محمد الغانم


الغانم: السكري والضغط وأمراض القلب والتدخين السر الأكبر لـ «الضعف الجنسي»

  • 19 فبراير 2020 12:00 ص
  •  5

حذر رئيس وحدة المسالك البولية بمستشفى جابر للقوات المسلحة الدكتور محمد الغانم، من أن أسباب الاضطراب الجنسي «الضعف الجنسي»، والذي يصاب به العديد من الرجال حول العالم يرجع إلى عوامل عضوية عدة، بالإضافة إلى أسباب أخرى نفسية.
وأضاف أن من ضمن العوامل العضوية هناك أسباب رئيسية تؤدي إلى ذلك منها ارتفاع السكري لفترات طويلة، والذي يؤدي بدوره إلى تأثير على الأعصاب والأوعية الدموية المغذية للجهاز التناسلي، كذلك عدم انتظام ضغط الدم، بالإضافة إلى التدخين، وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وعدم ممارسة الرياضة بانتظام، مشيراً إلى أن هناك أسباباً أخرى تقود إلى الاضطراب الجنسي، ومنها الإصابات العنيفة في الحبل الشوكي.
وأكد أن طرق العلاج تكون بحسب الحالة، فالشخص الذي ليس لديه أي مانع صحي أو جلطات يصرف له بعض الأدوية المقوية جنسياً، ثم بعد ذلك إن لم يستفد فنجري له فحصاً عن طريق السونار لنرى ما إذا كان هناك تسريب في الأوعية الدموية، أو ضعف في تدفق الدم.
وأردف أن الشخص المصاب بـ«السكري» عليه أولاً ضبطه، ثم عليه أن يمارس الرياضة بانتظام قبل البدء بإعطائه أدوية مقوية، مبيناً أن الحل الأخير للعلاج بعد استنفاد الحلول السابقة هو الأجهزة التعويضية، منوهاً إلى أن هناك نوعين منها، الأول المرن البسيط، وهو يمتاز بسهولة تركيبه واستخدامه، كما تكون كلفته المادية منخفضة، أما النوع الآخر فهو جهاز بمضخة وهو أكبر وقيمته المادية أعلى، وهو أقرب إلى الحقيقي، وتركيبه يحتاج إلى وقت أطول.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا