3020

رواق

خلال مداخلة لي في الجلسة الثانية من فعاليات ملتقى الاعلام الكويتي، بعنوان «بين الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي»، تحدثت عن سيئ الذكر كورونا، قلت إنه نقلنا إلى عام 2022 من ملاحقة التطور، حيث إنه لا يمكن الفرار من التطور التكنولوجي، فهو أمر واقع يجب التعامل معه يومياً وبحكمة في تلك المعركة الإعلامية التي سببتها الجائحة.
بعد الجلسة، جلست مع نفسي وفكرت، هل فعلاً كنا سنصل الى ما وصلنا إليه سنة 2022؟ تذكرت باقات الورد الكبيرة والشرائط الملونة والطويلة والمقصات فوق المخدات، وتزاحم البشوت والعسكر في حفلات الافتتاح تستقبلهم جيوش من المصورين، من دون اهتمام بمن حضر وماذا قال والى ماذا انتهى؟ هل كل هذا سينتهي فعلاً سنة 2022 لولا كورونا؟ ولا 2030 حتى!
في بداية الحلقة الأولى من مسلسل النهاية، والذي تدور أحداثه في العام 3020 اقتصرت الحوارات في نصف الحلقة الأول مع الأجهزة لا الأشخاص، وهذا ما يحصل حالياً، مؤتمر كامل نتحدث فيه إلى أجهزة حواسيب تنقلنا إلى الضفة الأخرى من العالم بحياد كامل لحواسنا الخمس، لا تلامس، ولا شم حتى، بالكاد نسمع ونبصر، ونتحدث متى دعت الضرورة، للمرة الأولى تحضر الضرورة القصوى في حياتنا على وجه الضرورة، أدركنا أن كل أولوياتنا كانت غير ضرورية، وإننا نستطيع أن نعمل عن بُعد، وننتج من البيت أضعاف إنتاجيتنا في المكتب، هذا إن كنا نعمل من مكاتبنا فلا ندعي ونحن غارقون في البطالة المقنعة، كورونا كشفت أكاذيبنا، فضحتنا!
كل شيء أونلاين أحلى ونحن متباعدون أقرب، تباعدنا فاقتربنا مع أنفسنا، قفزنا عشرات الأعوام وربما مئات، إلى مواقع لم نطمح في الوصول إليها ذات يوم بفضل جائحة، فهل سنتخلى عن مواقعنا لو اختفت هل سنعود كما كنا، نتزاحم ويتزاحم المصورون على وقع صوت عدساتهم «تشك تشك»، وبعد طول انتظار يعبر بيننا المسؤولون متجاوزين الطوابير وصوت مرافقيهم يقول «وسع يا جدع»، وتسنّ المقصات وتقص الشرائط وتطير البالونات؟
هذه الكورونا ستمضي ويمضي وقتها، فهل سنعود كما كنا بطريقة «تيتي تيتي» على طريقة الطوابير الاستهلاكية الطويلة بعد شهور أطول من الادخار، هل ما تبنيه السنوات تهده لحظات، والأهم أيهما أسهل في العبور إليه؟ العودة إلى الوساطات والاكراميات، لتخليص المعاملات أم تجديد رخصنا أونلاين في كمبيوترات لا ترحم؟ وما مصير المخلصون والكرماء والذين يستأهلون؟ وكيف سنصل إلى 3020 ونحن نقاوم عقلية 2020 ونريد العودة الى 1920 لو استطعنا معتقدين أن الحياة أسهل رغم سهولتها الحالية، التي لا نستطيع استيعابها فقط لأننا معقدون!

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا