«تقصي الحقائق» تستدعي مسؤولين في «السكنية» و«الأشغال» و«الكهرباء»

لمناقشتهم في الملاحظات المرصودة في ثلاثة مشاريع مدن جديدة

قالت مصادر مطلعة في المؤسسة العامة للرعاية السكنية لـ«الراي» إن لجنة تقصي الحقائق التي شكلتها وزيرة الأشغال وزيرة الدولة لشؤون الإسكان الدكتورة رنا الفارس لمعرفة الأسباب التي أدت إلى تأخير مشاريع المدن الإسكانية الجديدة، ستستدعي الأسبوع الجاري مسؤولين من الإسكان والأشغال والكهرباء لمناقشتهم في بعض الملاحظات التي تم رصدها خلال زيارة أعضاء اللجنة لمشاريع جنوب عبدالله المبارك وغرب عبدالله المبارك والمطلاع السكنية.
وأشارت المصادر إلى إعــداد اللجــــنة قـــائمة بأسماء المسؤولين الذين سيتم استدعاؤهم، تمهيداً لإعداد تقـــريرها والتوصيات اللازمة، مبــــينة أن أعضاء اللجنة التقـــــوا خلال زيارتهم بمقاولي المشاريع الثلاثة وبعض أصحاب القسائم في تلك المشاريع الذين شرحوا لأعضاء اللجنة أبرز المشاكل التي تواجــــههم.
ولفـــتت المصادر إلى تفاؤل مقاولي المشاريع وأيضاً أصحاب القسائم بالزيارة التي قام بها أعضاء اللجنة التي تضم مهندسين من ذوي الخبرة لتحديد العــــقــــبات التي تعـــرقل تنفيذ المشــــاريع وفــــق جداولها الزمـــــنية، مـــــشيرة إلى رصد اللجنة جملة كــــبيرة من الملاحظـــات التي يتحملها أكثر من طرف.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا