ميموت ووارد مع الإعلاميين


نائب السفير الأميركي: لا أتوقع نشوب حرب مع إيران

«على طهران وقف تدخلاتها بشؤون الدول المجاورة»

- دراسة 15 ألف كويتي في الولايات المتحدة سهّلت على الأميركيين معرفة الشعب الكويتي بشكل أكبر


 


- زيارة الديوانيات والمنازل الشخصية تعتبر من المستحيلات في دول أخرى


 

استبعد نائب السفير الأميركي لدى الكويت لاري ميموت، نشوب حرب في المنطقة في ظل التوتر الذي يسودها. وقال «لا أتوقع ذلك إن شاءالله، وعلينا جميعاً أن نصلي من أجل السلام».
وأضاف ميموت في تصريحات للصحافيين، على هامش الغبقة التي أقامها أول من أمس، في مقر إقامته في منطقة السلام، والتي تضمنت حفل وداع الملحقة الإعلامية في السفارة هيذر وارد، إن «شهر رمضان هو شهر الأمن والأمان. ونحن نصلي خلال هذا الشهر ليدوم السلام على الجميع، ولكننا في الوقت نفسه قلقون من بعض ما يحدث في المنطقة من أفعال من إيران عبر السنوات الماضية، ومن الضروري للمنطقة أن تبقى بسلام، ولكن على الإيرانيين أن يعوا ضرورة التوقف عن التدخل بالشؤون الداخلية للدول المجاورة».
وأعرب عن سعادة السفارة الاميركية بمشاركة الكويت وأهلها الاحتفال بحلول شهر رمضان، عبر إقامة إحدى أجمل العادات الكويتية في هذا الشهر الفضيل، وهي الغبقة التي تجمع جميع الأصدقاء في مكان واحد، مساء أيام هذا الشهر.
وأضاف أنه دعا للغبقة جميع الأصدقاء من إعلاميين ومثقفين وأكاديميين، حتى يتعرفوا جميعا على بعضهم عن قرب.
وتابع أنه يشهد شهر رمضان للمرة الاولى في حياته في دولة إسلامية، لافتا إلى أنه «موسم جميل جدا، حيت تتم دعوتك إلى الكثير من الديوانيات والمنازل، لكي تتعرف عليهم بصورة شخصية بشكل رائع، وهذا لا وجود له في دول أخرى، ويعتبر من المستحيلات. فقد استطعتُ تكوين صداقات رائعة وكثيرة خلال مدة وجيزة في الكويت».
وعن العلاقات الثقافية بين البلدين، قال ميموت ان «التعاون في المجال التعليمي له أهمية كبيرة بين بلدينا، حيث هناك حوالي 15 ألف طالب كويتي يدرسون في الولايات المتحدة في مختلف الولايات، ما سهّل على الشعب الأميركي معرفة الشعب الكويتي بشكل أكبر».

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا