جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|السبت 01 أكتوبر 2016 - العدد 13606

إغلاق مراكز وحضانات ونوادٍ مسائية تابعة للجان الخيرية... السنية والشيعية

غير مرخصة... و«الشؤون» أُبلغت بانزعاج «الجهات الأمنية» من اعتمادها مناهج تكرس ثقافة الكراهية وتعزيز الطائفية

محليات -   /  3,536 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
| كتب تركي المغامس |
علمت «الراي» أن الجهات الامنية المختصة ابدت انزعاجها من ضعف الرقابة التي تتبعها وزارة الشؤون على الحضانات والنوادي المسائية التابعة للجان الخيرية والمراكز الدينية غير المرخصة والحسينيات، كونها تستخدم «مناهج تربوية غير مرخصة ومخالفة لما تنتهجه المؤسسات التربوية في دولة الكويت» إذ تبين أن «هذه المناهج تكرس مبدأ الكراهية العقائدية وتساهم في تعزيز الطائفية وتعمل على شق الوحدة الوطنية، من خلال تربية اجيال يكنون الكراهية والبغض لفئة من فئات المجتمع»، الأمر الذي قد يترتب عليه إغلاق كافة هذه المراكز.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الشؤون لـ «الراي» ان الوزارة تلقت تقارير من جهات امنية تطلب من الوزارة تفعيل دورها المجتمعي ووقف كافة الجهات غير المرخصة «التي تغذي الكراهية بين فئات المجتمع وتساهم في تربية اجيال تنبذ التعايش مع الطرف الآخر أو احد مكونات المجتمع الكويتي»، مبينا أن «عددا من الجهات الدينية في الكويت عمل على انشاء نواد مسائية وحضانات ومراكز تربوية وأعد لها مناهج خاصة كل حسب عقيدته، تعتمد على جذب المتعلمين من خلال الطعن في الطرف الآخر، ما ساهم في انتاج مناهج متطرفة تنبذ التعايش مع الطرف الآخر».
واضافت المصادر أن وزارة الشؤون «اتخذت هذه المخاوف الامنية على محمل الجد، وتسعى لوضع ضوابط صارمة للمناهج التي ستدرس في النوادي المسائية الدينية منها أو ثنائية اللغة»، لافتا إلى أنه «في القريب سيتم اغلاق كافة المراكز والحضانات والنوادي المسائية غير المرخصة التابعة للجان الخيرية الشيعية والسنية منها على حد سواء ولن يستثنى أحد».
ولفت المصدر إلى أنه ستكون هناك ضوابط صارمة لانشاء الحضانات والمراكز المسائية والنوادي الدعوية، ويكون على رأسها اعتماد مناهجها من قبل لجنة مختصة تضمن تحقيق التعايش وتعزيز الوحدة الوطنية.

شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


آراء وتعليقات


إسمك:


 بريدك الإلكتروني:


عنوان التعليق:


نص التعليق:


اكتب الرقم التالي:





مجموع التعليقات: 6 (المنشورة: 6، قيد المراجعة: 0)

  • 6 - اول شي غيروا المناهج
    اللي تدعو للطائفية والكراهية بين أفراد المجتمع ... بعدين إحنا ماعرفنا الطائفية الا من بعض أعضاء مجلس الأمة السابقين . .. قبل 10 سنين ماكان عندنا ها الشي
    اللي يقول طائفية -


  • 5 - ردا على نورية عاشور
    القاعدة الحلبية من افضل المراكز لتقوية الطفل . طفلي كان توحد بعد سبعة اشهر عندهم تعلم القراءة طبعا أنا كنت اتابعه . بس صج ماكان يتكلم ولا يقرأ علموه القراءة .هذا قبل 7 سنوات في جنوب السرة . جزاهم الله ألف خير
    مواطنة -


  • 4 - اغلاق الحضانات
    يرجى من وزارة الشئون التنسيق مع وزارة التربية لحل مشكلة دروس التقوية مثل القاعدة الحلبية والقاعدة النورانية التي انتشرت بصورة كبيرة في الحضانات في الفترة المسائية بدون أي ترخيص أو رقابه
    نوريه عاشور -


  • 3 - ردود أفغال
    دائما تخرج لنا قرارات غير مدروسة من الجهات الحكومية والتي ماهي هي إلا ردود أفعال لشكوى من مغرض أو حاسد وكان الأجدر بالشؤون عمل استبيان من أولياء أمور الأبناء مرتادي هذه المراكز لمعرفة مدى استفادة أبنائهم وانعكاس ذلك على تحصيلهم في المدارس ولا يخفى عليكم ضعف المدارس الحك
    بوعبداللطيف -


  • 2 - نتيجة طبيعية
    اذا كانت الدولة مؤمنة وقائمة فعلا بواجبها الدستوري القائم على المواطنة وعدم التفريق فما كانت هناك حاجة لوجود هذه الأنشطة الغائبة عن الرقابة. ففي حين هناك مسجد واحد لكل 20 مواطن من طائفة معينة، هناك 4500 مواطن آخر يشتركون في مسجد واحد فقط لأنهم من طائفة أخرى!
    بوحسين -


  • 1 - اجهزة الدوله تتبرا من مسوؤلياتها
    الدوله وضياع اجهزتها في موضوع الحضانات ومراكز التقويه وجميع مايعتبر مخالفه في استغلال السكن الخاص لغيراغراضه
    البلديه متخاذله لابعد حد والشؤون بين الواسطه والتزوير والتعدي علي القانون
    ومختاريات المناطق لادور لهم
    ضعنا كمواطنين ولااحد يريد تطبيق القانون
    م

    سكان منطقة سعد العبدالله -

 


X