عبدالأحد إمباكي


إمباكي: نجاح استثنائي للإعلام الكويتي

«الكويت واجهت كورونا بحسم وسرعة وشمولية»

  • دعم سخي من الكويت بـ 60 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية للتغلّب على التهديد العالمي للفيروس

ثمّن عميد السلك الديبلوماسي لدى البلاد سفير السنغال عبدالأحد إمباكي، إجراءات دولة الكويت لمواجهة جائحة فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، التي اتسمت بالحسم والسرعة والشمولية والشفافية.
وقال إمباكي، في تصريحات لـ«الراي»، إن تواصل العمادة مع رؤساء البعثات الديبلوماسية والمنظمات الدولية المعتمدة لدى الكويت كان، خلال الفترة الماضية، عن طريق الإيميلات والفاكس والاتصالات الهاتفية تماشياً مع توجيهات الخارجية الكويتية.
وأكد أن الإجراءات الكويتية حددت الاحتياجات الواجب تلبيتها، والفجوات المطلوب رأبها على نحو أفضل، لمنع انتشار الفيروس، من خلال اطلاع المواطن والمقيم على مستجدات الوضع أولاً بأول، مقدراً يقظة وجهوزية الكوادر الكويتية في الخطوط الأمامية لحماية الجميع من الفيروس، ومشيداً بالتبرعات الكويتية لمصلحة الجهود الدولية، ودعمها السخي لمنظمة الصحة العالمية بمبلغ 60 مليون دولار، للتغلب على التهديد العالمي للفيروس، بتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.
وأشاد إمباكي بوسائل الإعلام الكويتية، مؤكداً أنها استطاعت نقل مستجدات «كوفيد - 19» بكل شفافية واقتدار، وسط الظروف الاستثنائية التي نعيشها، من خلال إيصال المعلومات الصحيحة من مصادرها بشكل متواصل، ما جعل المتابع يعتمد كلياً على ما تنقله وسائل الإعلام، من توجيهات صادرة من وزارتي الصحة والداخلية.
وذكر أن عمله كعميد للسلك الديبلوماسي خلال الأزمة، كان متابعة المستجدات التي ترده من وزارة الخارجية عن كثب بصفة دورية ومستمرة، مؤكداً الحرص على الالتزام بها في جميع المراحل التي مرّت بها دولة الكويت، حسب ما يتناسب مع أعماله سواء في مرحلة الحظر الجزئي أو الكلي، والتنسيق مع السفارات بالتواصل عن بُعد، «فلم يعد هنالك لقاءات مع رؤساء البعثات تماشياً مع توجيهات وزارة الخارجية، وتم الاكتفاء بالتواصل عبر الإيميلات والفاكس والاتصالات الهاتفية».
وأوضح أن السنغال شأنها شأن الدول الأخرى، حيث دخلها الفيروس في الثاني من مارس الماضي، وتم إعلان حالة طوارئ اعتباراً من 24 من الشهر ذاته، ووصل إجمالي الإصابات في الوقت الحالي 6129 حالة، في حين تماثل للشفاء 4072، وبلغت حالات الوفاة 93.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا