جريدة الراي الكويتية - الصفحة الرئيسية رئيس التحرير ماجد يوسف العلي|الإثنين 23 أكتوبر 2017 - العدد 13993

ترقية 39 عميداً في «الداخلية» إلى لواء و62 عقيداً إلى عميد

تحقيقاً للعدالة والمساواة في الرتب بين المناصب وسد الشواغر

محليات -   /  20,104 مشاهدة   /   1
شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس
+ تكبير الخط - تصغير الخط ▱ طباعة

| كتب منصور الشمري |
اعتمد مجلس الوزراء ترقية 101 ضابط في وزارة الداخلية منهم 39 عميدا الى رتبة لواء و62 عقيدا إلى رتبة عميد، تمهيدا لمساواة الرتب مع المناصب من جهة، وسد الشواغر من جهة أخرى.
وأبلغت مصادر أمنية «الراي» أن هذه الترقيات على زخمها تأتي بهدف تحقيق العدالة اللازمة في ترقية أعداد من الضباط المستحقين ومساواة الرتب مع المناصب، ولا سيما هناك مديرون عامون برتبة لواء فيما آخرون برتبة عميد، وبغرض رفع أعداد الرتب العليا بعد تقاعد عدد كبير من حملتها.
وقالت المصادر ان الوزارة سوف تقوم بسد احتياجاتها على أن تفعّل المادة 100 من قانون الشرطة التي تجيز لوزير الداخلية إحالة الضباط إلى التقاعد، خاصة وأنهم يستفيدون من مزاياه التي تم تمديد العمل بها إلى العام 2012.
وتشمل قائمة العمداء المرقين إلى رتبة لواء كلا من: جمال الصايغ وكامل العوضي وفيصل النواف الصباح وأحمد الخليفة الصباح ومنصور العلاج ومازن الجراح الصباح وفيصل السنين ومحمد الدوسري وإحسان العويش ومجحم الجلال وصالح الناجم وحميد السماك واحمد الخالد الصباح وخالد الديين وماجد الماجد ودليهي الهاجري وعايض عبدالله وسعود الشطي وسيف السيف وحبيب غلوم ومحمد طنا وعبدالله المهنا وعبدالفتاح العلي وعبدالله نواف العنزي وعبدالله الراشد وغازي الميع وفهد الدوسري ومرتضى بهبهاني ومزيد الحربي ويحيى جابر ويعقوب بهمن وابراهيم السيد هاشم وصالح الغنام وعبدالله بن ناجي وجاسم الفيلكاوي ومحمود الطباخ وعلي اليوسف الصباح وشهاب حمد الشمري.
من جهة أخرى، كشفت مصادر أمنية لـ «الراي» ان وزارة الداخلية تتجه إلى ربط بصمات المبعدين عن البلاد والمسجلين في قائمة المنع بجميع منافذ الحدود البرية والبحرية والجوية، في خطوة لمواجهة دخول المبعدين أو المزورين.
وقالت المصادر ان المشروع الذي سيطبق مع مطلع شهر يونيو المقبل سوف يطبق على القادمين إلى البلاد سواء بزيارات متعددة او عبر فيزا المطار او اذونات عمل، حيث يتم اكتشاف المبعد وابعاده فورا قبيل دخوله عوضا عما كان متبعا في السابق.
واشارت المصادر إلى ان المشروع يتمثل في استعمال اجهزة كشف بصمة القادم الآلية، حيث تتم قراءة بيانات القادم من خلال البصمة الآلية، ومطابقتها آليا بقائمة الممنوعين من الدخول، فإن كانت البصمة مسجلة في القوائم يتم التعرف على بياناته ومنعه من الدخول، وفي حال كانت غير مسجلة في قوائم المنع يسمح له.


شارك: شارك على فيس بوكشارك على تويترشارك على غوغل بلس



إقرأ أيضاً