«مخرج أفلام» نصب... يُوهم ضحاياه بتسهيل القروض والتوظيف

يلعب دور المسؤول والسكرتيرة والمندوب... ويبرع في تقليد الصوت النسائي

«ولا في الأفلام»... عبارة تحوّلت حقيقة إلى «ولا في الأفلام».
فمن اعتقد أنه بطل ويمكنه لعب جميع الأدوار من مخرج وكاتب وممثل رئيسي وكومبارس، سقط «إنتاجياً» في قبضة رجال المباحث الجنائية، بعدما قالوا له «ستوب» وأبطلوا مفعول أفلامه التي وثّقت عمليات نصبه.
فقد أنهى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية مشوار مواطن امتهن النصب والاحتيال على المواطنين والمقيمين بهدف الحصول على مبالغ مالية منهم، قبل أن يتوارى عن الأنظار. وتبين للمباحثيين بعد توقيفه أنه ارتكب 6 قضايا، قبل أن يسقط في قبضتهم، كما اتضح أن سجلّه الجنائي متخم بالقضايا المشابهة، إضافة إلى قيامه بتقليد صوت فتاة لإيهام ضحاياه بأنهم يتعاملون مع سكرتيرة شركة ويستخدم أرقاماً عامة للاتصال بهم.
وبحسب مصدر أمني، أن «رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية تلقوا العديد من القضايا التي تفيد بتعرّض عدد من المواطنين والمقيمين، بينهم نساء خليجيات، للنصب والاحتيال على يد شخص اعتاد نشر إعلانات على مواقع الإنترنت عن توفير وظائف وتسهيل معاملات وقروض وأمور كثيرة».
 وأضاف المصدر أن «الضحايا، وعندما يقومون بالاتصال بصاحب الإعلان، يبلغهم بأن السكرتيرة ستتواصل معهم، ثم ما يلبث أن يهاتفهم من أرقام أرضية عامة منتحلاً شخصية فتاة، ويتفق معهم على مبلغ معين مقابل الخدمة التي يقوم بتوفيرها لهم من قائمة الخدمات التي يعلن عنها، ويشترط عليهم دفع مقدّم قبل تنفيذ الطلب، ثم يبلغهم بالصوت النسائي أن المندوب قادم إليهم لتسلم الدفعة الأولى من المبلغ، وبالفعل يتوجه إليهم شخصياً ويتسلم المبلغ ثم يتوارى عن الأنظار».
وتابع المصدر أن «الخطة التي يستخدمها النصّاب المحترف، يلعب خلالها العديد من الأدوار بدءاً من المسؤول في الشركة مروراً بالسكرتيرة ووصولاً إلى المندوب»، لافتاً إلى أن روايات المجني عليهم تطابقت حول الطريقة التي تعرضوا خلالها للنصب والاحتيال، فما كان من رجال المباحث سوى الحصول على أطراف الخيوط والمعلومات المبدئية عن الشخص والأرقام التي يستخدمها وأجروا التحريات اللازمة وتمكنوا من رصده، وتبين لهم أنه من أرباب السوابق في قضايا النصب والاحتيال، فنصبوا له كميناً في الشويخ وتمكنوا من ضبطه.
وختم المصدر أنه«بعد إجراء طابور عرض أمام المجني عليهم، تعرفوا عليه جميعاً، وجارٍ التحقيق معه في ملابسات عمليات النصب والاحتيال التي قام بها واستولى خلالها على أموال من ضحاياه وأغلبهم من النساء».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا