جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الخميس 23 فبراير 2017 - العدد 13751

محمد الوشيحي / آمال / للسعدون... حشد

مقالات -   /  3,142 مشاهدة
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

الكيميائيون، دائما ما يختبرون منتجاتهم عبر تعريضها للحرارة قبل طرحها في الأسواق، فإن تماسكت خصائص عناصرها وجزيئاتها فـ«بها وأكرم»، أما إن تغيرت الخصائص فيعاد المنتج للمختبرات والمصانع لمعالجة مواطن الضعف، وهذا هو تماما ما حصل ويحصل مع الحركة السياسية «حشد» التي لم تولد بعد ولا أظنها ستولد قبل تغيير مفاهيم القواعد الشعبية لكتلة العمل الشعبي.
وهنا، أعتقد بضرورة فك الخلط والالتباس المتمكن من أذهان غالبية الناس حول «التكتل الشعبي» و«حشد»، المنفصلين عن بعضهما البعض، وهو ما لم تدركه غالبية الناس، بما فيها قواعد الشعبي ذاتها. فـ«التكتل الشعبي» هو تكتل نواب (نواب فقط) تساموا على اختلاف شرائحهم ومذاهبهم واتفقوا على مبادئ لا يحيدون عنها، منها: «حماية الدستور ومكتسبات الشعب». واستطاع «الشعبي» منذ اللحظة الأولى لتشكيله أن يثبت للجميع أمورا عدة، أبرزها: صلابته في أحلك المواقف وأصعبها، وعدم قابليته للمساومة، وعدم سعيه للحصول على مشاريع أو مناصب لأعضائه أو لقواعده الشعبية، وغيرها من الأمور التي عززت مصداقيته وأهلته لقيادة الحراك السياسي في الكويت.
هذا بالنسبة لـ«التكتل الشعبي» أما بالنسبة لـ«حشد» فالموضوع منفصل تماما، ولو عدنا بالذاكرة إلى الخلف وقرأنا جيدا، لوجدنا التالي: «لقد تقرر إنشاء لجنة لدراسة إمكانية تحويل كتلة العمل الشعبي إلى تنظيم سياسي»، ضع ما شئت من خطوط تحت كلمة «إمكانية»، ثم لاحظ النقطة المهمة هنا، وهي أن وقت دراسة التحول من تكتل نيابي إلى تنظيم سياسي لم يحدد بتاريخ معين، بل تُركَ مفتوحا. وبرأيي، أو بالأحرى، أضم رأيي لمن يعتقد بوجوب عدم إنشاء «حشد» إلا بعد أن تتغيّر مفاهيم خاطئة ترسخت في عقول البعض لعقود طويلة، وأهم المفاهيم تلك هو الحميّة الجاهلية الغبية.
بالتأكيد، من يعمل يخطئ، لكن الخطأ الأكبر، هو ما قامت به بعض قواعد الشعبي من مسح لتاريخ الكبار في لحظة عاطفة غاضبة ليست حيادية، وإلزام الكبير أحمد السعدون دفع الفاتورة كاملة، ولوحده! على أي أساس؟ ومن قال بأن السعدون هو المخطئ؟ لماذا لا يكون مسلم البراك ومحمد خليفة ومرزوق الحبيني وحسن جوهر هم المخطئين؟ ولو اعتبرنا مجازا أن السعدون أخطأ، فهل نمسح تاريخه الناصع بهذه السهولة؟ ما بالكم، كيف تحكمون؟ السعدون اليوم، إن كنتم قد نسيتم، هو السعدون ذاته قبل ثلاثين سنة وأكثر. إنه الطود الذي يقف هناك بشمم، فتتقاطر عليه الوفود: هذا وفد «المصداقية» يقدم التحية لمن لم يخذله يوما، وذاك وفد «الشجاعة» ينحني، بجلالة شموخه، إكبارا للشجاع، ومن البعيد يأتي وفد «نكران الذات» مسرعا لينضم إلى وفد «التواضع» في التصفيق وقوفا لمن يستحق التصفيق والوقوف... إنه السعدون يا ناس، فهل نحتاج لتذكيركم بمواقفه؟ إنه أحمد السعدون الذي لو قرر يوما عقد مؤتمر صحافي، في الوقت الذي يعقد فيه بقية نواب المجلس والوزراء ووكلاؤهم مؤتمرا صحافيا مماثلا، لتزاحم الإعلاميون في مؤتمر السعدون، ولترك بعض النواب مؤتمره وتواجد في مؤتمر السعدون، مع التقدير للجميع.
أحمد عبد العزيز السعدون، هل تشاهد طوابير النمل القادم من الأسفل بحثا عن فتات خبز وقع من يديك؟ لقد ارتدت طوابير النمل ثياب «الوطنية» وانتشرت في الوسائل الإعلامية لاغتيال تاريخك مستغلة الغبار والضوضاء، مسكين هذا النمل، انتبه، كي لا تدوسه بأقدامك... أحمد عبد العزيز السعدون، لن نخذلك كما لم تخذلنا من قبل، لن ننسى الثلاث والثلاثين سنة برلمانية مشرفة، المليئة بالجهد والعرق والإرهاق والألم... أحمد عبد العزيز السعدون، كنت وستبقى في أعيننا وأذهاننا... رمزا.

محمد الوشيحي
alwashi7i@yahoo.com      


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي:





مجموع التعليقات: 12 (المنشورة: 12، قيد المراجعة: 0)

  • 12 - لكل جواد كبوة
    احب مقالاتك ودايم اقراها اول شي بس مقالك اليوم خالف ما سبق 180درجة فانت قبل تقف مع الحق ما لك شغل باحد اليوم تقف مع السعدون الي وقف ضد الشعب وهو مقسم باقلض الايمان ان يقف معة باللة عليك اين الحق وانت سيد العارفين.
    ابوناصر -


  • 11 - الزعيم
    أتفق مع الأستاذ / الوشيحي في كل كلمة كتبها ، فالعم أبو عبد العزيز هذا الجبل وهذا التاريخ الناصع
    لا بد أن تحترم رأيه وموقفه أي كان ، العم بو عبدالعزيز لا يمكن أن يغفل لا شارده ولا وارده بدون دراسه
    وتفكير ليس لمصلحه شخصية بل للكويت وشعبها .
    لا ننساك يا زعيم فالمواقف تشهد والتاريخ يشهد وقاعة عبدالله السالم تشهد ودوانيات الأثنين تشهد وحرصك على الدستور يشهد والمال العام يشهد وكرامة المواطن تشهد وجده تشهد والكل يشهد لك .
    لن ننســــــــــاك فتبقى الزعيم والعم والرئيس والأب والأخ لكل الكويتيين .
    فشكراً للوشيحـــي على هذا المقال ،،،،

    سيف العنزي -


  • 10 - الراي قبل شجاعة الشجعان
    الاخوة الافاضل : الموضوع هو أن التقييم يكون للموقف وليس للشخص ولايعييب النائب السعدون أن نكون مختلفين معه أو متفقين فالسعدون يظل النائب المنتخب عن دائرتة الانتخابية ويظل المعلقين هم من الناخبين الكويتين وكل له رأيه ونحترم كل الاراء , وتاريخ النائب السياسي هو مواقفه التي نتفق ونختلف معها ولكن لانسفه صاحبها وأما المقولة بأن في السياسة هناك حق واحد ووجهة نظر واحدة علي الحق فقط وغيرها يجب ان يمون خطأ فهذا ما لا تقبله السياسة فالسياسة تعرف بأنها "فن الممكن " ولايعيب نواب أي تكتل أن يختلفوا وخصوصا عندما تكون المسألة قابلة للأخذ والرد . الخلاصة يظل السعدون نائبا نتفق معه ونختلف ويظل محمد الوشيحي كاتبا نتفق معه ونختلف ولكننا نحبهم جميعا .
    احمد محمد امين -


  • 9 - للاسف يا الوشيحي
    لقد بدات زاويتك بطرح متميز وبعدها بدا الانحدار قف مع نفسك ولاتكابر فالتكتل الشعبي بدا بالانهيار نصيحة قف مع الموقف وليس مع الانسان
    MISHAL -


  • 8 - نداء عاجل
    أنا في رأيي أن السعدون كان يجب عليه أن يخلع بشته السياسي منذ زمن العصر الجوراسي السحيق ، وما زالت أمامه فرصة ، وأتمن لو عاجلا غير آجل ..لكي لا نكتشف أكثر وأكثر من تلك العقول التي أصابها الخلل وانعمنت بصيرتها في كيفية وضع الموازين بمكانها الصحيح ، والتي ما زالت تحلم أن السعدون هو المنقذ الأوحد للساحة السياسية وما دونه لا يصلح !! وأقول وأكرر يجب أن يخلع السعدون بشته السياسي عاجلا غير آجل فقد أزدادت شقفتنا علي محبينه ولم نعد نطيق رؤية عقولهم وهي تنحدر في فهمها وفي مستواها السياسي *** عاجلا غير آجل ..عاجلا غير آجل يالسعدون لكي تستر علي ما تبقي من تلك العقول قبل أن تكتشف ويفضح امرها .
    بو غازي -


  • 7 - اسرق وعينك قويه فلن يطولك القانون لأنه حمايه للحراميه
    خلاصة القول في اعضاء محلس الأمه والحكومات التي مرت على الحياة البرلمانية بالكويت

    من صادها عشاها عياله

    الشريف فيهم الي طلع براس ماله والباقين صاروا تجار عساه زقوم في بطونهم ليوم الدين

    شعارات رنانه والمسكين المواطن يالهث وراهم اي حزب تفكيره الأول والأخير هو حزبه لايهمه البلد وانظروا وين ر}س اموالهم هل وطنوه للبلد لاوالله الا عمروا فيها الدول ونهبوا مكتسباتنا

    محمد العتيبي -


  • 6 - أول مرّة أضحك
    يا حليل محمد الوشيحي يتباكى ويدافع عن السعدون ويرفعه في السماء فووووق ... هههههههههههههههههههههه وبعد ههههههههههههه وبعد هههههههههههه *
    عابس دوم حزين -


  • 5 - وعين الرضا عن كل عيب كليلة .
    سبحان الله ، بالأمس القريب مسحتوا وتغافلتوا عن تاريخ أحد فرسان مجلس الأمة " مبارك الدويلة " بسبب وقوفه مع د.عادل الصبيح في إستجوابه .

    ليس هناك شخص معصوم ، وكلنا ذوو خطأ ، وخير الخطائين التوابون .

    أالحق واحد لا يتعدد ، أما مسلم والخليفة والحبيني وجوهر على غلط أو السعدون ولاري وعبدالصمد على غلط .
    فهل يعترف الطرف المخطئ بالخط أويعتذر ؟

    قنوع -


  • 4 - مجنون ليلي
    قرأت مقالك وتذكرت قصة مجنون ليلي !! أبلع سعابيلك يا وشيحي ، ترى حب السعدون من طرف واحد ودفاعك عنه وتعظيمك لشأنه يجعلك أضحوكة أمام بعض أصدقائك الذين ما زالوا يملكون زينة العقل ، ويا زين العقل علي الرجال ، حتي اذا فقدوه أنفت مزابل التاريخ أن تحتضنه .
    زاروط بن وشيح بن غليفص -


  • 3 - سويته اله مو نائب
    لازم تؤمن بهالمقولة لو دامت لغيرك لما اتصلت اليك , خل عنك السعدون مافي انسان يصوم الين الموت , كاهو صاحبنا فطر وبلع الملايين ووتبرع للشعب بأحلى فنقر

    بالسياسة لاتؤمن حتى بأخوك , اذا الولد يقلب على ابوه تبي عضو مايقلب على صاحبه , خلها على الله والسعدون دفع ثمن سيل لعابه على كرسي الرئاسة , امس دفع مكاسب الشعب وحرمة الدستور الجامد , واليوم قعد على الرصيف ,,

    وبعدين انت نايم بالسعدون نوم شرايك نسوي له تمثال بعد بغرف النوم , نبوس ايد التمثال قبل مانام ؟

    استح وخل عندك ديموقراطية شجاعة , الي يخطأ حط صبعك بعينه وقوله انت غلطان حتى لو كان معزبك السعدون

    تسلم لي ياكاتبي المفضل الودود الولود للأفكار المصلحجية

    Saad -


  • 2 - ياناطحا جبلا ليوهنه
    كبير ياأبوسلمان - ودائما ما تمتعنا بكتاباتك الجميله - والخلاصه أن النائب أحمد السعدون من أبرز النواب الشرفاء في تاريخ الحياة السياسية على مر العصور فقد شهد له خصومه قبل محبيه وبالرغم من شدة الهجمات المتوالية عليه بلا كلل ولا ملل من أغلب الصحف المحليه ناهيك عن محاربته في السر والعلانية حتى من بعض زملائه النواب (المأجورين طبعا ) الا أن العم أبوعبالعزيز لا يخشى في الله لومة لائم - مرة أخرى شكرا لك من القلب يا أباسلمان على المقال الرائع والممتتع
    البواردي -


  • 1 - المواقف تبين معدن الانسان
    في الحقيقه كلامك صحيح والنقطه اللي حبيت تبينها في محلها..في بداية الامر ونهايته احمد السعدون ليس بنبي ولا رسول..وان اخطأ او اصاب فهذا يرجع لاجتهاده..بعدين اللي اعرفه والتمسه من الناس ان الكثير منهم يأيدون نواب التكتل الشعبي والدليل اكتساحهم لصناديق الاقتراع في الانتخابات..ومحبت الناس وتأيديهم لهم جاء من انه لا يتبعون نظام ولا حزب وكل منهم يتبع ايمانه وقناعته على اختلاف طوائفهم..بل ان الكثير من الناس هالايام ينظرون بمقت للتيارات الاسلاميه اللي كانت في السابق تنطلق من شعبيه كبيره والسبب هو انجرافهم وتمسكم بالتكتل ومصلحته حتى لو كانت ضد مصلحة الشعب..الحين ليش نعيب على احمد السعدون هالشي اللي كرهناه في بعض النواب الاسلاميين ..احمد السعدون نائب قديم وله تاريخ وباع طويل واكيد ان له قناعه تنطلق منها قراراته ..انا وكل واحد مثلي ليس له حزب او انتماء الا الكويت نطالب كل عضو بأن يمشي خلف قناعته المبنيه على المصلحه العامه لشعب الكويت قاطبه
    واحد من الناس -

 


X
X