جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 29 مايو 2017 - العدد 13846

صبحي غندور / تجربة عربية في واشنطن تستحقّ الدّعم

مقالات -   /  2,997 مشاهدة   /   33
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
21 عاما مضت على بدء تجربة مؤسسة «الحوار» في واشنطن (ربيع العام 1989). وكان أبرز ثمار هذه التجربة هو تأسيس «مركز الحوار العربي» في خريف العام 1994 ليكون منتدًى عربياً فريداً من نوعه يجمع بين الفكر والعمل، بين الأنشطة الثقافية والقضايا العربية العامة، بين تحسين الفكر والأداء لدى العرب وبين تصحيح الصورة المشوّهة عنهم وعن قضاياهم لدى غير العرب، بين أنشطة ومطبوعات باللغة الإنكليزية موجّهة لعموم الأميركيين وأخرى باللغة العربية تهتمّ بالشأن العربي في كلّ مكان.
«مركز الحوار العربي» هو الآن منبر يخدم الثقافة العربية ومضمونها الحضاري، ويسعى نحو دور إيجابي أفعل للعرب في المجتمعات الغربية وبين العرب أنفسهم.
وأيضاً، وجود «مركز الحوار» كان تلبيةً لحاجة الجالية العربية في أميركا إلى مؤسسات ومنابر ثقافية تعزّز دورها في المجتمع الأميركي وتصون هويتها الثقافية وجذورها الحضارية.
ورغم ضعف الإمكانات المالية وصعوبة ظروف العمل العربي في أميركا، أوجدت مؤسسة «الحوار» مناخاً حوارياً عربياً حضارياً في واشنطن يخاطب العقل لا العواطف، ويحثّ العرب في كلّ مكان على نبذ العنف، وعلى اعتماد اسلوب الحوار لحسم خلافاتهم، وإلى تفهّم الرأي الآخر والبحث عمّا يجمع معه عوضاً عن تخوينه وإدانته لمجرّد أنّه رأي آخر!
ورغم أنّ «مركز الحوار العربي» ليس بجمعية حركية سياسية بل تأسّس كمنتدى فكري وثقافي عربي في منطقة واشنطن، رغم ذلك، فإنّه كان دائماً في مقدّمة المؤسسات والجمعيات العربية الأميركية التي تعمل وتنشط دفاعاً عن قضايا عربية مهمّة داخل المجتمع الأميركي. فـ «مركز الحوار العربي» كان في مقدّمة من يعملون منذ الانتفاضة الفلسطينية الثانية في سبتمبر من العام 2000 من أجل توعية الأميركيين عموماً بحقوق الشعب الفلسطيني وبعدالة المسألة الفلسطينية. كما خصّص المركز على موقعه على الإنترنت صفحة مهمة جداً باللغة الإنجليزية عن حقوق الشعب الفلسطيني وعن مخاطر استمرار الدعم الأميركي المفتوح لإسرائيل.
أيضاً، كان لـ «مركز الحوار العربي» دور مميّز في ردود الفعل الاستنكارية التي حدثت في أميركا خلال حروب إسرائيل على لبنان وفلسطين طيلة الأعوام الـ 16 الماضية (منذ تأسيس المركز).
كذلك كان دور «مركز الحوار» فاعلاً خلال الفترة الأخيرة بعد القرصنة الإسرائيلية ضدّ «أسطول الحرية» وفي الردّ على الحملة الإعلامية الإسرائيلية في أميركا، كما كان دور المركز مساهماً مهمّاً في الدفاع عن عميدة الصحافيين الأميركيين هيلن توماس.
هذا في الجانب الإعلامي والسياسي، أمّا في الجانب الفكري والثقافي فقد كان تاريخ 21 عاما من عمر مؤسسة «الحوار» سجلاً ناصعاً من العرض السليم للثقافة العربية ولمضامين الحضارة الإسلامية، وفي الردّ على الحملات العنصرية داخل المجتمع الأميركي ضدّ العرب خصوصاً والمسلمين عموماً، خصوصاً بعد أحداث 11 سبتمبر من العام 2001. وقامت «الحوار» أيضا بتخصيص قسمٍ من موقعها على شبكة الإنترنت لموضوعات مهمة باللغة الإنكليزية عن الإسلام والعرب غايتها تصحيح الكثير من المعلومات والمفاهيم الخاطئة لدى الأميركيين والغربيين عن الأمور الثقافية والتاريخية والسياسية الخاصّة بالعرب والمسلمين.
وتقوم «الحوار» بهذه الأمور الفكرية والثقافية والإعلامية من خلال مطبوعاتها (منذ 21 عاماً)، وندواتها الأسبوعية (أكثر من 800 ندوة حتى الآن)، وموقعها على الإنترنت (منذ 14 عاماً)، ثمّ من خلال حملات الرسائل الإلكترونية شبه اليومية باللغتين الإنكليزية والعربية.
إنّ غياب الرؤى الفكرية السليمة لما هو واقعٌ مرفوض ولما هو مستقبلٌ منشود، يعني دعوةً للآخرين إلى التحكّم بمصائر الواقع والمستقبل معاً. لذلك كانت بداية «مركز الحوار» قائمةً على دعوةٍ مفادها: «الأمَّة التي لا يفكّر لها أبناؤها تنقاد لما يفكّر لها الغرباء».
إنّ الشعوب أو الجماعات التي تهمّش دور الفكر في حياتها تُهمّش عملياً دور العقل لتُحِلَّ مكانه الغرائز والانفعالات فتصبح الشعوب أدوات فتن، وتتحوّل الأوطان إلى بؤر صراعات تؤجّحها القوى التي تملك «أفكارا» لتنفيذها هنا وهناك.
ثمّ كيف يمكن للعرب أن يخرجوا ممّا هم فيه من انقسامات وأن يواجهوا ما أمامهم من تحدّيات إذا كانت هويّتهم الثقافية المشتركة موضع شكٍّ أصلاً، يصل إلى حدِّ الرفض لها أحياناً والاستعاضة عنها بهويّات ضيّقة تسمح للقوى الأجنبية بالتدخّل في شؤونها وباستباحة أوطانها، وكيف يمكن مخاطبة الآخر غير العربي ومحاورته بالقضايا العربية العادلة إذا كان الإنسان العربي نفسه لا يملك المعرفة الصحيحة عن هذه القضايا ولا يجد لديه أي التزام تجاهها، وهل يمكن بناء جالية عربية واحدة في أي مجتمع غربي إذا كان أفراد هذه الجالية رافضين لهويّتهم العربية؟
إنّ حال العرب أينما وُجدوا (في داخل المنطقة العربية أو في أوروبا أو أميركا) هو حالٌ واحد: معاناة من غياب العلاقات السليمة بين أبناء الوطن الواحد، وأيضاً بين أبناء الأمّة الواحدة القائمة على أوطان عدة ممّا أدّى أحياناً إلى الصراع بين أبناء هذه الأوطان.
صحيحٌ أنّ على العرب في الخارج مسؤولية «إصلاح الصورة» المشوّهة عنهم وعن أوطانهم في المجتمعات الغربية التي يعيشون فيها الآن، لكنّ ذلك لا يهمّش ضرورة «إصلاح الأصل أولاً»، والعمل على بناء الذات العربية بشكلٍ سليم. فأبناء الأمّة العربية في أيّ مكان لديهم الكثير ليعطوه لأنفسهم ولأمَّتهم وللإنسانية جمعاء، لكن العطاء يحتاج إلى أساليب سليمة وآلياتٍ صحيحة ووضوح في الانتماء والهويّة.
إنّ مؤسسة «الحوار» في واشنطن، هويّتها عروبية، ودورها هو الدعوة للهويّة العربية ولتعزيز الثقافة العربية ومضمونها الحضاري...
إنّ مؤسسة «الحوار» في واشنطن، هي منبر إعلامي عربي لخدمة القضايا العربية ولعرض هذه القضايا بصورة جيّدة من خلال القسم الإنكليزي في المجلة ومن خلال «موقع الحوار» على الإنترنت الذي يصل للعديد من الأوساط الأميركية الرسمية والأكاديمية والإعلامية.
إنّ مؤسسة «الحوار» في واشنطن، تتحرك على أرضٍ أميركية، لكنّها تستخدم هذه الأرض لزرع نبتةٍ جديدة تحتاجها المنطقة العربية والعرب أينما كانوا، وهي نبتة أهمّية أسلوب الحوار بين العرب وضرورة التسليم بحقّ «الرأي الآخر» بالوجود وبالتعبير عن نفسه، وليكون ذلك مساهماً في بناء مجتمعاتٍ عربية ديموقراطية سليمة.
وقد حملت «الحوار» منذ تأسيسها دعوة عربية توحيدية تدعو للتكامل بين العرب بدلاً من التفرّق، وإلى صون التراث الحضاري والاعتزاز بالانتماء العروبي بدلاً من الفراغ والضياع الثقافي والروحي... وهذه الدعوة أحدثت على مرِّ الأعوام الماضية تأثيراً ايجابياً واضحاً في أكثر من مجال ومع أكثر من شخص ومؤسسة...
إنّ تجربة «الحوار» تعتمد في ميزانيتها منذ تأسيسها قبل 21 عاما على الاشتراكات المالية السنوية، وهذه الاشتراكات هي غالباً محدودة العدد وقليلة القيمة المادية، ولا تتناسب مع حجم التأثير الإيجابي الذي تحدثه هذه التجربة على مرّ الأعوام، كما لا توفّر المدخول اللازم لتغطية الحدّ الأدنى من المصاريف المتوجّبة. ألا تستحق هذه التجربة العربية الفريدة والمهمّة دعم العرب أينما كانوا للحفاظ على استمراريتها وتطويرها فتكون منارة مستمرة لإشعاع نور نهضوي فكري وثقافي عربي؟

صبحي غندور
مدير «مركز الحوار العربي» في واشنطن
Sobhi@alhewar.com

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


 


X
X