المتسوقون عادوا إلى الكوت (تصوير سعود سالم)


«الكوت» أحصى متسوقيه بكاميرات حرارية

استقبلهم بإجراءات وقائية مشدّدة

استقبلَ مجمّع الكوت الزوّار والمتسوقين وسط إجراءات وقائية مشددة، حيث قامت إدارة المجمع بتركيب كاميرات حرارية تعمل على قياس حرارة المتسوقين وإحصاء عددهم في المجمع، لكي لا تتجاوز نسبة الحضور في داخل المجمع 30 في المئة من القدرة الاستيعابية له.
«الراي» واكبت افتتاح المجمع أمس في أول أيام العمل بعد التوقف، حيث توافد الزوّار والمتسوقون منذ الساعة التاسعة صباحا على بوابات المجمع التي فتحت في تمام الساعة العاشرة صباحا، حيث اتخذت إدارة المجمع العديد من الإجراءات الوقائية لاستقبال المتسوقين، ومنها وضع كاميرات حرارية لإعطاء رقم من دخلوا لكي يتم إغلاق بوابات المواقف الخاصة بالسوق في حال تجاوز العدد 30 في المئة من القدرة الاستيعابية، حرصاً على سلامة مرتادي الكوت، وتفتح البوابات تلقائياً في حال انخفضت النسبة.
ومن الإجراءات الاحترازية، منع دخول أي زائر أو موظف لا يضع الكمام، ولا يدخل أحد قبل فحص حرارته، وقامت إدارة الكوت بوضع العديد من الملصقات على الارض لتحديد التباعد بين المتسوقين أمام المحلات في المداخل، وتوزيع المعقمات في كل أروقة المجمع واستخدام آلات مخصصة لتنظيف مقابض السلالم الكهربائية تلقائياً وعلى مدار الساعة. وشهدَ الكوتُ حركة تسوق فعّالة بعد توقف الأعمال التجارية لما يزيد على ثلاثة أشهر، حيث أقبل المتسوقون على الشراء، فيما حرم رواد المطاعم والمقاهي من الجلوس فيها، فاقتصر العمل على تسليم الطلبات دون الجلوس، وفقا للاشتراطات الخاصة بالمرحلة، وكان لافتاً إغلاق قاعات المطاعم والمقاهي.

محظورات واشتراطات

المحظورات

- كراسي الاستراحات
- المصليات
- الجلوس في المطاعم والمقاهي
- الأكل والشرب
- غرف قياس الملابس
- العيّنات التجريبية
- تنظيم المناسبات والاحتفالات
- الأنشطة الترفيهية
- ألعاب الأطفال

اشتراطات العمل

- فتح دورات المياه
- دخول جميع الأعمار
- تأمين معقّمات في كل مكان
- الالتزام بوضع الكمام
- الحرص على التباعد الاجتماعي
- 5 زبائن كحد أقصى في المحل
- قياس حرارة الروّاد والموظفين
- تفضيل الدفع الإلكتروني على الكاش
- خفض سعة المصاعد
- تشغيل البوابات الإلكترونية بدل اليدوية
- تعقيم عربات التسوق
- تأمين لوحات توعوية وعلامات إرشادية

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا