بومبيو يزور الكويت خلال جولته الشرق أوسطية

تبدأ من 8 إلى 15 الجاري وتشمل السعودية والأردن ومصر والبحرين والإمارات وقطر وعمان

قالت وزارة الخارجية الأميركية، اليوم الجمعة، إن الوزير مايك بومبيو سيقوم بجولة في الشرق الأوسط تشمل السعودية والأردن ومصر والبحرين والإمارات وقطر وعمان والكويت.

وذكرت الوزارة أن بومبيو سيسعى خلال زيارته للرياض للاطلاع على أحدث تطورات التحقيق السعودي في قضية الصحافي جمال خاشقجي الذي قتل في أكتوبر الماضي.

وقالت الوزارة في بيان إن الجولة ستبدأ في الثامن من يناير الجاري وتستمر حتى 15 من الشهر نفسه.

وذكرت الخارجية الاميركية في بيان ان بومبيو سيرأس خلال زيارته للكويت والتي ستكون اخر محطات جولته في المنطقة وفد بلاده في الحوار الاستراتيجي الثالث بين الكويت والولايات المتحدة والذي يركز على العديد من مجالات التعاون الجديدة.

وأضافت البيان ان وزير الخارجية الأميركي سيبحث خلال وجوده في الكويت عددا من القضايا الإقليمية بما في ذلك ضرورة وحدة دول مجلس التعاون الخليجي ودعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين الأطراف اليمنية لإنهاء الصراع.

كما سيبحث الوزير الأميركي سبل تعزيز التعاون مع الكويت في مجالات الدفاع والأمن الإلكتروني إضافة إلى تعزيز الروابط الاقتصادية.

ولفت البيان الى أن العاصمة الأردنية عمان ستكون أولى محطات زيارة بومبيو حيث سيبحث القضايا الإقليمية ومن بينها ملف الازمة السورية والعلاقات الاقتصادية بين الأردن والعراق.

وفي مصر سيبحث وزير الخارجية الأميركي الملف الإيراني والأوضاع في غزة ومكافحة الإرهاب، فضلا عن التعاون الاقتصادي والطاقة كما سيلقي خطابا حول التزام بلاده «بالسلام والازدهار والاستقرار والأمن في الشرق الأوسط».

ووفقا للبيان سيتوجه بومبيو إلى البحرين لمناقشة التعاون الثنائي وبحث عدد من القضايا الإقليمية «الحرجة» ومن بينها مثل مكافحة الإرهاب والملف الإيراني.

وفي أبو ظبي سيبحث رئيس الديبلوماسية الاميركية سبل توسيع العلاقات التجارية والاستثمارية مع الامارات وضرورة التزام جميع الأطراف بالاتفاقيات التي تم التوصل إليها خلال المحادثات اليمنية في السويد.

وذكر البيان أن بومبيو سيسعى أثناء وجوده في الدوحة إلى تعزيز التعاون الثنائي ومناقشة قضايا مثل «أفغانستان وأهمية وجود مجلس تعاون خليجي موحد لمواجهة نشاط النظام الإيراني المزعزع للاستقرار والنهوض بالسلام والازدهار والأمن في المنطقة».

وفي الرياض يخطط وزير الخارجية الأميركي لبحث سبل «مواصلة دعم المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفيث لاسيما وانه يعمل على التوصل إلى اتفاق سياسي شامل بين الأطراف لإنهاء الصراع وتحقيق مستقبل أكثر إشراقا لليمن».

وفي مسقط سيبحث بومبيو سبل تعزيز السلام في المنطقة والبناء على الشراكة القائمة بين بلاده وسلطنة عمان ومجلس التعاون الخليجي.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا