جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الأحد 23 أبريل 2017 - العدد 13810

الإنتاج النفطي وفق «المتاح».... وليس بحسب «القدرة»

في إطار التوجهات الاستراتيجية لـ «مؤسسة البترول»

النفط -   /  1,019 مشاهدة   /   10
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
جعفر: على «نفط الكويت» تحديث خطتها لتتماشى مع «المؤسسة»

مرحلة جديدة من عملياتنا... تطبيق التقنيات الحديثة يسهم بزيادة الاستخلاص من المكامن
أكد الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت، جمال جعفر، قيام «مؤسسة البترول» بتحديد التوجهات الإستراتيجية الخاصة بقطاع الاستكشاف والإنتاج على أساس «الإنتاج المتاح»، وليس وفقاً للقدرة الإنتاجية كما كان الحال بالاستراتيجيات السابقة.

وأوضح جعفر في كلمة وجهها للعاملين بالشركة (حصلت «الراي» على نسخة منها) أن هذه الخطة الإستراتيجية تتضمن واحدة من الإستراتيجيات الأكثر تحدياً على الإطلاق، قائلاً (يشير «الإنتاج المتاح» بشكل عام إلى كمية النفط الخام التي يمكن إنتاجها في أي يوم من السنة مع الأخذ في الحسبان فترة إغلاق المرافق لأنشطة الصيانة).

وأضاف جعفر أن المرحلة الثانية انطلقت في أبريل 2017، وسيكون على «نفط الكويت»، تحديث خطتها الإستراتيجية لتتماشى مع (مؤسسة البترول)، فضلاً عن إعداد مبادرات تفصيلية ووضع خارطة طريق تضمن تلبية هذه التوجهات، بما في ذلك تحديد الاحتياجات من الموارد، والمخاطر، والمتطلبات الأساسية المسبقة لتنفيذ الإستراتيجية، ومؤشرات الأداء الرئيسية لقياس القيمة المضافة من تنفيذ تلك المبادرات.

وقال جعفر «للمساعدة في إعداد الخطة الاستراتيجية لـ (نفط الكويت)، سيتم تشكيل لجنة تطوير الخطة الاستراتيجية لعام 2040 - المرحلة الثانية برعاية مديرية التخطيط والتجارية، وبرئاسة مدير مجموعة التخطيط».

وتضم أعضاء من مختلف المديريات، وأعضاء داعمين من مجموعات أخرى سيتم استدعاؤهم حسب الحاجة.

وتوقع جعفر أن يثمر هذا الجهد عن خطة استراتيجية متينة من شأنها تركيز كافة الجهود والأعمال لمواصلة تعزيز وضع «نفط الكويت» كشركة رائدة في مجال النفط والغاز العالمي.

وقال جعفر إن «النفط يعتبر أهم مصدر للطاقة العالمية، وسيبقى كذلك لعدة عقود مقبلة، مما يوفر فرص أعمال مهمة لشركتنا، ولكنه يضع أيضاً مسؤولية كبيرة على عاتق دولة الكويت للحفاظ على حصتها في السوق العالمية في ضوء التحديات الناشئة والمستجدة».

وأكد أن هناك تحديات داخلية وخارجية لقطاع الاستكشاف والإنتاج، فعلى الصعيد الداخلي، نخوض حالياً مرحلة جديدة من عملياتنا، حيث سيسهم تطبيق التقنيات الجديدة في زيادة الاستخلاص من مكامننا ورفع حجم الاستكشاف في مواقع جديدة، وتوسيع أنشطتنا في مجال الحفر من خلال استخدام تقنيات الحفر المبتكرة، والأهم من كل ذلك، أن التغييرات التي نحتاج إلى تنفيذها لنصبح شركة أكثر ديناميكية وتنافسية ستمثل عوامل حاسمة في تنفيذ الاستراتيجية.

وأضاف أما على الصعيد الخارجي، فسنستمر في مواجهة بيئة سوقية ذات أسعار متقلبة للنفط، وكذلك منافسة متزايدة من منتجين آخرين في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي سيدفع كل شركة للتركيز بشكل كبير على رفع الكفاءة وخفض التكاليف حتى تظل قادرة على المنافسة.

ولفت جعفر إلى أنه حتى الآن، أثبتت جهودنا المشتركة كعاملين ومقاولين وشركات عالمية نجاحنا في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للشركة، حيث كان لها تأثير كبير في زيادة الطاقة الإنتاجية للشركة.

وقال جعفر إن متطلبات التنمية الوطنية لدولة الكويت والحاجة لمواصلة خلق فرص العمل للأجيال الشابة من الكويتيين، تستدعي منا أكثر من أي وقت مضى مواصلة العمل كفريق واحد نحو إعداد استراتيجية واضحة ووضع خارطة طريق جادة يمكن أن تؤدي إلى المزيد من الازدهار والتنمية لبلدنا الحبيب.

وأكد جعفر انتهاء لجنة مراجعة التوجهات الاستراتيجية بنجاح «المرحلة الأولى» من استراتيجية قطاع الاستكشاف والإنتاج، وتحقيق الأهداف بالانتهاء من الملاحظات الخاصة بتحليل السيناريوهات والتوقعات المستقبلية، وكذلك الملاحظات والمدخلات حول تحليل الوضع (المعايير، خط الأساس، مواضع القوة، مواضع الضعف، الفرص، والتهديدات).

وبين أنه تم الانتهاء من الملاحظات والمدخلات حول تحديث مهمة ورؤية وقيم مؤسسة البترول الكويتية، والمدخلات حول الخيارات الاستراتيجية لشركة نفط الكويت، والمدخلات حول المتطلبات الأساسية المسبقة لتنفيذ استراتيجية 2040.

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


أضف تعليقك


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي:






 


X
X