الزميل علي إبراهيم يرافق الوكيل الرشيدي خلال الحملة (تصوير سعود سالم)


250 مفتشاً ضمن 30 فرقة لـ «التجارة» رصدت أسواق الكويت ومجمعاتها

قاموا بـ 1500 زيارة لمنافذ بيع مختلفة

عيد الرشيدي لـ «الراي»: متواجدون على مدار الساعة لردع من تسوّل له نفسه التلاعب بمقدّرات المستهلكين


 

قال وكيل وزارة التجارة المساعد، لشؤون الرقابة التجارية وحماية المستهلك، عيد خليف الرشيدي، إن الوزارة واكبت بدء المرحلة الثانية من عودة الحياة والسماح للأنشطة المختلفة بممارسة نشاطها، بنشر كافة عناصر القطاع على المجمعات التجارية والأسواق في كافة محافظات الكويت.
وأكد الرشيدي في تصريح لـ«الراي» خلال جولته في أحد المجمعات التجارية الكبرى أمس، أن «التجارة» ومنذ اللحظة الأولى لبدء أزمة كورونا في الكويت نشرت كافة فرق الطوارئ بالأسواق على مدار الساعة من أجل إحكام الضبط والربط على العمليات التجارية وردع كل من تسول له نفسه التلاعب بمقدرات المستهلكين من مواطنين ومقيمين.
وقال الرشيدي، إن الحملات التفتيشية للتجارة شهدت أمس دخول أكثر من 1500 منفذ بيع لكافة السلع، وأسفرت عن إغلاق محلين حتى الساعة الثالثة أحدهما ارتكب مخالفة رفع مصطنع للأسعار، وآخر يبيع مواد تموينية مدعومة، ومخالفة أحد الأسواق المركزية لعدم التزامه بسياسة الاستبدال والاسترجاع.
وذكر أن الجولات التفتيشية تتم وفقاً للخطط الموضوعة من قبل الوزارة، بما يتوافق والاحترازات الصحية والقرارات الوزارية المتعلقة بجائحة كورونا، ومع بدء عودة الحياة في المرحلة الثانية نشرنا نحو 30 فرقة تفتيشية في كافة أنحاء الكويت بقوة مفتشين تصل إلى نحو 250 مفتشاً ومفتشة غطوا كافة أوجه الأنشطة التي باشرت عملها أمس.
وأشار الرشيدي إلى أن «التجارة» مستمرة على نهجها بالمراقبة اللصيقة على مدار الساعة لكافة الأسواق، ما ظهر بصورة واضحة أمس بانتشار كافة عناصر فرق الطوارئ في كافة الأسواق للوقوف على مدى التزام كافة منافذ البيع بقوانين التجارة وعدم مخالفاتها.
ولفت إلى أن عمليات التدقيق تضمنت التأكد من التزام كافة منافذ البيع بقانون «التجارة»، وضمان عدم وجود أي رفع مصطنع بالأسعار، وصولاً إلى الالتزام ببيان بلد المنشأ على المنتجات وكذلك تراخيص العروض الترويجية، وإصدار الفواتير وفقاً للقواعد المعمول بها باللغة العربية وغيرها من الأمور.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا