جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الجمعة 23 يونيو 2017 - العدد 13871

جعفر رجب / تحت الحزام / مصنع حسن للنسيج تجارة عامة وقومسيون

مقالات -   /  31,050 مشاهدة   /   65
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
أيها النائب حسن جوهر، دامت بركاته، اعلنت وقوفك ضد الحكومة، فسكتنا وصمتنا، فلكل نائب رأيه، الا انك خرجت بعدها في لقاء تلفزيوني لتبرر موقفك، وكان الاولى بك ان تستمر في اغلاق هاتفك وتسافر، ولكن جلست وكررت حديثك عن «النسيج» الوطني! واسمح لي ان اترك نسيجك وخاماتك الوطنية وأتحدث عما نسجته من عبارات!
***
قلت، انك لم تصرح عن موقفك من الحكومة لأي من الناخبين رغم حقهم عليك، في الوقت نفسه زميلك في جريدة الجريدة «الوشيحي» كتب انك كشفت عن موقفك له قبل التصويت بأيام! ولا اظنه كاذبا! واظن «بحركتك» هذه استصغرت ناخبيك، ولم تثق بهم رغم وثوقهم بك!
***
قلت، انك وقفت ضد الحكومة، لأنك تخاف الله والحساب في الآخرة قبل كل شيء..! اسمح لي يا دكتور هل تتصور ناخبيك مجموعة من الدراويش في زاوية يرددون التواشيح، حتى تمشي عليهم مثل هذه الكلمات!؟ هل انت نائب برلمان ام نبي مرسل حتى تنفذ الاوامر الالهية، ام طلبت منك فتوى في الطهارة؟ ما العلاقة بين ان تصوت ضد او مع الشيخ ناصر المحمد بالحساب والآخرة والجنة والنار؟ هل نسيت انك نائب برلمان اكتسبت شرعيتك من الناس وانت محاسب من قبل الناس؟ فرجاء دكتور دع ما لله لله، وتحدث عن القيصر... معلش دكتور من باب الميانة، وبما ان الحديث عن الثواب والعقاب، كم حسنة حصلت في قضية التصويت؟!
***
قلت، انك اتخذت موقفك وعينك على الكويت، وهل غيرك كان عينه على باكستان؟! ام كان خشمه على الكويت؟ تحدثت عن اللحمة الوطنية، والنسيج الاجتماعي، والكويت فوق الجميع، ونحن زائلون والكويت باقية... طيب وبعدين؟ ما علاقة كل هذه الشعارات المعلبة بموقفك من الحكومة ومن الشيخ ناصر المحمد؟ كل شعاراتك «فيلم» ومقولتك انك لم تصوت ضد الحكومة انما من اجل الكويت فيلم آخر، لأنه شعار لا يستطيع حتى اينشتاين تفسيره، ماذا يعني انك صوت ضد ناصر المحمد ولكن ليس ضد الحكومة ومع الكويت؟!
دعك من الشعارات، فالناس حافظة أغاني شادي الخليج وسناء الخراز... نعرف ان لكل تيار أجندته الخاصة، بعضهم يريد رأس سمو الرئيس، بعضهم يريد الكرسي، آخر يسعى الى حل المجلس لدوافع طائفية، وبعضهم على ملف الرياضة والتجارة... انت ماذا تريد بالضبط وسط هؤلاء؟ ماذا كسبت وكسب ناخبوك، رجاء لا تجب: أنا لم أكسب، الكويت هي التي كسبت!
***
قلت، ان موقفك دفاع عن كرامة الناس، انا معك والناس معك، لا احد يؤيد ضرب الناس، وبما انك 16 سنة نائب، ألم تمر عليك ستة عشر الف قضية اعتداء وضرب من قبل الداخلية على كرامات الناس؟! ألم تسمع بما حصل في رأس السنة واعتقال الناس في الشوارع بالشبهة، أليس هذا امتهان لكرامات الناس؟!... فقط تأثرت وسالت دموعك بمنظر «الضماد الازرق» على يد النائب وليد الطبطبائي، فأعلنت ثورتك لكرامة الناس!
***
قلت، انك لا تهمك الانتخابات ولا الاصوات، ثم ألمحت انك تعبت، وهذه قلتها مرتين من قبل ونزلت، وغيرت دائرتك الثالثة - المتنوعة - الى الاولى - الطائفية - لتفوز... هل تتصور انك بهذا الكلام ستصفق لك الجماهير؟! يا دكتور، ما سمع الناس غير الاهانة، وكأنه لا يهمك من صوّت لك ولا من اختارك؟ وكأنك تقول لهم اذهبوا الى الجحيم انتم وأصواتكم! يا دكتور انت لم تكتف بمخالفة ناخبيك بل أهنتهم بكلامك!
***
قلت، عن كسر الاصطفاف الطائفي، وانت تعلم انه لم يخترع هذا المصطلح غير جماعة «إلا الدستور» وتوابعهم، وهم يعرفون ان النواب الشيعة لا يذهبون بباص واحد للمجلس ولا يلبسون الزي نفسه وانت تعرف! ثم لمحت الى انك ضحيت من اجل تخفيف الضغط على هذه الفئة، وهو كلام ولا يباع بدانقين في سوق الخراطين - ما ادري وين هالسوق - لأنه لم يكن هناك ضغط على الشارع الشيعي ولم يكونوا أساسا كطائفة جزءا من الصراع، ولا طرفا فيها! لنصدقك، ونفترض ذلك، وما العيب؟ هل هم مصطفون مع حكومة نتنياهو حتى يشعروا بالضغط او الخوف على تاريخهم؟! يا دكتور، على قصة الاصطفاف، في قضية التأبين كنت كالماء بلا لون لأنك لا تريد الاصطفاف، وفي قضية «وذكّر» والبلد يغلي طائفيا انت ذهبت لتجمع العقيلة لأنك لا تريد الاصطفاف، والآن تقول ما احب الاصطفاف... الا توجد عندك بضاعة تبيعها غير الاصطفاف؟!
***
قلت، ان التيار الشيعي مختطف، هل ناخبوك اطفال وسذج سيخطفونهم وانت من تريد ان تنقذهم؟ ما هذا الكلام، الشبيه بتصريحات الشيخ الجوزو في لبنان! أليس عيبا ان تدعي على فئة كاملة من الناس بانهم احداث مخطوفون وانت المنقذ، يا اخ حسن، هؤلاء، شبابهم اذكياء، ورجالهم طالما علمتهم تجارب الثمانينات، وخرجوا من فتنتها ابطالا، فلا تمثل عليهم دور الحكيم المعلم وكأنهم مجموعة من السذج وانت العبقري الذي ستنقذهم!
***
قلت بكل برود عن مواقف من وقفت معهم «عفا الله عما سلف» !يا سلام... وهل غلطوا عليك شخصيا حتى تعفي عنهم؟ ام هي هوشة في ملعب؟ ما هذه الخبرة السياسية التي تدعيها وانت لا تفرق بين هوشة جيران وبين مواقف وتوجهات سياسية تدعو الى التخلف و القمع والطائفية والفئوية والقبلية! عفا الله عما سلف، هل تعني انهم سيعتذرون علنا للناس ولناخبيك ويعتبرونهم بشرا بعد ان كانوا اهل ذمة؟! تريد قبول صفعاتهم، انت حر، ولكن ناخبيك من الكرامة ألا يقبلوا على انفسهم ممن يسيء لهم ويهينهم ويخونهم ويكفرهم ان يديروا لهم خدهم الايسر... يا حسن ناخبوك عالية اسوارهم، لا طوفة هبيطة!
****
قلت ان الحكومة هي من اعتقلت صرخوه وصفر، وهي من سحبت الجنسية من ياسر وابنائه، وان المحكمة الجعفرية ايضا منعت من الحكومة...! وهل الحكومة هي التي طردت عدنان ولاري من الشعبي ام صاحبيك؟! وهل الحكومة من خونت ناخبيك ام اصحابك من النواب؟! ألم يبشر الحربش ووليد الناس في قاعة المجلس بسحب جنسية ياسر قبل الحكومة؟! هل الحكومة منعت قانون المحكمة الجعفرية ام اللجنة التشريعة في المجلس... هل الحكومة عرقلت بناء مسجدك ام من صفقوا لك في المجلس؟!
***
قلت، لم اطلب تعيين احد، اذاً أجب عما يزعمه الناس- ولست انا - فأنت سكت عن قضايا التعليم العالي فجأة عندما تم تعيين قريبتك كمديرة في التعليم التطبيقي، ويتحدث الناس كيف جمد قانون شرط احضار شهادة التوفل مسبقا في شروط البعثات لسنة واحدة فقط لان ابنيك في تلك السنة قدما على البعثات، وانك سعيت جاهدا حتى حصل مفتاحك الانتخابي وساعدك الايمن درجة الوكيل المساعد، بدعم من الوزير الشيخ حفظه الله.
***
يادكتور، نبارك لك حصولك على الالقاب وقصائد المديح، مع انها اشعار وشعارات يقولونها للجميع ولمن يدفع، ونبارك لك بعد ان اصبح صوتك عن عشرة - ومن قالها يقصد ثمانية نواب ووزيرين من الشيعة-؟! ونبارك لك اللقب الذي حصلت عليه من الدكتور وليد الطبطبائي، فقد حصل منه الدكتور الوسمي على لقب الامام الحسين، وانت اعطاك لقب الامام الحسن، رغم ان الامام الحسن خذله اصحابه، ولم يخذلهم... التاريخ يرحم من يخطئ ويزل، ولكن لا يرحم من يخلع خاتمه كما الاشعري!


جعفر رجب
JJaaffar@hotmail.com

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


 


X
X