جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الأحد 25 يونيو 2017 - العدد 13873

أسامة الشاهين: سحب أي قسيمة مؤجرة بالباطن لوافدين

«إعادة توزيعها على المواطنين لزيادة فرص العمل ودعم الشباب»

مجلس الأمة -   /  728 مشاهدة   /   19
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
أمل الصباح: مبادرة «لا تحاتي خلك ريادي» ترفد المجتمع بطاقات الشباب وتطوير دورهم في الساحة الاقتصادية
أبدى النائب أسامة الشاهين تأييده لسحب القسائم الصناعية والمحال والحيازات الزراعية من المواطنين الذين يؤجرون تلك المواقع للوافدين، حيث تتم إعادة توزيعها على المواطنين لزيادة فرص العمل ولدعم الشباب، مشيرا إلى أن الدولة وضعت شروطا رائعة لحفظ حقها، وخاصة في ما يتعلق بإلزام صاحب الرخصة بمزاولة النشاط نفسه مهنيا أو تجاريا، «لكن للأسف الدولة لا تفعل هذه الشروط، وأنا مع اي تفعيل للقانون بعد استكمال النواقص حتى لا يكون مظلمة للكويتيين المستفيدين من هذه الأنشطة».

وقال الشاهين، في تصريح على هامش حضوره مؤتمر المبادرة الوطنية الشبابية «لا تحاتي خلك ريادي» مساء أول من أمس على مسرح برنامج إعادة الهيكلة، قال إن «كثيرا من الأسواق في الكويت، مثل المباركية والكويت، أسست لتكون محاضن للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والاعمال الحرفية يقوم بها الكويتيون مباشرة بإدارة أعمالهم».

وأعرب عن أسفه «لعدم وجود الرقابة الحكومية الكافية على هذه الأعمال، وعدم وجود الدعم الكافي الذي أدى إلى هروب الكويتيين من هذه المحال أو الحيازات التي حصلوا عليها، ولجوئهم إلى أسلوب التضمين على الوافدين والتي تصل أحيانا إلى 4 ملاك للحيازة نفسها أو المحل»، مشيرا إلى أن عملية التضمين أخلت بالغرض الأساسي من إنشاء مثل هذه الاعمال مطالبا الحكومة بدعم المواطنين الذين يستغلون هذه الحيازات بأنفسهم وأيضا بممارسة الرقابة التي تلمس نقاط الخلل وليس التنفير.

بدورها قالت رئيس جمعية شباب الكويت الوطنية الشيخة أمل الصباح انه «تزامنا مع إعلان الكويت عاصمة الشباب العربي للعام 2017 انطلقت المبادرة الوطنية الشبابية (لا تحاتي خلك ريادي) من مركز ريادة الاعمال، بقيادة عبير الراشد، وبالشراكة الاستراتيجية مع وزارة الدولة للشباب ووزارة الاعلام» موضحة ان «جمعية شباب الكويت الوطنية أنشئت من اجل دعم الشباب ورفع شأن الوطن العالي في جميع المحافل، وأننا نسعى جاهدين لنذلل الصعاب أمام الشباب الواعد».

وأكدت أن «المبادرة تأتي ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الذي ذكر في خطابه أن الشباب أغلى ما نملك من ثروة وأفضل استثمار، وعلينا تنمية قدراتهم ومهاراتهم وحثهم على التزود بالعلم وتهدف المبادرة الوطنية (لا تحاتي خلك ريادي) إلى رفد المجتمع الكويتي بطاقات الشباب الواعدة من خلال تطوير دور الشباب في الساحة الاقتصادية، عبر تأهيلهم وإعدادهم لإنشاء مشاريع هادفة وتأسيسهم كمبادرين، وفق أسس علمية صحيحة وانضمامهم لبرنامج ريادة الأعمال الذي يعتبر احد أنشطة المبادرة الوطنية تم التعاون بالشراكة الإستراتيجية مع وزارة الدولة للشباب، بالإضافة إلى وزارة الإعلام متمثلة بقطاع الخدمات الإعلامية والإعلام الجديد».

وأضافت أن «من ضمن الأنشطة البارزة في المبادرة انطلاق المؤتمر الوطني للمبادرة بعنوان (لا تحاتي خلك ريادي) على مسرح برنامج إعادة الهيكلة والقوى العاملة في الدولة تتم من خلال المؤتمر مناقشة دور الجانب الحكومي والقطاع الخاص في دعم المشاريع الصغيرة، يضاف إليه حضور عدد من أعضاء مجلس الأمة للتوقيع على ميثاق الشرف للسياسيين (ريادة الأعمال... الأمل القادم) يهدف إلى الحصول على دعم ومساندة أعضاء مجلس الأمة والنخب السياسية لدعم المشاريع الشبابية في قراراتهم، واعتماد سياسة اقتصادية تساهم في توفير مصادر دخل مختلفة في الكويت وتبني أعمالهم الريادية والخروج بتوصيات من فريق عمل المبادرة أبرزها إنشاء منظومة متكاملة من مختلف قطاعات الدولة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى إيجاد منصة يسمح لرواد الإعمال بتجربة الأفكار لريادية للتحقق من مدى جدواها دون التعرض للمخاطر الكبيرة وأخيرا يتم تشجيع الدولة للرواد من خلال تقديم جائزة الدولة لأفضل المشاريع الريادية».

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


 


X
X