل ولم نلعب على التعادل لأنه يمثل مغامرة».
وأشار سانشيز إلى أن القادم هو الأصعب، معرباً عن أمله في أن يواصل لاعبو «العنابي» الأداء نفسه، بحثاً عن التأهل إلى المباراة النهائية.
وعن المنتخب الذي يتمنى مواجهته في النهائي، ابتسم قائلًا «نحن ننتظر بطل المجموعة الثانية ونحن جاهزون لأي طرف في نصف النهائي».
من جهته، أكد مدرب بيرت فان مارفيك أن خبرة «العنابي» كانت حاسمة، مشيراً إلى أن «الأبيض» ودع «خليجي 24» أمام منتخب قوي يلعب على أرضه وبين جماهيره وتوج أخيراً بطلاً لآسيا، وعقب مباراة قوية ومثيرة من جانب المنتخبين.
وقال فان مارفيك في المؤتمر الصحافي «يملك منتخب قطر لاعبين انسجموا مع بعض لعدة سنوات عكس الإمارات التي تملك منتخباً حديث التكوين. ورغم ذلك، حاولنا أن نحقق الفوز ونبحث عن التأهل، ولكن خبرة القطريين حسمت الامور».
وأضاف «افتقدنا 5 لاعبين مصابين، ورغم ذلك سيطرنا على أجزاء من اللقاء، وكان حظنا سيئاً في بعض الفرص التي أتيحت لنا للتسجيل».
وأشار فان مارفيك إلى أن الحكم تغاضى عن طرد حارس قطر سعد الشيب مع احتساب ركلة جزاء لـ«الأبيض»، وقال «هذا الأمر أثر على اللقاء».

قرار صائب

أعرب أكرم عفيف عن سعادته بالفوز والتأهل قائلاً «المباراة كانت عندي أهم من الجائزة. أنا سعيد جدا بحضور الجماهير ووقفتهم معنا وتشجيعهم لنا حتى آخر دقيقة».
واعتبر عفيف الذي تم اختياره كأفضل لاعب في المباراة أيضاً، أن تمسك مدربه الإسباني فيليكس سانشيز ببقائه في الدوحة وعدم سفره إلى هونغ كونغ لتسلم جائزة أفضل لاعب، كان في محله.

الأفضل

اختارت اللجنة المنظمة لمباراة قطر والإمارات أكرم عفيف أفضل لاعب في اللقاء، في حين اختير مهاجم اليمن عبد الواسع المطري رجلاً لمباراة بلاده أمام العراق.
وفي حين طغى عفيف على أجواء اللبطولة أمس، جاء اختيار المطري للجهود الكبيرة التي بذلها في المباراة، ومنها تسجيل هدف ألغي بعد العودة إلى تقنية الفيديو.
ويعد المطري مصدراً حيوياً لهجمات المنتخب اليمني التي أزعجت دفاعات العراق طوال دقائق المباراة.

 كاتانيتش يقر بـ«المعاناة»  ... والنعاش سعيد بتطور اللاعبين 

أقر مدرب المنتخب العراقي السلوفيني سريتشكو كاتانيتش أن «أسود الرافدين» عانوا من النقص العددي منذ بداية المباراة التي وصفها بـ«غير السهلة»، مشددا على أنه حاول تصحيح المسار من خلال التبديلات، للحفاظ على التوازن العام، في الوقت الذي أبدى فيه مدرب اليمن سامي النعاش سعادته بالنقطة التي حصدتها بلاده وبتطور لاعبيه من لقاء إلى آخر.
وأضاف كاتانيتش خلال المؤتمر الصحافي للقاء «رغم أن المباراة ليست بذات الأهمية بعد أن ضمن التأهل، لكنها لم تكن سهلة، فبالإضافة إلى حالة الطرد، انخفض الجانب البدني وهي حالة تثير القلق تحسبا للمواجهات المقبلة».
وتابع «أسلوب اللعب فُرض علينا، وحتى التبديلات كانت قد تأثرت، رغم أننا حاولنا الزج بمهاجم ثان. علينا ألا ننسى أننا لعبنا بتشكيلة شابة وبنقص عددي وبالتالي أنا سعيد بالنتيجة رغم الظروف الصعبة».
ورفض كاتانيتش التعليق على حالة الطرد لأنه لم ير الموقف بوضوح، مؤكدا أن المباراة لم تكن تستوجب مثل هذه القرارات كونها محسومة قبل انطلاقها من خلال منتخب متأهل وآخر غادر البطولة.
وأفاد «علينا التركيز على لقاء نصف النهائي المقبل لأنه الأهم، لنحافظ على حظوظنا في بلوغ المباراة النهائية».
من جهته، أكد سامي النعاش أنه مقتنع بأداء بلاده، مضيفا أنه سعيد بحصد النقطة الوحيدة.
وقال النعاش في المؤتمر الصحافي إن اللاعبين الجدد والحارس شكلوا إضافة قوية للمنتخب اليمني أمس، لافتا إلى أن الأخير كان يتطور ويزداد ثقة مع توالي اللقاءات.
وأوضح أن أداء اليمن تطور من مباراة إلى أخرى رغم الخسارة الكبيرة الماضية أمام قطر بسداسية نظيفة.
وتابع «المباريات في بطولة الخليج مختلفة. لقد خضنا مواجهات قوية ولدينا 3 أخرى في التصفيات الآسيوية المزدوجة، حيث نسعى لتحقيق نتائج طيبة، مفيداً
«المنتخب بحاجة إلى إعداد مميز ولاشك أننا استفدنا من المشاركة في خليجي 24».

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا