تل أبيب تستغل «كورونا» وعينها على يهود المغرب

المتديّنون اليهود يواجهون الشرطة بالعطس والسعال

تسعى وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة إلى جلب عشرات اليهود المغاربة، بذريعة انتشار فيروس كورونا المستجد في المغرب، بحسب ما ذكرت صحيفة «يسرائيل هيوم».
ووفقًا للصحيفة، فإنّ اليهود المغاربة يحملون الجنسيّة الإسرائيليّة، بالإضافة إلى جنسيّتهم المغربيّة.
ويقطن في المغرب بين 2000 - 2500 يهوديّ، بحسب إحصاء العام 2006، يسكن معظمهم في الدار البيضاء ومجموعات صغيرة أخرى في الرّباط وأغادير ومراكش ومكناس وفاس.
وغالبية أفراد هذه المجموعة، طاعنة في السنّ.
وفي القدس، اعتقلت الشرطة، أمس، 10 من اليهود المتدينين في حي مياشعاريم، على خلفية تفشي الفيروس، الذي رفع إصاباته في الدولة العبرية إلى 7589، بينهم 43 وفاة.
وذكر موقع «يديعوت أحرونوت»، أن المتدينين اعتدوا بالضرب على أفراد الشرطة الذين كانوا يعملون على منعهم من انتهاك إرشادات التجمع وإقامة الصلوات في المعابد اليهودية والأماكن المفتوحة.
وانتشرت مقاطع فيديو تظهر كيف يقاوم المتطرفون تعليمات السلامة الصحية والعزل المنزلي، حيث يواجهون أفراد الشرطة، بالسعال والعطس.
وأظهر فيديو رفض تجمع لليهود الأرثوذكس في بلدة شيمش على بعد 30 كيلومتراً غرب القدس، العودة إلى منازلهم، وشوهد فتى وهو يعطس في وجه شرطية، بينما سعل صبي في وجه شرطي.
وفي الضفة الغربية، قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس تمديد العمل بحال الطوارئ لمدة 30 يوماً.
وأعلنت وزارة الصحة، أمس، تسجيل 11 إصابة جديدة مما يرفع عدد الإصابات في الضفة وقطاع غزة إلى 205 (وفاة واحدة).
سياسياً، أكد حزبا «الليكود» و«أزرق - أبيض»، مساء الجمعة، أنه تم التوصل إلى تقدم في المفاوضات بينهما بشأن تشكيل حكومة مشتركة.

مستندات لها علاقة

  • شارك


اقرأ أيضا