الخالد والحريص مع قياديي ومهندسي «الموانئ»


صباح الخالد: مبعث طمأنينة... مراقبة حركة السفن من مكتبي

تفقد قاعات الفحص الطبي في المطار وزار «الموانئ» و«الجمارك» ومركز التحكم الوطني

اعتبر سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد إدارة الطيران المدني، ومؤسسة الموانئ، رافدين أساسيين ساهما في اتخاذ القرارات والإجراءات الاحترازية، في خطة الطوارئ التي نعمل عليها في هذه الظروف الاستثنائية، مشيراً إلى متابعته حركة السفن من نافذة مكتبه، ما يعكس الجهد المبذول لإشاعة الطمأنينة في المرحلة التي نعيشها من انتشار فيروس «كورونا» المستجد.
وتفقد الخالد أمس، قاعات الفحص الطبي في مطار الكويت الدولي، للوقوف على تجهيزات استقبال الكويتيين العائدين إلى أرض الوطن، كما زار مؤسسة الموانئ الكويتية وغرفة العمليات التابعة للإدارة العامة للجمارك، ومركز التحكم الوطني وغرفة المراقبة الرئيسية التابعة لوزارة الكهرباء والماء. ورافق سموه خلال الجولة وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح، ووزير الدولة لشؤون الخدمات وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص، ورئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود.
وقال سموه إن الحكومة تعمل بناء على توجيهات صاحب السمو أمير البلاد، باتخاذ الإجراءات كافة ووضع خطة لتسريع عودة المواطنين الكويتيين المتواجدين في الخارج.
وأضاف «ما شاهدته وسمعته من إيجاز عن البرنامج المتكامل وخطة العمل لاستقبال المواطنين، وتيسير الرحلات للمقيمين المغادرين، هو موضع إعجاب وتقدير، للجهود التي تقومون بها في هذه المرحلة من خطة الطوارئ»، مبيناً أنه منذ اليوم الأول في تفعيل خطة الطوارئ كان الطيران المدني أحد الروافد الأساسية التي ساهمت في اتخاذ القرارات والإجراءات الاحترازية. وأشار سموه أن «الطيران المدني» قامت من موقع مسؤولياتها بوضع خطة وبرنامج منذ بداية السنة، وهذا كان خير عون للحكومة في وضع برامجها ضمن خطة الطوارئ.
وفي زيارته الثانية، أكد الخالد على ضرورة توفير احتياجات المواطنين والمقيمين.
وقال سموه «أنتم أحد المنافذ والنوافذ الرئيسية في تزويد البلاد في كل ما تحتاجه وتأمين نقل البضائع»، مشيراً إلى أن هذا الدور يعد مسؤولية كبيرة تساعد في تعزيز مخزون البلاد وإشاعة الطمأنينة بين المواطنين والمقيمين.
وأضاف سموه «أراقب حركة السفن في ميناء الشويخ بشكل يومي من مكتبي في رئاسة مجلس الوزراء، وهو ما يعطيني دلالة على جهودكم التي تقومون بها في تيسير وتسهيل حركة السفن القادمة والمغادرة، وهذا يتطلب جهداً كبيراً في الخطط الصحية».
وقال «أنتم رافد ونافذة أساسية في خطة الطوارئ التي نعمل عليها في هذه الظروف الاستثنائية».
وقام سموه يرافقه وزير النفط وزير الكهرباء والماء بالوكالة الدكتور خالد الفاضل بجولة في مركز التحكم الوطني وغرفة المراقبة الرئيسية، واستمع الى ايجاز حول استعدادات الوزارة في جميع القطاعات خلال تفعيل خطة الطوارئ.
وعقب الجولة نوه سموه بتوجيهات صاحب السمو، بأهمية مراجعة خطة الطوارئ للكهرباء والماء وتفعيلها بما يكفل توفير سبل الراحة للمواطنين والمقيمين.
وأضاف «أنتم تقومون بدور كبير لطمأنة الناس بأن جلوسهم في مسكنهم يوفر لهم وسائل الراحة الأساسية»، معربا عن كامل تقديره واعتزازه للجهد الكبير لمنتسبي الوزارة، لأنه يلامس كل أوجه الحياة.

مشروع النافذة الواحدة

قام الشيخ صباح الخالد بزيارة لموقع مشروع النافذة الواحدة في مبنى مجمع الموانئ، والذي يهدف إلى تسهيل العملية المستندية وإنجاز المعاملات عبر وجود الجهات المسؤولة عن إجراءات تخليص البضائع تحت سقف واحد.

منطقة الحاويات

اختتم سمو رئيس الوزراء زيارته بجولة تفقدية في منطقة الحاويات بميناء الشويخ، حيث اطلع على آلية ومراحل نقل البضائع.

 

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا