جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الخميس 21 سبتمبر 2017 - العدد 13961

«عقيدة أوباما» تكشف وجهه الحقيقي تجاه المنطقة

انتقد السعودية ودولاً عربية في سلسلة أحاديث مع الصحافي المؤيد لإسرائيل في «أتلانتيك» جيفري غولدبرغ

تقارير خاصة -   /  51,917 مشاهدة   /   22
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
غولدبرغ:

العلاقة مع السعوديين معقدة ولطالما كان صبر أوباما معهم محدوداً

مسؤولو مجلس الأمن القومي يذكرون زائريهم بأن غالبية قراصنة 11 سبتمبر لم يكونوا إيرانيين بل سعوديين

أوباما أخذ بوتين جانباً وقال له إنه لن يضرب الأسد إن سلم ترسانته الكيماوية... وهذا ما حصل

وقف الضربة أغضب محمد بن زايد الناقم على أوباما بسبب تخليه عن حسني مبارك

أوباما يصف ليبيا بلباقة في العلن بأنها «فوضى» وفي مجالسه الخاصة... بـ «عرض البراز»

المنافسة بين السعوديين والإيرانيين غذّت حروباً بالوكالة وفوضى في سورية والعراق واليمن

على السعوديين والإيرانيين إيجاد طريقة للمشاركة في المنطقة وفرض نوع من السلام البارد

إذا قلنا لأصدقائنا أنتم على حق وإيران هي مصدر المشاكل فهذا يعني استمرار الصراعات الطائفية حتى نتدخل... وهذا ليس في مصلحتنا أو مصلحتهم

«القبلية» تدمر الشرق الأوسط ولا يمكن لأي رئيس أميركي أن يلغيها... تتجلى بلجوء اليائسين في الدول الفاشلة إلى الطائفة أو العقيدة أو العشيرة أو القرية

لن يكون هناك حل شامل للإرهاب الإسلامي إلى أن يتصالح الإسلام نفسه مع الحداثة كما حصل مع المسيحية

السعودية ودول الخليج هي المسؤولة عن ارتفاع «الغضب الإسلامي» أي التطرف في السنوات الأخيرة

الإسلام في إندونيسيا انتقل من الاعتدال إلى التطرف بعد أن صب السعوديون والخليجيون أموالهم

في التسعينات موّل السعوديون بكثافة مدراس وهابية فأصبح الإسلام في إندونيسيا «أكثر عروبة»

لا يمكن لدولة أن تعمل في العالم الحديث عندما تستمر في اضطهاد نصف شعبها... أي المرأة

قبل أشهر من نهاية ولايته الرئاسية الثانية ومغادرته البيت الأبيض، أدلى الرئيس الأميركي باراك أوباما بسلسلة مقابلات للصحافي الأميركي في صحيفة «ذي اتلانتيك» جيفري غولدبرغ المؤيد لإسرائيل أظهر فيها وجهه الحقيقي تجاه المنطقة مهاجما السعودية التي قال إن التنافس بينها وبين إيران ادى إلى حروب طائفية في سورية واليمن والعراق، مضيفا: «إذا قلنا لاصدقائنا انتم على حق وإيران هي مصدر المشاكل فهذا يعني استمرار الصراعات الطائفية حتى نتدخل وهذا ليس في مصلحتنا أو مصلحتهم»، داعيا السعوديين إلى أن «يتشاركوا الشرق الاوسط مع اعدائهم الايرانيين».

ودرج أوباما في ربيع كل عام، وتحديدا في شهر مارس، على منح غولدبرغ مقابلة تأتي عادة قرابة انعقاد المؤتمر السنوي للوبي الموالي لاسرائيل «ايباك». وغالبا ما تتسم لقاءات أوباما مع غولدبرغ بالصراحة.

هذا العام، منح أوباما غولدبرغ اكثر من مقابلة، اذ سمح له ان يزور البيت الابيض مرارا، وان يرافقه في الطائرة الرئاسية الى كوالالمبور. كذلك منح البيت الابيض غولدبرغ لقاءات مع كبار مسؤولي أوباما، بمن فيهم وزير خارجيته جون كيري، ومستشارة الأمن القومي سوزان رايس، ورئيس «وكالة الاستخبارات المركزية» (سي آي اي) جون برينان.

وبدلا من ان ينشر غولدبرغ مقابلة على شكل سؤال وجواب مع أوباما، نشر مقالة مطولة جاءت بمثابة مراجعة كاملة وعميقة لسياسة الرئيس الأميركي الخارجية، وحملت عنوان «عقيدة أوباما».

وقال الرئيس إن «على السعوديين ان يشاركوا الشرق الاوسط مع اعدائهم الايرانيين»، مضيفا ان «المنافسة بين السعوديين والايرانيين، والتي غذت حروبا بالوكالة وفوضى في سورية والعراق واليمن، تتطلب منا ان نقول لاصدقائنا كما للايرانيين ان عليهم ان يجدوا طريقة فعالة للمشاركة في المنطقة، ولفرض نوع من السلام البارد».

وتابع أوباما ان «مقاربة من النوع الذي نقول فيه لاصدقائنا انتم على حق، ايران هي مصدر كل المشاكل، وسندعمكم في التعاطي مع ايران، هو قول يعني ان تستمر الصراعات الطائفية وان حلفاءنا الخليجيين، اي اصدقائنا التقليديين، لا مقدرة لديهم على اطفاء النار او الفوز بحسم وحدهم، ما يعني انه سيكون علينا ان نتدخل ونستخدم قوتنا العسكرية لتسوية الحسابات، وهذا لن يكون في مصلحة الولايات المتحدة ولا الشرق الاوسط».

ونقل غولدبرغ عن أوباما اعتقاده ان واحدة من اكثر القوى التدميرية في الشرق الاوسط هي «القبلية»، وهي قوة يعتقد أوباما انه لا يمكن لأي رئيس أميركي ان يلغيها، وهي «تتجلى بلجوء المواطنين اليائسين في الدول الفاشلة الى الطائفة، او العقيدة، او العشيرة، او القرية» ووصف أوباما القبلية بـ «مصدر غالبية مشاكل الشرق الاوسط».

وقال غولدبرغ ان أوباما ورث رؤيته للقوة التدميرية للقبلية عن والده الكيني، حسين أوباما، الذي دمرت القبلية التي تلت الكولونيالية حياته، وهو مايفسر اصرار أوباما على تفادي الانخراط في صراعات قبلية.

ومن الأسرار التي يكشفها غولدبرغ ان أوباما يحمّل دين الاسلام مشكلة الارهاب، ويكتب: «في احاديثه الخاصة مع زعماء العالم الآخرين، يقول أوباما انه لن يكون هناك حل شامل للارهاب الاسلامي الى ان يتصالح الاسلام نفسه مع الحداثة ويمر ببعض الاصلاحات التي غيّرت المسيحية».

كما يحمل أوباما، حسب غولدبرع، السعودية ودول الخليج مسؤولية ارتفاع «الغضب الاسلامي»، اي التطرف، في السنوات الاخيرة. وفي لقاء مع رئيس حكومة استراليا مالكوم ترنبول «وصف أوباما كيف انتقلت اندونيسيا، التي عاش فيها اربع سنوات في صغره، تدريجيا من اسلام مرتاح معتدل الى تبني تفسيرات متطرفة وغير متسامحة». ولاحظ أوباما، حسب غولدبرغ، ان «اعدادا كبيرة من النساء الاندونيسيات صرن يلبسن الحجاب».

وعندما سأل المسؤول الاسترالي لماذا يحدث ذلك، اجاب أوباما ان «السعوديين وعرب الخليج يصبون المال، و(يرسلون) اعدادا كبيرة من الأئمة والمعلمين» الى اندونيسيا، وانه «في التسعينات، مول السعوديون بكثافة مدراس وهابية تدرس الصيغة المتطرفة من الاسلام، (الصيغة) التي تفضلها العائلة السعودية المالكة». اليوم، يعتقد أوباما، اصبح «الاسلام في اندونيسيا اكثر عروبة في توجهه مما كان عليه يوم كنت اعيش هنا».

ثم سأل ترنبول: «اليس السعوديون اصدقاءكم». فأجاب أوباما ان العلاقة «معقدة»، في وصف شعبي يستخدمه الاميركيون في تصوير علاقة متعثرة بين رجل وامرأة متحابين.

وتابع غولدبرغ انه لطالما كان «صبر أوباما مع السعوديين محدودا»، وانه في اول خطاب له حول السياسة الخارجية عندما كان ما يزال مشرعا محليا في ولاية ايلينوي في العام 2002، قال أوباما مخاطبا سلفه جورج بوش: «تريد حربا رئيس بوش؟ لنقاتل حتى نتأكد ان من يسمون حلفاءنا في الشرق الاوسط، السعوديون والمصريون، يتوقفون عن اضطهاد شعوبهم واضطهاد المعارضة، و(يتوقفون) عن قبول بالفساد وعدم المساواة».

ويضيف غولدبرغ انه «في البيت الابيض هذه الايام، غالبا ما يسمع المرء مسؤولي مجلس الأمن القومي لأوباما يذكرون زائريهم ان غالبية خاطفي 11 سبتمبر لم يكونوا ايرانيين، بل سعوديين». أوباما نفسه، يقول الكاتب الاميركي، «يهاجم العداء للمرأة الذي ترعاه الدولة السعودية، ويقول في مجالسه الخاصة انه لا يمكن لدولة ان تعمل في العالم الحديث عندما تستمر في اضطهاد نصف شعبها».

ومما كتبه غولدبرغ ان «احباط أوباما مع السعوديين يملي تحليله لسياسات القوة في الشرق الاوسط». وقال انه أدلى للرئيس الاميركي بملاحظة مفادها ان أوباما «أقل استعدادا من الرؤساء السابقين للوقوف بشكل بديهي مع العربية السعودية في خلافها مع عدوتها اللدودة ايران، فلم يخالفني أوباما».

واستعاد غولدبرغ الخطوات التي أدت الى تغيير أوباما رأيه وعدم توجيهه ضربة عسكرية ضد قوات الرئيس السوري بشار الأسد على اثر الهجوم الكيماوي في دمشق صيف 2013. وقال غولدبرغ انه لطالما اراد أوباما ان يتفادى انزلاقه الى حرب في سورية شبيهة بحرب العراق، لكنه شعر ان المؤسسة العسكرية الاميركية وضعته في موقف لا يستطيع فيه الا ان يوجه الضربة، لكنه في وقت لاحق التقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش احدى القمم، فأخذه جانبا، وقال له انه ان كان مستعدا تسليم ترسانة الاسد الكيماوية، فان اميركا مستعدة لوقف ضربتها، وهو ما حصل.

ويقول غولدبرغ ان أوباما كان يعرف ان عدم توجيه الضربة سيثير غضب حلفاء أميركا، فرئيس حكومة فرنسا مانويل فالس ابلغ أوباما قلقه حول تأثير ذلك على مصداقية الغرب، وقال لغولدبرغ ان فرنسا تفاجأت بعدما كانت تشاركت وأميركا الاهداف التي كان ينوي الطرفان استهدافها داخل سورية.

كذلك، اثار تغيير أوباما رأيه غضب ولي عهد الامارات الشيخ محمد بن زايد، «الذي كان ناقما ضد أوباما اصلا لتخليه عن (الرئيس المصري الاسبق) حسني مبارك». وقال غولدبرغ انه لطالما قال الشيخ محمد امام زواره ان اميركا يقودها رئيس «غير جدير بالثقة».

اما ملك الأردن عبدالله الثاني، فأعرب في حديثه في مجلس خاص عن استغرابه حول «رغبة أوباما غير المنطقية في ابعاد الولايات المتحدة عن حلفائها السنة التقليديين وخلق تحالف جديد مع ايران، الراعي الشيعي للأسد». ومما قاله العاهل الاردني انه «يؤمن بالقوة الاميركية أكثر من أوباما».

السعوديون ايضا خاب ظنهم، حسب الكاتب الاميركي، الذي قال ان السعوديين «لم يثقوا بأوباما يوما، فهو حتى قبل ان يصبح رئيسا بوقت طويل وصفهم بما يسمى حلفاء أميركا». وكتب غولدبرغ: «ايران هي القوة العظمى الجديدة في الشرق الاوسط، والولايات المتحدة هي القديمة، قال سفير السعودية (السابق عادل) الجبير لرؤسائه في الرياض».

وفي مقالة غولدبرغ تفاصيل اخرى حول حرب ليبيا، وحول اعتقاد أوباما بضرورة ان يشارك الحلفاء في تكاليف الدفاع المشترك مع اميركا، وحول اجبار أوباما رئيس حكومة بريطانيا ديفيد كاميرون بانفاق 2 في المئة من ناتج محلي بريطانيا على الدفاع، تحت طائلة حلّ التحالف بين الدولتين.

رؤية أوباما هذه لناحية ضرورة مشاركة الحلفاء في الادوار العسكرية في الخارج تتجلى خصوصا في الاماكن التي لا يعتبرها أوباما «مصلحة اساسية لأميركا»، مثل ليبيا، التي يصفها أوباما بلباقة في العلن على انها «فوضى» ولكنه في مجالسه الخاصة يصفها، حسب الكاتب الاميركي، بـ «عرض البراز».


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً