جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|السبت 18 نوفمبر 2017 - العدد 14019

«الداخلية» تختتم جولة القادة للتعامل مع البلاغات الإرهابية

تعد الأولى على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي

محليات -   /  1,581 مشاهدة
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

إختتمت صباح اليوم الخميس دورة القادة للتعامل مع البلاغات الإرهابية حيث تعد الدورة هي الأولى على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.

وتأتي الدورة ضمن البرنامج التدريبي الذي يعده قطاع الأمن الخاص لرفع الكفاءة المهنية واكتساب الخبرات اللازمة التى تساهم في القيــام بالعمــل الأمني والواجبـات المطلوبة من رجال الأمن على أكمل وجه وقد تناولت الدورة التى حضرها عدداً من مدراء إدارات المتفجرات بدول مجلس التعاون إلى جانب عدداً من منتسبي إدارة المتفجرات في قطاع الأمن الخاص وأشرف عليها رئيس قسم التدريب المقدم خالد البرجس واستمرت لمدة 15يوماً عدداً من الموضوعات الهامة منها المتفجرات المصنعة منزلياً وكيفية التعامل معها وطرق الكشف عنها والمواد المصنعة منها وكذلك الأحزمة الناسفة وكيفية التعامل معها.

كما تم دراسة المتفجرات التجارية والتى تستخدم في الغالب بالتنقيب عن النفط وتناولت الدورة إدارة الأزمة في موضع الانفجار وكذلك إدارة موقع الانفجار من ناحية رفع الأدلة كما قام الحضور بزيارات متعددة لعدد من الجهات المعنية.

وشهد حفل الختام تكريم المشاركين في الدورة كما تم تبادل الدروع.

وفي هذا الإطار أعرب وكيل وزارة الداخلية المساعدلشؤون الأمن الخــاص اللواء محمود الدوسري عن شكره وتقديره للقائمين على الدورة داعياً المتدربين إلى ضرورة العمل لما تم تحصيله علمياً وعملياً والاستفادة من برنامج الدورة في عملهم مؤكداً اهتمام القيادات الأمنية ومتابعتها لمثل تلك الدورات التي تساهم في تكامل العمل الأمني ومواكبته للتطورات الحديثة في مجال التعامل مع البلاغات الوهمية والقواعد الإجرائية الخاصة بهذا الأمر كي تتناسب مع متطلبات الشرطة العصرية في تلقي مثل هذه البلاغات والتعامل معها من أجل الحفاظ على أمن وأمان المواطنين والمقيمين بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي في ظل التكامل الواضح لمفهوم الأمن الخليجي الذي يعد كلا لايتجزأ.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً