جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - العدد 13960

الأمير التقى أوباما بعد قمة «القادة»: نتمنى مبادرات جديدة لمكافحة الإرهاب

الرئيس الأميركي أشاد بالعلاقات «المتينة والمتميزة» مع الكويت وربط في كلمته بين هزيمة «داعش» و«تغيير القيادة في دمشق»

محليات -   /  2,028 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
• بوتين: يجب احترام مصالح إسرائيل المتعلقة بسورية

تمنى سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد أن تنتج قمة «القادة لمكافحة الإرهاب» في نيويورك مبادرات جديدة لمكافحة الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله. وشكر سموه الرئيس باراك أوباما خلال لقائه به أمس على دعوته للمشاركة في القمة وبحث معه العلاقات الثنائية وتطور الأوضاع في اليمن والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية.

وأعرب أوباما عن تقديره وترحيبه بمشاركة سموه في هذه القمة مشيداً بالعلاقات المتينة والمتميزة بين الولايات المتحدة والكويت في كافة المجالات بما فيها مجال مكافحة الإرهاب.

وكان اوباما ربط خلال كلمته في القمة، بين هزيمة تنظيم «الدولة الاسلامية» (داعش) في سورية وتغيير القيادة في دمشق. وقال اوباما امام نحو مئة من قادة الدول شاركوا في القمة التي عقدت على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة:«في سورية، هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية تتطلب قائداً جديداً» في اشارة الى وجوب مغادرة بشار الاسد للسلطة.

من جهته، أكد بوتين بعد لقائه أوباما ليل أول من أمس بتوقيت نيويورك أنه يجب «احترام مصالح إسرائيل المتعلقة بسورية»، مضيفاً أن «روسيا لن تشارك أبداً في عمليات برية ضد التنظيم المتطرف».

وقال بوتين إنه اتفق وأوباما «على العمل من أجل التغلب على الخلافات القائمة»، معتبراً أن الشعب السوري هو من يقرر مصير الرئيس بشار الأسد «وليس (الرئيس الفرنسي فرنسوا) هولاند أو أوباما».

كما أوضح أنه مستعد لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة، ولم يستبعد أن تشارك بلاده في التحالف الدولي ضد «داعش» بتفويض أممي، بعدما أعلن أنه ناقش ذلك مع نظيره الأميركي.

وكشف وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن أوباما وبوتين اتفقا على «أنه يجب أن تكون سورية دولة موحدة وعلمانية وأن هناك حاجة إلى التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية وأنه يجب أن تكون هناك عملية انتقال سياسي موجهة»، مضيفاً أنه لا تزال هناك خلافات على النتيجة التي ستسفر عنها عملية الانتقال.

وبسؤاله عما إذا كانت هناك فرصة لاستخدام نفوذ روسيا وإيران في سورية لوقف الأسد البراميل المتفجرة ضد السوريين، قال كيري: «حتماً»، مضيفاً أنه يعتزم الاجتماع مجدداً مع نظيره الروسي سيرغي لافروف اليوم.

وتابع: «هما في وضع قد يقرران فيه منع الأسد من اسقاط البراميل المتفجرة... ربما مقابل شيء قد نفعله».


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً