جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 20 نوفمبر 2017 - العدد 14021

عبدالصمد: ينقلب على الدستور من يعترض على صلاحيات سمو الأمير

الملا قال إن المادة 71 لا تنطبق على تقليص الأصوات

محليات -   /  2,080 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

| كتب فرحان الفحيمان وعلي العلاس ومحمد نزال |
بين مقاطع للانتخابات، ومعلن عن خوضها، تراوحت ردود الأفعال على مرسوم تعديل آلية التصويت.
وأكد النائب السابق عدنان عبدالصمد أن «خطاب سمو الأمير وضع النقاط على الحروف وحسم الجدل، وعلى جميع الشعب الكويتي التزام دولة القانون والدستور، والتي منها صلاحيات سمو الأمير التي يفترض أن يقبل بها الجميع».
وقال عبدالصمد إن «أي اعتراض على ما جاء في خطاب سمو الأمير هو اعتراض على الدستور. لقد كانوا يدّعون التزامهم الدستور وحمايته، بمعنى أن من يعترض على صلاحيات سمو الأمير فهو ينقلب على الدستور، ومن يدعي أنه يمثل الشعب فهو واهم».
وأعلن الناخب السابق مرزوق الغانم انه لن يخوض الانتخابات المقبلة «وسأكشف اسباب قراري في بيان يصدر لاحقا».
وقالت النائب السابق الدكتورة معصومة المبارك: «إن تعديل النظام الانتخابي بما يحقق العدالة من المراسيم التي نحتاجها الآن»، ودعت الى «عدم التساهل مع مثيري الفوضى والغوغائية».
وجدد النائب السابق فيصل الدويسان «الوقوف مع جميع تدابير سمو الامير، التي هي مطالب شعبية عجزت عن إقرارها المجالس المتعاقبة»، معلنا ترشحه للانتخابات المقبلة.
وتمنى النائب السابق الدكتور يوسف الزلزلة أن «تكون رسالة سمو الأمير قد وصلت الى أصحاب الصراخ. ومن يرد أن يقاطع فليعلم مسبقا أن النجاح لن يكون حليفه»، معلنا ترشحه للانتخابات.
وقال النائب السابق عدنان المطوع إنه سيترشح للانتخابات المقبلة «دعماً لأبو السلطات سمو الأمير وتأييداً لإعلان مجلس الوزراء ونزولاً لرغبة أهل الكويت المخلصين وقاعدتي وأقاربي»، متمسكاً بسيادة الكويت وعملاً بدولة المؤسسات والقانون للحفاظ على المكتسبات التاريخية والدستورية
وأضاف: «كنا أحوج مانكون إلى إصدار مراسيم اللجنة الوطنية للانتخابات والوحدة الوطنية ونبذ الكراهية ومكافحة الفساد لصيانة وحدتنا الوطنية مما أصابها من تمزيق وطائفية وقبلية».
وأعلن النائب السابق أحمد لاري عن مشاركة التحالف الاسلامي الوطني في خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة «بعد التشاور في تحديد أسماء مرشحيه الذين سيخوضون غمار المنافسة».
وقال لاري لـ «الراي»: «إن خطاب سمو أمير البلاد كان واضحا وحاسما، خصوصا في الجزئية المتعلقة باصدار مرسوم ضرورة حول اعادة النظر في آلية عدد الأصوات المفترضة لكل ناخب»، لافتا الى أن «هذه المراسيم تعود لتقدير سموه».
وأضاف: «ان فهمنا للدستور في هذا الجانب يقول ان هذا المرسوم سيعرض فيما بعد على أعضاء مجلس الامة المقبل، وبالتالي سيكون لديهم الحق في قبوله او رفضه، هذا هو فهمنا لهذا الشق، أما هؤلاء الذين يهددون ويؤزمون فإن عليهم توضيح مثل هذه الجوانب المفترض أن تتم مناقشتها داخل المؤسسات الدستورية».
من جهته، أعلن النائب السابق محمد الصقر أنه «مع الاتفاق الكامل لما ورد في خطاب صاحب السمو من تحليل وتوصيف للأحداث والأوضاع في الكويت، ومع مشاركته مشاعر الألم والثقة الكاملة في قرار الاصلاح السياسي والاقتصادي، فانني مازلت على موقفي السابق والمعلن من عدم خوض الانتخابات في حال التعديل على القانون الحالي».
وقال النائب السابق صالح الملا ان «إصدار مجلس الوزراء أي مراسيم للضرورة لتقليص الأصوات هو مرسوم مخالف للدستور، ولا تنطبق عليها المادة 71 التي أعطت للحكومة حق إصدار مراسيم الضرورة لتدابير لا تحتمل التأخير».
وأضاف: «إننا سنذهب إلى أبعد مدى لحماية الدستور، إما أن يجمد مجلس الوزراء إصدار هذا المرسوم، وإلا سنستخدم أدواتنا الدستورية بالطعن بالمرسوم في حال إصرار الحكومة على إصداره».
من جهته، أعلن رئيس المكتب السياسي للحركة السلفية الدكتور بدر ماجد المطيري أن «المكتب السياسي في الحركة يعلن عن مقاطعتها الكاملة لانتخابات مجلس الأمة المقبل، سواء كان ترشحا أو انتخابا، بعد التوجه الحكومي لتعديل قانون الانتخاب الحالي».


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً