البحر متنفس بعد «الحظر»

تحولت الشواطئ، أمس، إلى لوحة تعبر عن الفرح والبهجة التي ارتسمت على وجوه مرتاديها، تزامناً مع الانتقال من الحظر الكلي إلى الجزئي، ضمن الخطة الحكومية لعودة الحياة تدريجياً بعد الإغلاق التام للحد من تفشي فيروس «كورونا».
وفي حين استمر الإقفال للحدائق والأماكن الترفيهية، أصبح البحر المتنفس الوحيد بعد الحظر الكلي، حيث شوهد العشرات من العائلات وهم يستمتعون بأجواء البحر مع أطفالهم على شاطئ المارينا والأبراج وغيرها بعد حظر شامل دام 21 يوماً.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا