جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|السبت 21 أكتوبر 2017 - العدد 13991

محمد العوضي / خواطر قلم / مسؤول خليجي... يهين مرسي والشعب المصري!!

مقالات -   /  71,411 مشاهدة   /   51
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

> تقدم مرسي تراجع لمصر!!
> فوز الإخوان يوم شؤوم وكارثة على المصريين والأمة العربية والإسلامية!!
> يحرم عليه... أن نفرش له سجاداً أحمر!!
> ... سيأتي الخليج حبواً!!
هذه أربع تغريدات أطلقها صاحبها قبل فوز مرسي برئاسة مصر بعشرة أيام.
وقد كتبت المقال في وقتها وأجلت نشره لحين ظهور النتائج... ليس من باب الحياد فحسب - لأن الحياد المطلق الخالص من الميول شبه مستحيل - ولكن لأبين للقارئ العربي، طريقة تفكير البعض التي تكشف عن ركام مرصوص من الجهل المعجون بالانفعال الطفولي ولا يعي من السياسة شيئا.
يا سادة... ياكرام... لو كانت هذه التغريدات الأربع من أي إنسان من أي بلد لكان الأمر أهون لأنه بالتالي يعبر عن وجهة نظر وموقف نفسي، ويوجد من يغرد بما هو أكثر حدة وقسوة... هكذا البشر قناعات وانفعالات ومن ثم تعبيرات (تغريدات).
لكن العجيب والمريب في آنٍ واحد أن التغريدات الأربع لمسؤول خليجي أمني رفيع المستوى في إحدى دول الخليج له حضوره الإعلامي و«نكهته الخاصة».
ودعوني من كل تغريداته المعادية لمرسي وتياره السياسي ولكن تعالوا نقف مع التغريدة الأخيرة التي أحزنتني كثيراً... حتى لو صدرت من إنسان - ليس رفيع المستوى والمسؤولية السياسية فحسب - وإنما من «واطي» في نظر نفسه لنفسه، لأن كثيرين ممن تكتنز نفوسهم على علل وآفات لا حصر لها يمتلكون القدرة على التحكم بها في العلن ومغالبتها عند الهياج الوجداني المعادي.
ما كنت أتوقع أن يغرد مسؤول (خليجي) وغير خليجي لمرشح رئيس أهم دولة عربية (مصر) بهذه العبارة: «... سيأتي الخليج حبواً»!!
يا إلهي... انها المنة... والترفع... والغرور... والنظر إلى الآخرين بشذر، إنها عبارة لا تكشف عن درجة الخصومة، وإنما تجلي هبوط المستوى على صعيد التفكير والتعبير والتدبير.
هل أسرد لهذا المسؤول المتعالي المنتفش الذي يتكلم بنفسية قارون وسلطة فرعون... كل ما حفظه أبناؤنا من أشعار وأمثال وحكم جاهلية وغربية من معنى الانسانية المشتركة والتراحم والكرم، وذم آفة المنة والنظرة الدونية للآخرين.
ثم تعال يا مولانا المسؤول الخليجي يا أبوتغريدة: «... سيأتي الخليج حبواً»!!! لقد كنتم أسخياء وكرماء لمن جاءكم جرياً وهرولة ليقبض المليارات لا لشعبه المنكوب به وبحزبه اللاوطني وإنما لجيبه وجيوب أولاده. وهو الرئيس غير المنتخب والدكتاتور العسكري!!
بينما من اختاره الشعب تطلق في حقه هذه التغريدة، ألا يرى أنه بهذا يهين أحب الشعوب العربية إلى العرب؟
وأخيراً، أين الوعي السياسي وتقدير المسؤولية، انك تمثل بلدا له سياسته واستراتيجيته، ويزداد العجب كيف يظل هذا الرجل الأمني منفلتاً من كل عقال من تصريحاته المخجلة... والآن: نجح مرسي وبدأت كل القوى الاقليمية والدولية في رسم وتخطيط سياساتها في التعاون والاحتواء بل والاختراق... وهناك من يعرفهم هذا المسؤول الأمني الخليجي فيما وراء البحر من ينفقون «بالهبل» من أجل الاستقطاب، بينما نحن نحتقر من هم أقرب إلينا!
وختاماً فإن تغريدة «... سيأتي حبواً»!!
لا يقولها عربي ولا مسلم ولا إنسان!!
وهي تمثل أخلاقيات من غرد بها...
ولا تمثل الخليجيين الأفاضل.
ومثل هذه العبارات ليس لها مكان أجدر من مواطئ الأقدام.

محمد العوضي
mh_awadi @


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً