الناصر في مؤتمره الصحافي مساء الأربعاء


أحمد الناصر... الشفّافُ المُلمُّ المُنصِتُ الحريص

تجلّت في مؤتمره الأخير مسؤولية الوزير وعقلية الخبير

شفّاف في التعامل مع وسائل الإعلام، ملمّ بتفاصيل المعلومة التي يذكرها، منصت للسؤال الذي يتلقاه، وحريص على بث التفاؤل الحذر المتدثر بالوعي والمسؤولية... تلك صفات وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر، على مدى فترة أزمة فيروس كورونا، وإن زاد ألقاً في مؤتمره الصحافي الأخير الذي تجلت فيه براعته وقدرته وإمكاناته المكتنزة في داخله.
كان الناصر شفّافاً في نقل المعلومة، فهو لا يهوّل للترهيب ولا يهوّن للترغيب، وإنما يضع الجميع مواطنين ومقيمين أمام مسؤولياتهم، ملمّ بالتفاصيل، لأنه يعرف عدد الكويتيين في الخارج، وأماكن تواجدهم والطاقة الاستيعابية للمحاجر الصحية، ومنصت للسؤال الذي يتلقاه، يسبر أبعاده، يحتوي مكنوناته، ويقنع السائل بحجة المسؤول، حريص على الروح المعنوية والنفسية للناس، لكنه لا يفرط في التفاؤل، ولا يجنح نحو التشاؤم، وإنما يتعامل بمسؤولية الوزير، وعقلية الخبير، مستمدا تحركاته من القاعدة الأكثر رسوخاً «لا إفراط ولا تفريط».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا