مخيمات مخالفة منتشرة بشكل عشوائي (تصوير سعود سالم)


«البراد» يجذب الكويتيين إلى... البرّ

البلدية تفرض غرامة «المخيمات التجارية» دينارين لكل متر... ونهاية جسر جابر في الصبية موقع للتخييم

الشتيلي لـ «الراي»:


- كان من الصعب التعامل مع شكاوى الحفلات باستثناء بلاغات تُحالإلى «الداخلية» 


- ميّزنا هذا الموسم بإشراك الجمعيات التعاونية لإقامة قرية تراثية تؤجر صباحاً 


- لا يجوز دمج مخيمين إلا لبعض الحالات العائلية التي يتم النظر فيها 


 

هبّ البراد، فهبّ الكويتيون يستعدون لضرب أوتاد خيامهم في البر، مع بدء موسم المخيمات الربيعية، الذي يعتبر من المواسم التقليدية التي دأب عليها المواطنون للاستمتاع بالبر مع اعتدال الجو وانخفاض درجات الحرارة، فيما حسمت بلدية الكويت ملف «المخيمات التجارية»، التي كانت تؤجر بشكل غير قانوني للمواطنين والمقيمين في مواسم التخييم السابقة.
فقد فرضت البلدية غرامة مالية تقدر بدينارين عن كل متر مربع، وفق مساحة المخيّم المخالف، مع عدم منح أي ترخيص لاحق لم تثبت مخالفته، إضافة لاتخاذها قراراً آخر يقضي بمنع إقامة الحفلات أياً كانت في المخيمات بشكل نهائي، تحت طائلة معاقبة ومحاسبة المؤجر والمستأجر معاً، ووضع «بلوك» على معاملاتهما في الجهات الحكومية.
وأوضح نائب مدير عام بلدية الكويت لشؤون محافظتي حولي والأحمدي، رئيس لجنة المخيمات الربيعية المهندس فهد الشتيلي لـ«الراي»، أن «فرق البلدية والجهات الحكومية المعنية الأخرى كانت لا تستطيع الدخول إلى أي مخيم، تحت ذريعة أن له حدوداً خاصة مرخصة من قبل البلدية، وبالتالي كان من الصعب التعامل مع أي شكوى تتعلق بإقامة الحفلات تحديداً، باستثناء البلاغات الأمنية التي تحال إلى وزارة الداخلية للتحري والبحث عنها».
وأضاف ان «بعض الأشخاص استغلوا مخيماتهم في المواسم السابقة بتأجيرها في أعمال تجارية (معارض، وإقامة الحفلات، ومدن ألعاب مصغرة)، إلى جانب تأجيرها بأسعار مرتفعة»، مؤكداً أن «فرق البلدية بالتعاون مع الهيئة العامة للبيئة، ووزارة الداخلية، ستقوم بإزالة المخيم الذي يخالف القانون بشكل فوري، مع تحميله تكلفة الإزالة، وتطبيق لائحة استغلال أملاك الدولة من دون ترخيص».
وبيّن الشتيلي أن «البلدية حرصت على تمييز هذا الموسم، بإشراك الجمعيات التعاونية كافة، إذ تمت الموافقة على فكرة إقامة مراكز خدمية لكل جمعية، يتخللها قرية تراثية تؤجر في الفترة الصباحية لرواد البر»، لافتاً إلى أن «لجنة المخيمات انتهت أخيراً من توزيع مواقع المنطقة الشمالية، وتعمل حالياً على إسناد بقية المواقع للجمعيات في المنطقة الجنوبية».
وأشار إلى أن «البلدية خلال اجتماع اللجنة شددت على أهمية أن تكون الرسوم رمزية لخدمة المساهمين، ورواد البر من مواطنين ومقيمين»، لاسيما أن هذا الأمر يقلل من تأجير المخيمات بالباطن، وينظم عملية الترخيص، موضحاً أن «البلدية قامت بالتنسيق مع وزارة الداخلية والهيئة العامة للبيئة بإزالة المخيمات التجارية التي تؤجر بالباطن على الفور، إضافة للمخيم الذي يقوم بإقامة الحفلات المخالفة».
وقال الشتيلي «البلدية قامت باستحداث بعض المواقع الجديدة المرغوبة لدى رواد البر، وحرصت على عدم تقليص أعداد المواقع، حيث تمت إضافة موقع جديد في نهاية جسر جابر (الصبية)، ليكون إجمالي عدد مواقع التخييم 34 موقعاً، اعتمدت بشكل نهائي، كما تم رفعها إلى إدارة نظم المعلومات لإدراجها على نظام الحجز الالكتروني»، مشدداً على ضرورة الالتزام باللائحة، علماً بأنه لا يحق للمرخص له أن يدمج مخيمين، باستثناء بعض الحالات العائلية التي يتم النظر فيها.

الأحد... فتح باب التسجيل لتراخيص المخيمات

كونا - أعلنت بلدية الكويت، أمس، فتح باب التسجيل لتراخيص المخيمات الربيعية لموسم (2019-2020) اعتباراً من الثامنة صباح يوم الأحد المقبل لحجز المواقع.
وأفادت البلدية، في بيان، أن موسم التخييم سيبدأ اعتباراً من 15 الشهر الجاري، موضحة أن آلية استخراج التراخيص تتضمن دفع تأمين ورسوم المخيم إلكترونيا بـ(كي.نت) عبر موقع البلدية الرسمي، تسهيلاً لأصحاب المخيمات.
وذكرت أن الآلية تشمل حجز الموقع عن طريق إدخال الاحداثية في المواقع المسموح إقامة المخيم بها، يعقبها إدخال البيانات اللازمة والموافقة على الشروط والاحكام المنصوص عليها، ثم دفع الرسوم والتأمين وطباعة الترخيص.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا