جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الجمعة 23 يونيو 2017 - العدد 13871

الغاضبون من الإساءة إلى الرموز الدينية: ضبط المتهم حتى لا يهرب كما هرب ياسر الحبيب

المئات تجمّعوا أمام مخفر «مبارك الكبير» وصوبوا ناحية «تخاذل» وزارة الداخلية في التعامل مع الحدث

محليات -   /  13,043 مشاهدة   /   13
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة
 | كتب هاني شاكر |
الإساءة الى الرموز الدينية في داخل مسجد عبدالرحمن القطفان في منطقة مبارك الكبير كانت امس محل احتجاج شعبي عارم وغاضب، واستغرب من تعامل وزارة الداخلية مع ماحدث، ودعا من خلال المئات الذين شاركوا الغضبة الى التعامل مع الفاعل بكل حزم حتى لا يهرب كما هرب ياسر الحبيب.
فقد تجمهر حوالي 500 شخص أمام المخفر منددين، وداعين الى عدم السماح بان تتحول الأمور في الكويت الى فتنة طائفية و«على الحكومة ان تتعامل بصرامة مع الطابور الخامس. ولا بد من نصرة ام المؤمنين».
واستنكر النائب الدكتورجمعان الحربش تعامل وزارة الداخلية مع الموقف، لتهدئة المتظاهرين وانتقد تعامل قائد منطقة مبارك الكبير مع القضية.
وقال الحربش انه سيطلب تعديل القانون بتغليظ العقوبة على المسيئين الى الرموز الدينية لتصل حد الاعدام وطالب النواب بالموافقة على هذا التعديل.
وقال الحربش ان الحسينيات في الكويت جميعها غير مرخصة وكنا نرفض التعامل معها واثارة تلك الملفات حتى لا تحدث فتنة طائفية، ولكن الملف الآن موضوع امام الحكومة لتتخذ القرار المناسب.
وتحدث رئيس المجلس البلدي زيد عايش العازمي فاستغرب من تخاذل وزارة الداخلية في التعامل مع الحدث، وأكد انه كان على الوزارة ان تتعامل بحزم وقوة مع ما حدث حتى لا يزيد الامر تعقيدا في المستقبل وتحدث فتنة طائفية.
النائب خالد الطاحوس من جهته استغرب من تخاذل الحكومة مع ما حدث.
وطالب الطاحوس الحكومة بالرحيل لأنها «حكومة ردود أفعال».
وقال النائب فلاح الصواغ ان التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها «جريمة كبرى يعاقب عليها القانون. ويجب أن يحترم القانون في دولة القانون وان يردع من يريدون شرا بالوطن».
عضو المجلس البلدي مانع العجمي رأى ان تكرار ما حدث في المنطقة ناتج عن ضعف وتخاذل الحكومة في التعامل مع الملف، لأن هناك أيادي خفية تريد شرا بالكويت.
الوكيل المساعد لشؤون الامن العام في وزارة الداخلية اللواء طارق حمادة اكد أن ملف القضية ما زال مفتوحا وفور الانتهاء منه ستعلن الوزارة عن النتائج حتى يعلم الجميع ان لا احد فوق القانون.

«التعدي على مساجد أهل السنة تعدٍ على الشيعة»

راضي الحبيب: من سبّ أم المؤمنين
فقد ضرب بالقرآن عرض الحائط

استنكر الباحث الاسلامي الشيخ راضي الحبيب التعدي على ام المؤمنين السيدة عائشة ببعض العبارات المسيئة في مساجد العبادة بقوله:
نحن سبق وان حذرنا من مغبة الوقوع في منزلقات الفتن الطائفية التي ستلحق بلدنا الكويت وذلك من خلال قراءتي للواقع السياسي بسبب ما يحصل من حولنا في البلدان المجاورة.
اضاف: ولا اظن ان من افتعل هذا الامر الفاحش ينتمي الى الاسلام، واذا كان كذلك فقد خلع ربقة الاسلام من عنقه وخرج عن الاسلام وذلك لعدة اسباب جوهرية.
اولا: مثل هذا الفعل الشنيع بالتعدي على بيوت الله الموقوفة من قبل اهل السنة هو في حقيقة الامر تعد على الشيعة أيضا، وذلك لان أئمة اهل البيت عليهم السلام أوصونا نحن الشيعة بالصلاة فيها في حديث للامام الصادق عليه السلام في قوله لشيعته: «اوصيكم بتقوى الله عزوجل، ولا تحملوا الناس على رقابكم فتذلوا، ان الله تبارك وتعالى ليقول في كتابه: (قولوا للناس حسناً)، ثم قال: عودوا مرضاهم واشهدوا جنائزهم واشهدوا مالهم وعليهم وصلّوا معهم في مساجدهم».
ثانيا: من سب أم المؤمنين عائشة فقد ضرب بالقرآن عرض الحائط حيث قال تعالى (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ) الاحزاب 6، وعقاب من يطعن بالمحصنات في قوله تعالى (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) النور4 وأية محصنات هن كزوجات النبي الاكرم (ص) بدليل قوله تعالى (يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء)الاحزاب 32، فقد تجاوز حدود الاسلام وخرج عن ربقة الاسلام لان المسلم ليس بالسباب ولا باللعان ولا بالفاحش ولا بالبذيء.
ثالثا: والامر الاهم والاخطر من هذا كله ان مثل هذا الفعل الشنيع يراد به ايقاع المسلمين بفتنة تثير القتال بينهم وبما ان (الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ ) البقرة 191 فقد يترتب عليها الوقوع بالكفر لانه كما جاء في الحديث (سِبَابُ الْمُسْلِم فُسُوقٌ وَقِتالُهُ كُفْرٌ) وان الفتنة اشد من القتل.
رابعا: ان مذهب اهل البيت عليهم السلام يرفض على نحو الاطلاق مثل هذه العبارات المسيئة لام المؤمنين بلا شك وترديد ولا قيد وشرط وقد امروا شيعتهم بان يكونوا زينا لهم ولا يكونوا شينا عليهم وان يخاطبوا الناس بالحسنى، وقد أكد هذا المنهج فتاوى الفقهاء المعاصرون في تحريم التعدي على الصحابة وامهات المؤمنين رضوان الله عليهم. وأننا الشيعة نبرأ الى الله من هذا الفعل الشنيع ونرفضه رفضا باتا وعلى فاعله من
الله ما يستحق فهو ملعون ملعون ملعون على لسان اهل البيت (ع).

«الجميع أخوة أعزاء سفينتهم واحدة... الكويت»

المهري: نستنكر الاعتداء
على رموز إخواننا السنة

قال السيد محمد باقر المهري «نشجب ونستنكر الاعتداء على رموز اخواننا السنة في المدارس والمساجد لان جميع المراجع والفقهاء لايجيزون ذلك ولايسمحون بالقيام بمثل هذه الاعمال البعيدة عن الخلق الاسلامي.
قال سماحة الامام المرجع الديني السيد علي الخامنئي دام ظله: (لايجوز الاساءة الى رموز ابناء السنة) وكذلك فتوى المراجع الاخرين».
وقال «اننا نطالب الشعب الكويتي عدم الانسياق وراء هذه الحوادث الطائفية البغيضة والتمسك بالوحدة الوطنية والاخوة الاسلامية كذلك نرفض عملية الاعتداء على مسجد الصديقة فاطمة الزهراء المعروف بمسجد الدكتور حسن جوهر، وعلى رموز ومرجعيات الشيعة كالامام السيستاني دام ظله رمز الوحدة الاسلامية وصمام امان للشعب العراقي بل للمسلمين كافة، الذي قال: (لا تقولوا اخواننا السنة بل قولوا انفسنا السنة، فالاساءة للسيستاني اساءة لجميع المسلمين وعلى الجميع الالتفاف حول قيادة سمو امير البلاد المفدى حفظه الله تعالى والتمسك بالوحدة الوطنية والاخوة الاسلامية لان كلنا ابناء الكويت من دون تمييز بين جماعة واخرى، فالله الله في الكويت فلا تحرقوها بنار الطائفية البغيضة والمذهبية، فالجميع اخوة اعزاء وسفينتنا واحدة وهي الكويت».

اعتداء على مسجد
قيد الانشاء في منطقة عبدالله المبارك

كتب عبدالعزيز اليحيوح

ورد بلاغ الى غرفة عمليات وزارة الداخلية عن طلب دورية الى منطقة عبدالله المبارك (غرب الجليب)، يفيد بأن نحو 15 شخصا من بينهم اثنان مسلحان قاموا بكسر باب مسجد فاطمة الزهراء ونوافذه، واعتدوا بالضرب على الحارس.
يذكر ان المسجد قيد الانشاء، وتم ابلاغ الجهات الامنية التي تعاملت مع الحادث.




شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً


 


X
X