المال العام ... كي لا ننسى

  • 22 فبراير 2015 12:00 ص
  •  1
138 مليون دولار- فهد المحمد الصباح

83 مليون دولار- فؤاد خالد محمد جعفر

20 مليون دولار- خالد ناصر حمود الصباح

- كيف سرق المتهمون 241 مليون دولار من أموال الكويت؟

- ماذا فعلت الحكومة لتسترد الأموال المنهوبة؟

- ما قصة قرض الـ 300 مليون دينار وأين ذهب؟

- حسابات سرية للمتهمين أودعت فيها الأموال على دفعات

- سحوبات وإيداعات في بنوك سويسرية للتمويه على سرقة المال العام
مع انطلاق «الهمة» الحكومية تجاه «حسم» ملفات الفساد المالي في جميع المؤسسات، وآخرها تحرك النيابة العامة في ملف مؤسسة التأمينات الاجتماعية، لا تزال ملفات «فساد» قديمة تنتظر «همة» حكومية لاسترجاع المال العام الذي استحلت حرمته أيادي البعض من أبناء الكويت الذين سيطرت عليهم شهوة جمع المال الحرام، مستغلين ائتمان الدولة لهم فاتجهوا إلى اغتيال الأموال العامة بدل حفظها وصونها.

وفي هذا الإطار، من بين هذه القضايا، ملف اختلاسات الاستثمارات الخارجية الذي يعتبر إحدى أهم وأخطر قضايا الفساد والتعدي على المال العام في الكويت، خصوصا ان أحكاماً قضائية نهائية صدرت منذ زمن طويل في شأنها، لا تزال تنتظر «الهمة» الحكومية للتحرك في اتجاه تنفيذها بالسبل كافة، بينما لا يزال المجرمون هاربين يستمتعون بالمال الحرام الذي سرقوه من أموال الكويت، وسط تساؤلات لماذا لم تتحرك الحكومة لجلبهم حتى الآن لتنفيذ الأحكام الصادرة في حقهم.

كي لا ننسى. كي تعود أموال الكويت لأهلها. كي تكون حرمة المال العام شعاراً حقيقياً فعلاً لا قولاً.

«الراي» تنشر التفاصيل الكاملة لقضية اختلاسات استثمارات لندن، والمتهم فيها كل من فهد المحمد الصباح، فؤاد خالد محمد جعفر وخالد ناصر حمود الصباح، وكيف تجرأ بعض أبناء الكويت على استحلال المال العام والمساس به.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا