جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 20 نوفمبر 2017 - العدد 14021

عبدالصمد: جاسم الخرافي ظُلم بعدم رفع الحصانة عن خصمه البراك

لؤي الخرافي اعتبر السعدون «رئيس كتلة وليس رئيس برلمان»

محليات -   /  2,891 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

حذر رئيس لجنة الميزانيات والحساب الختامي النائب عدنان عبدالصمد من دخول الميزانية العامة للدولة في عجز حقيقي نتيجة انخفاض أسعار البترول، وأكد أن «من يطالبنا باعتماد الحسابات الختامية لمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية كمن يطالبنا بتبرئة جميع مجالس اداراتها السابقة وإقرار خسارة ما يقارب 450 مليون دينار»، وانتقد «ازدواجية المعايير في التعامل مع رفع الحصانات البرلمانية عن النواب، واعتبر ان رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي «ظُلم بعدم رفع الحصانة عن خصمه النائب مسلم البراك».
وقال عبدالصمد: «إننا قد ندخل في عجز حقيقي في حال انخفض سعر برميل النفط دون سعر يعادل الميزانية الذي يتراوح بين 101 و103 دولارات، ما لم يعوض (العجز) بالفوائض المالية من الفترات السابقة، او زيادة أسعار النفط في المستقبل» مؤكدا: «أصبحنا في مرحلة حرجة بالنسبة للميزانية العامة للدولة».
وإذ لفت عبدالصمد الى ان «لجنة الميزانيات لم يسبق لها أن رفضت ميزانية مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية الا في السنة قبل الماضية، فإنها دائما ما توافق على ميزانيتها، وأي احتياجات لشراء الطائرات او الصيانة على استعداد لمناقشتها والموافقة عليها إذا ثبتت الحاجة اليها».
وأشار الى أن اللجنة المالية ناقشت تعديل قانون الخصخصة و«صفّرت» وأسقطت الخسائر البالغة 450 مليون دينار، وطالبت الحكومة بتعويض المؤسسة 120 مليون دينار هي قيمة القروض المترتبة عليها لصالح البنوك.
وانتقد عبدالصمد ازدواجية المعايير في التعامل مع رفع الحصانات البرلمانية عن النواب، والموافقة عليها في القضية المرفوعة على النائب نبيل الفضل من رئيس الوزراء القطري، وعدم الموافقة على رفعها عن النائبين الدكتور عبيد الوسمي ومسلم البراك، واعتبر أن رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي «ظُلم بعدم رفع الحصانة عن خصمه البراك، لا سيما وأنه وجه اليه اتهامات خطيرة وأنه سبب الفساد ومسؤول بصورة او بأخرى عن ازهاق أربع أرواح نتيجة لاحدى الشركات التابعة له»، وأكد أن «التمترس خلف الحصانة أمر غير منطقي أو مقبول».وامس ايضا، رفض مجلس الامة في جلسته العادية طلبي النيابة العامة الاذن برفع الحصانة البرلمانية عن النائبين الدكتور عبيد الوسمي ومسلم البراك، فيما وافق على رفعها عن النائب نبيل الفضل بعد التصويت عليها. وكانت النيابة طلبت الاذن برفع الحصانة عن النائب الوسمي في قضية امن دولة، وعن النائب الفضل في قضية جنح مرئي ومسموع، وعن النائب البراك في قضية حصر العاصمة.
من جهته استغرب المحامي لؤي الخرافي، تهرب النائب مسلم البراك من المثول أمام القضاء، لائذا بحصانته البرلمانية، في حين لا يتوانى عن معايرة الوزراء بالهروب من المساءلة القانونية والبرلمانية، معيدا إلى الأذهان تعهده بعدم استغلال تلك الحصانة أثناء حملته الانتخابية.
كما استغرب في بيان، بصفته موكلا من رئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي، تعليقا على رفض مجلس الامة رفع الحصانة، بناء على طلب من القضاء، عن البراك انسياق الغالبية، معتبرا السعدون رئيس كتلة وليس رئيس برلمان.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً