طيبة التميمي لـ «الراي»: «سفرة بدينار ونص»... وضعت قدمي في التمثيل!

دردشة / بدأت مشوارها كـ Model صدفة... حتى حظيت بالمسرحية

حلًقت طيبة التميمي من عالم عرض الأزياء إلى التمثيل، لتخطو أولى خطواتها كممثلة من خلال المسرحية الكوميدية «سفرة بدينار ونص»، التي قدمت عروضها طوال أيام عيد الفطر الماضي في الدمام بالمملكة العربية السعودية.
«الصدفة» لعبت دورها في حياة التميمي، التي تحدثت لـ«الراي» عن الخطوات التي قادتها إلى مجال التمثيل، فقالت: «(سفرة بدينار ونص) وضعت قدمي في التمثيل. لكن قبل ذلك، بدأت مشواري كـModel منذ ثلاث سنوات بمحض الصدفة من خلال إعلان كانت قد وضعته خبيرة التجميل حنان النجادة، وتم اختياري في حينها من بين 15 فتاة لأكون صاحبة النصيب، ومنها انطلقت في مشواري حتى أصبح اسمي معروفاً لدى الكثيرين، لكن لا أخفي القول إنني طوال تلك الفترة كنت أطمح إلى أن أصبح ممثلة».
وأضافت «منذ فترة ليست ببعيدة قرأت إعلاناً عن حاجة إحدى شركات الإنتاج لوجوه نسائية جديدة للمشاركة في فيلم سينمائي يحمل عنوان (أرجوحة هذا العصر) من تأليف وسيناريو هشام أحمد وإنتاج وإخراج فراج الفضلي ومن بطولة خالد العجيرب، لولوة الملا، عبدالمحسن التمار، حسين دشتي، المودل رندا وغيرهم، وعلى الفور تواصلت معهم وتم تحديد موعد حضره جميع فريق العمل، وفيه تم شرح طبيعة الفيلم وقصته، وعندها تمّ الاتفاق المبدئي على انضمامي معهم، بحيث سوف نباشر في التصوير خلال الأيام المقبلة».
وتابعت التميمي: «من ضمن المتواجدين في ذلك اليوم كان الفنان خالد العجيرب الذي قدم لي عرضاً للمشاركة في عمل مسرحي يحمل عنوان (سفرة بدينار ونص) من تأليف محمد الكندري وإخراج عبدالعزيز صفر، ومن بطولته إلى جانب عبدالرحمن العقل، ريم ارحمة، شهاب حاجية، رانيا شهاب، فرحان العلي، أمنة الكندري، مشاري الفريح، هبة العبسي، عبدالله الفريح، دانة البلوشي وغيرهم. وعندما قرأت النص كاملاً وعرفت ملامح شخصيتي التي سأقدمها أعجبني ووافقت على المشاركة كونه عملاً كوميدياً بعيداً عن الإسفاف والتجريح ويشارك فيه نجوم لهم اسمهم وتاريخهم الفني، وهذا بحدّ ذاته شرف وإضافة إليّ، فتم عمل (كاستنغ) لي واستطعت اجتيازه، وبهذا انضممت إلى بقية فريق العمل وكانت انطلاقتنا في العروض من الدمام التي حققت نجاحاً كبيراً بشهادة كل من حضر. ونحن حالياً بصدد الاستعداد لتقديم عروض مسرحية أخرى في الحسا، هذا إلى جانب مناطق أخرى داخل المملكة العربية السعودية».
وحول التجربة والصعوبات التي واجهتها، قالت: «كنت أشعر بالخوف والتردد من مواجهة الجمهور، لكن الحمد لله كانت التجربة المسرحية جميلة جداً ورائعة ولم أواجه أي صعوبات تذكر (الوضع كان سهل وايد)، وذلك لأنني خضعت مسبقاً لتدريبات خاصة مع المخرج عبدالعزيز صفر الذي خصص لي من وقته قبل بداية البروفات، وعلمني أساسيات المسرح، منها كيفية التركيز والوقوف بصورة صحيحة فوق الخشبة وأيضاً التعامل مع الجمهور والمواقف التي قد تحدث بشكل مفاجئ، وعدم التشتت (فعلاً ما قصّر معاي)، لهذا يمكنني القول إنني وقعت في غرام المسرح والخشبة، وسأواصل في هذا الخط الفني كلما سنحت لي الفرصة».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا