نتنياهو لإيران: توجد حالات تستوجب ضربة استباقية

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف بنيامين نتنياهو، أمس، إن الجيش «مستعد لمواجهة أي تهديد ويملك قوة ساحقة وترسانة هائلة من الأسلحة»، مضيفاً «توجد حالات تستوجب ضربة استباقية، وإيران تهدد بمحونا عن الخريطة ومرة تلو الأخرى تحاول محونا».
وقال خلال مراسم رسمية لإحياء ذكرى الجنود الإسرائيليين الذين قُتلوا في حرب أكتوبر 1973، «إننا نقدر كثيراً دعم الولايات المتحدة، ورغم ذلك نتذكر دائماً قاعدة أساسية وهي أن إسرائيل ستدافع عن نفسها بقواها الذاتية».
من جهة أخرى، قالت مصادر سياسية إسرائيلية أمس، إن خيار إجراء انتخابات ثالثة هو الأكثر احتمالاً في ظل استمرار الفجوات بين الأحزاب لتشكيل حكومة وحدة، مضيفة أن الأحزاب ليس لديها نية للتخلي عن شروطها، وخصوصاً «الليكود»، الذي يرفض التخلي عن الكتلة اليمينية، في حين أن حزب «أزرق أبيض» بزعامة بيني غانتس، يتمسك بوعوده للناخبين من حيث رفض أن يكون بنيامين نتنياهو رئيساً للوزراء في ظل الاتهامات بإمكانية تورطه في قضايا فساد.
وأشارت إلى أنه رغم تقديم زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» أفيغدور ليبرمان خطة لتفادي انتخابات ثالثة وتشكيل حكومة وحدة، إلا أن ذلك يبدو مستحيلاً في ظل تمسك كل طرف بشروطه.
وعبّر «الليكود» عن رفضه لخطة ليبرمان، واتهمه بأنه يفضل حكومة يسارية بقيادة غانتس، بدعم خارجي من الأحزاب العربية، فيما اعتبر حزب «أزرق أبيض» خطة ليبرمان بأنها دعوة لـ«الليكود» للاستيقاظ وإجراء مفاوضات هادفة وواضحة والاتفاق على الخطوط الأساسية لأي حكومة.
وتتضمن خطة ليبرمان إنشاء حكومة تشمل حزبه وحزبي «الليكود» و«أزرق أبيض»، وأن يتم التوافق على كل الخطوط الأساسية والموازنة الخاصة بالحكومة، وأن تكون بالتناوب لرئاستها بين نتنياهو أولاً، ثم غانتس ثانياً، ومن ثم العمل في مرحلة أخرى، لضم أحزاب أخرى لضمان استقرار الحكومة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا