مصر: التضخم إلى 12.7 في المئة في يناير

قال الجهاز المركزي المصري للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الأحد، إن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بالمدن ارتفع إلى 12.7 في المئة في يناير من 12 في المئة في ديسمبر.

وانحسر التضخم على نحو مطرد في الأشهر الأخيرة بعد أن دفعته زيادة في أسعار الوقود والكهرباء والنقل في 2018 إلى ذروة 17.7 في المئة في أكتوبر.

وتشهد أسعار الخضراوات والفاكهة في مصر زيادات متواصلة خلال الفترة الأخيرة وهو ما دفع وزارة الداخلية والجيش لطرح بعض السلع الغذائية للمواطنين بأسعار أقل من سعر السوق في محاولة لتخفيف المعاناة عن كاهلهم.

وفي العام الماضي، رفعت الحكومة أسعار المواد البترولية وتذاكر مترو الأنفاق والمياه والكهرباء وعدد من الخدمات.

ويشكو المصريون، الذين يعيش الملايين منهم تحت خط الفقر، من صعوبات في تلبية الحاجات الأساسية بعد قفزات متتالية في أسعار الوقود والدواء والمواصلات.

ومقارنة مع الشهر السابق، زادت أسعار المستهلكين في المدن المصرية 0.6 في المئة في يناير، بعد انكماشها بنسبة 3.4 في ديسمبر.

وأبقى البنك المركزي أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير في اجتماع ديسمبر. وكانت آخر خطوة على صعيد الفائدة في مارس 2018، عندما خفض العائد على الإيداع والإقراض لليلة واحدة 100 نقطة أساس إلى 16.75 في المئة و17.75 في المئة على الترتيب.

وقال البنك المركزي المصري اليوم إن التضخم الأساسي الذي يستبعد السلع المتقلبة مثل الغذاء، ارتفع إلى 8.6 في المئة على أساس سنوي في يناير من 8.3 في المئة في ديسمبر.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا