جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الخميس 23 نوفمبر 2017 - العدد 14024

إغلاق مراكز وحضانات ونوادٍ مسائية تابعة للجان الخيرية... السنية والشيعية

غير مرخصة... و«الشؤون» أُبلغت بانزعاج «الجهات الأمنية» من اعتمادها مناهج تكرس ثقافة الكراهية وتعزيز الطائفية

محليات -   /  3,641 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

| كتب تركي المغامس |
علمت «الراي» أن الجهات الامنية المختصة ابدت انزعاجها من ضعف الرقابة التي تتبعها وزارة الشؤون على الحضانات والنوادي المسائية التابعة للجان الخيرية والمراكز الدينية غير المرخصة والحسينيات، كونها تستخدم «مناهج تربوية غير مرخصة ومخالفة لما تنتهجه المؤسسات التربوية في دولة الكويت» إذ تبين أن «هذه المناهج تكرس مبدأ الكراهية العقائدية وتساهم في تعزيز الطائفية وتعمل على شق الوحدة الوطنية، من خلال تربية اجيال يكنون الكراهية والبغض لفئة من فئات المجتمع»، الأمر الذي قد يترتب عليه إغلاق كافة هذه المراكز.
وقال مصدر مسؤول في وزارة الشؤون لـ «الراي» ان الوزارة تلقت تقارير من جهات امنية تطلب من الوزارة تفعيل دورها المجتمعي ووقف كافة الجهات غير المرخصة «التي تغذي الكراهية بين فئات المجتمع وتساهم في تربية اجيال تنبذ التعايش مع الطرف الآخر أو احد مكونات المجتمع الكويتي»، مبينا أن «عددا من الجهات الدينية في الكويت عمل على انشاء نواد مسائية وحضانات ومراكز تربوية وأعد لها مناهج خاصة كل حسب عقيدته، تعتمد على جذب المتعلمين من خلال الطعن في الطرف الآخر، ما ساهم في انتاج مناهج متطرفة تنبذ التعايش مع الطرف الآخر».
واضافت المصادر أن وزارة الشؤون «اتخذت هذه المخاوف الامنية على محمل الجد، وتسعى لوضع ضوابط صارمة للمناهج التي ستدرس في النوادي المسائية الدينية منها أو ثنائية اللغة»، لافتا إلى أنه «في القريب سيتم اغلاق كافة المراكز والحضانات والنوادي المسائية غير المرخصة التابعة للجان الخيرية الشيعية والسنية منها على حد سواء ولن يستثنى أحد».
ولفت المصدر إلى أنه ستكون هناك ضوابط صارمة لانشاء الحضانات والمراكز المسائية والنوادي الدعوية، ويكون على رأسها اعتماد مناهجها من قبل لجنة مختصة تضمن تحقيق التعايش وتعزيز الوحدة الوطنية.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً