جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الأربعاء 29 مارس 2017 - العدد 13785

نظرة إلى السباق الرئاسي الأميركي وتأثيره على المنطقة

ترامب «الحصان الأسود» وجب بوش يتمتّع بأكبر قاعدة من المانحين... وكلينتون مهدّدة من ساندرز وبايدن

تقارير خاصة -   /  1,535 مشاهدة   /   20
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
• الجمهوريون سيعكسون سياسة أوباما بتبنّيهم مواقف أكثر حدة تجاه إيران وروسيا في ما خص
الأزمة السورية
قبل موعده المعتاد، بدأ السباق الى الرئاسة الاميركية والاستعدادات للانتخابات المقررة في نوفمبر من العام المقبل، ومع انه من المبكر التكهن بهوية أي من المرشحين، الا انه يمكن تسجيل بعض الملاحظات الاولية.

ففي الجانب الجمهوري، برز رجل الاعمال دونالد ترامب كحصان السباق الأسود بتصدره استطلاعات الرأي بين الجمهوريين. ورغم ان ثروة ترامب تسمح له بالاستمرار بالسباق حتى في غياب المتبرعين لحملته، الا ان الخبراء مازالوا يجمعون ان تربع ترامب على صدارة المرشحين الجمهوريين هو مجرد فقاعة، وانه لا شك في ان نجومية ترامب ستتراجع مع اقتراب موعد الانتخابات الحزبية التمهيدية التي تنطلق في يناير المقبل.

لكن ان صحت التوقعات ان ترامب هو فقاعة، وان المرشحين الجمهوريين الاكثر جدية منه سينجحون في اقصائه، قد لا يتمكن خصوم ترامب من ازاحته من دون اتخاذ مواقف يمينية متشددة تقابل مواقفه. وهذه مشكلة يبدو ان الجمهوريين يعانون منها منذ انتخابات الرئاسة في العام 2008، اذ تتخذ التصفيات التمهيدية طابعا يمينيا متشددا يدفع المرشحين الى الجنوح نحو اقصى اليمين لكسب تأييد القاعدة ونيل ترشيح الحزب، ثم ما يلبث المرشحون الجمهوريون ان يجدون انفسهم في سباق مع الديموقراطيين الاكثر وسطية، ما يجبرهم اما على التراجع عن مواقفهم اليمينية السابقة المتشددة، والتراجع مكلف سياسيا وانتخابيا، او التمسك بمواقفهم اليمينية وخسارتهم لاصوات الوسط.

وبعيدا عن المناورات الانتخابية، يبقى محافظ فلوريدا السابق جب بوش، نجل وشقيق الرئيسين السابقين جورج بوش، الاكثر حظوة لنيل ترشيح الحزب الجمهوري، اذ غير ترامب، بوش هو المرشح لجمهوري الوحيد الذي يتمتع بأكبر قاعدة من المانحين الماليين ممن يمكنهم تمويل حملة كبيرة وطويلة ومكلفة. وتعود الافضلية المالية هذه الى كون جب سليل اسرة بوش التي تتمتع بعلاقات سياسية ومالية واسعة نسجتها على مدى عقود.

وعلى عكس شقيقه جورج الذي كان يوصف بالبساطة، يكتسب جب صفة المثقف الذكي، لكن اداءه امام الحشود والاعلام ما زال يفتقد الى الجاذبية، ومازال جب يظهر احيانا وهو يبدو متلعثما او مترددا.

في الجانب الديموقراطي، مازالت السيدة الاولى السابقة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون تتمتع بأوفر حظوظ لاقتناص بطاقة ترشيح حزبها الى الرئاسة. وتواجه كلينتون تهديدين من رجلين عقبتهما الاكبر كبرهما في السن. والرجلان هما السناتور عن ولاية فرمونت الشمالية الشرقية بيرني ساندرز ونائب الرئيس الحالي جو بايدن، الذي لم يحسم حتى الآن مسألة ترشيحه او عدمها.

ويبلغ كل من ساندرز وبايدن 73عاما، مقابل 68 عاما لكلينتون. ويعاني ساندرز من كونه عضوا في الحزب الاميركي الاشتراكي، وهو يصوت الى جانب الديموقراطيين في مجلس الشيوخ في الغالب، لكنه يحمل رسميا صفة مستقل. كذلك، يعاني ساندرز من شحة الممولين، ربما بسبب اشتراكيته المعلنة.

على انه يمكن لساندرز جمع اموال ان نجح في استقطاب فئات شعبية واسعة، وخصوصا شبابية، تمول حملته بتبرعات زهيدة ولكن كثيرة، على غرار ما فعل الرئيس باراك أوباما اثناء ترشحه في العام 2008.

اما بايدن، فنقل عنه مقربون نيته اعتزال السياسة نهائيا على اثر وفاة نجله بو قبل شهور. لكن مقربين اقنعوا نائب الرئيس بضرورة البقاء حتى انتهاء ولايته، على الأقل كرما لأوباما الذي اختاره نائبا له. ومنذ وفاة بو، يبدو ان جو تغلب على حزنه واعطى اشارات مفادها انه ما زال لم يحسم موضوع ترشحه الى الرئاسة او عدمه.

وفي حال ترشح بايدن، قد تختلط الاوراق الديموقراطية بعض الشيء، اذ ان التقليد يقضي بالتزام الحزب تلقائيا بنائب الرئيس خلفا للرئيس، لكن من غير المرجح ان يجعل ذلك كلينتون تلتزم بالتقليد او ان تمتنع عن الترشح.

وفي حال ترشح الزعيمان الديموقراطيان الى الرئاسة، اي كلينتون وبايدن، من شأن ذلك ان يؤثر سلبا في صفوف الديموقراطيين، اذ من شأنه ان يقسم صفوفهم ويبدد قسما كبيرا من امكانياتهم المالية والسياسية في فترة الانتخابات التمهيدية.

كيف يؤثر اي من المرشحين الجمهوريين او الديموقراطيين على السياسة الخارجية، خصوصا في الشرق الاوسط، اثر دخوله البيت الابيض؟

تقول الحكمة السائدة ان الجمهوريين سيعكسون سياسة أوباما بتبنيهم مواقفا اكثر حدة، خصوصا تجاه ايران وروسيا وفي ما خص الازمة السورية. الا ان الاعتقاد السائد غير مبرر، اذ من المرجح ان يلتزم اي رئيس جمهوري بمفاعيل الاتفاقية النووية مع ايران، خصوصا بعد دخول شركات اميركية السوق الايرانية. وفي حال حدوث ذلك، من المتوقع ان تمارس الشركات المستفيدة من السوق الايرانية ضغطا للابقاء على الاتفاقية مع ايران، بل وتطوير العلاقات معها.

كذلك، من الخطأ الاعتقاد ان الرئيس الديموقراطي الذي قد يخلف أوباما في الحكم سيلتزم بسياسة سلفه، اذ من المعروف ان غالبية الديموقراطيين، بمن فيهم كلينتون، تؤيد تسليح ثوار سورية في شكل يقلب الموازين العسكرية على الارض كخطوة اولى للدخول في حوار وتسوية سياسية. صحيح ان الرئيس الديموقراطي «كنظيره الجمهوري» سيلتزم بالخطوط العريضة للسياسية الاميركية كما رسمها أوباما، لكن اللمسة الشخصية لأي رئيس ديموقراطي مقبل ستحدث فرقا شاسعا في الملفات الخارجية المتعددة.

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


أضف تعليقك


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي:






 


X