النائبان الدلال والبابطين خلال حفل التكريم


تعاونية الروضة وحولي كرّمت 1770 فائقاً وفائقة

بحضور أنس الصالح وعدد من النواب والشخصيات

طارق الشراح: رؤيتنا كانت «الصدارة» ورضا المساهمين في ما نقدمه


 

احتفت جمعية الروضة وحولي التعاونية، بـ1770 من أبناء المساهمين الفائقين والفائقات للعام الدراسي 2018-2019، في حفل تكريمي مميز، شهد حضورا رسميا وشعبيا، بمشاركة ذوي الطلاب والطالبات، حيث شاركوا أبناءهم وبناتهم الفرحة بالتفوق والتكريم.
وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس طارق الشراح إن «الجمعية تبنت اهتمامها بإعداد وتنمية أجيال المستقبل التي تعتمد عليها بلدنا الكويت في تقدمها وازدهارها، وملاحقة الركب الحضاري العالمي، وذلك من خلال الاهتمام بالعملية التربوية والتعليمية ورعاية أبنائها الطلاب والطالبات وتشجيعهم على التفوق المستمر في جميع المدارس الحكومية التابعة للمنطقة والمدارس الخاصة والجامعات».
وفي كلمة ألقاها خلال الحفل الذي نظمته في فندق الراية، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، والنواب عبدالله الكندري، وعبدالوهاب البابطين، ومحمد الدلال، وعضو المجلس البلدي عبدالعزيز المعجل، ونواب سابقين، وشخصيات سياسية وتربوية واجتماعية، أضاف الشراح أن «التكريم يأتي كثمرة لجميع المراحل التعليمية، وحصيلة ما تمت زراعته برفقة الأهالي في أبنائنا الفائقين والفائقات من التشجيع المستمر، وبذل للعطاء الدائم لأجل ازدهار بلدنا»، لافتاً إلى أن «الجمعية تم تكريمها من قبل وزير الشؤون الاجتماعية كأفضل جمعية من حيث المبيعات والمشاريع والخدمات الاجتماعية، وهذا بسبب روح الفريق الواحد الذي عمل به مجلس الإدارة من خلال وضع استراتيجية حتى عام 2023».
وبين أن رؤيتنا كانت «الصدارة» بين الجمعيات في المبيعات، والأداء الإداري، والمستوى المتكامل، ورضا المساهمين في ما تقدمه في كافة المجالات ومن ضمنها التنمية المجتمعية، مشيراً إلى أن «هدف الجمعية كان ولا يزال العناية ببناء الطلبة والطالبات اكاديمياً وتربوياً وسلوكياً، ما كان حصيلته تزايد مؤشرات النجاح أعداد المتفوقين إلى أن وصل إلى 1770 فائقا وفائقة». وبين أن الفخر الأهم هم بناتنا المتفوقات، لاسيما أن سبب ارتفاع أعدادهن هما الوالدين وخصوصاً «الأم» التي أحسنت التوجيه نحو النجاح، واستطاعت إنشاء جيل صانع ونابغ قدمته كهدية للكويت.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا