جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الجمعة 24 نوفمبر 2017 - العدد 14025

«الحياة حلوة» في «مدينة صباح الأحمد»

إنجاز المرافق يكتمل خلال شهر في الضاحية «B»

عقار -   /  3,417 مشاهدة   /   49
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

خمسون دقيقة بالتمام والكمال هو الوقت الذي استغرقته الرحلة من المرقاب إلى مدينة صباح الأحمد السكنية. مشوارٌ قد يصبح روتيناً يومياً للمئات ممن سيتسلمون بيوتهم من المؤسسة العامة للرعاية السكنية في الضواحي التي تستعد لنفض غبار ورش البناء.

تبعد المدينة الجديدة عن العاصمة نحو 65 كيلو تقريباً، ويصل عدد الوحدات السكنية فيها إلى 10 آلاف، منها 2201 بيت حكومي و7373 قسيمة حكومية، ومن المتوقع أن يسكنها ما لا يقل عن 124 ألف نسمة، ما سيجعلها واحدة من أكبر الضواحي الإسكانية الجديدة المقامة وفق أسس عمرانية عصريّة.

ومن الواضح أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية تريد للمدينة الجديدة أن تكون نموذجية في مرافقها من مبان عامة ومستشفيات ومدارس وخدمات أخرى على الطراز العالمي.

الورش في المدينة قائمة في كل اتجاه. المخفر والمساجد والمدارس والمستوصفات شارفت على الإنجاز، والعمال يسابقون الوقت لتسليم البيوت في مواعيدها.

خلال زيارة استمرت قرابة 3 ساعات، أتيح لـ «الراي» الاطلاع على المرافق والمباني العامة في الضاحية «B» التي تبنيها شركة الإنماء العقارية.

نائب رئيس مجلس الإدارة في الشركة وليد عبد الكريم العزاز اعتبر أن «مدينة صباح الاحمد تجمع أفضل مرافق ومبان عامة، حيث ان حركة البناء للبيوت في هذه المدينة تسارع الزمن وتدل على ان هناك قناعة من المواطنين بان المدينة بها خدماتها المستقلة وستكون من أفضل المدن في الكويت».

وأشار العزاز إلى أن الكويتي الآن لا يفكر في بعد أو قرب المشروع، إذ أن حاجة المواطن والأسر الكويتية للسكن تلغي فكرة بعد أو قرب المشاريع التي تطرحها الدولة، خصوصاً وأن المشروع متكامل الخدمات التي تحتاجها أي مدينة وبطراز عالمي.

38 مليون دينار

وقال العزاز«ننفذ مشروع المبان العامة للضاحية والتي تشمل بناء مدرسة ثانوية، ومدرستين متوسطتين، وثلاث مدارس ابتدائية، وروضتين للأطفال، ومسجد جامع، ومسجد رئيسي، وعشرة مساجد محلية، ومخفر، ومستوصف، وسوق مركزي، والوحدة الاجتماعية، ومبنى تنمية المجتمع، والمكتبة، وخزان الري، ومبنى البلدية، و5 محلات، وفرع غاز، ومكتب بريد».

ولفت العزاز إلى أن قيمة العقد 38.5 مليون دينار، مشيرا إلى أن هذا المشروع يضاف اليه 13 مبنى للسكن الخاص بإمام كل مسجد، في حين انه تم تسليم عدد كبير من مباني المشروع والبقية سيتم تسليمها خلال شهر تقريبا.

وحول تأخر تسليم المشروع الذي تنفذه الشركة عن الموعد المتفق عليه قال العزاز«التأخير في تسليم المشروع والذي كان مقررا له في يونيو الماضي لظروف اقتصادية ومالية وبعض من الامور الجانبية الأخرى، منها العمالة، ولكن تم تجاوزها بمساعدة مؤسسة»،و عما إذا كان تراجع اسعار النفط والوضع الاقتصادي سيؤثران على المشاريع التنموية في البلد وتقليص الحكومة لهذه المشاريع، قال العزاز «لا أعتقد ان يكون هناك تقليص في هذه المشاريع، فالمشاريع الموجودة حاليا ماضية حسب الجدول المتقف عليه، والدولة لن توقف مشاريع المستقبلية بسبب الظروف المحيطة محليا وعالميا».

وتابع «القطاع الخاص لديه الامكانية لإنشاء المدن بجميع مكوناتها، والمرحلة المقبلة في ظل الظروف الاقتصادية التي نعيشها تشير إلى توجه الحكومة في مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع».

من جهته قال المهندس المقيم في المشروع فهد الشريدة إن مدة تنفيذ المشروع 730 يوماً لتسليم 49 مبنى من المباني العامة.

وأشار إلى أن مدينة صباح الاحمد تضم 5 ضواحي، ومشروعنا يتعلق بضاحية واحدة فقط، وقريباً سيتم تسليم المشروع للمؤسسة ومن ثم تسليمه للجهات المستفيدة كون ان الرعاية السكنية هي الجهة المشرفة على هذه المباني.

من جانبه قال نائب مدير المشروع المهندس جواد دشتي ان شركة الانماء نفذت المشروع بكل حرفية سواء من ناحية الالتزام والتشطيب العالي والجودة، والذي يشكل مصدر ارتياح للمؤسسة والتعامل مع شركة متميزة مثلها.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً